اعراض قرحة الرحم

سنتعرف اليوم على اعراض قرحة الرحم ، وقرحة الرحم هي أحد الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي للمرأة وخاصة السيدات اللواتي تعرضن لعمليات الولادة أكثر من مرة، وقرحة الرحم تكون عبارة عن ظهور التهابات على السطح الخارجي لعنق الرحم، وذلك بسبب خروج بعض الخلايا الغدية المخاطية إلى الخارج التي من المفترض وجودها بالداخل، وتعرف تلك الخلايا بالخلايا الظاهرية، ومن الممكن تشخيصها بمجرد النظر، ويقوم بعض الأطباء بعمل مسحة الرحم للتأكد من عدم نشاط أي خلايا سرطانية، واليوم سنتعرف على أعراض وأسباب وعلاجات قرحة الرحم من خلال هذا المقال على موقع أنا مامي.

اعراض قرحة الرحم

أنواع قرحة الرحم

  • القرحة البسيطة: وهي التي تكون الخلايا الظاهرية فيها ذات لون أحمر مقارب إلى لون الرحم الأحمر الطفيف الطبيعي، وتظهر الخلايا الغددية المخاطية على السطح الخارجي لعنق الرحم.
  • القرحة اللحمية: تعتبر المرحلة الثانية من الإصابة حيث يزداد الالتهاب، وتنتشر العديد من الثنيات بالرحم.
  • القرحة الغددية: تلك أكثر المراح تقدما بقرحة الرحم، فتقوم الخلايا أو الإفرازات الصديدية بالتجمع بين الثنيات التي تكونت بالمرحلة الثانية فتسبب حدوث انتفاخات بالرحم، ويكون شكلها أشبه بحويصلات نوبوث والتي تستمر في زيادة حجمها وطولها، حيث تكون متدلية خارج عنق الرحم، وتسبب تشكل زوائد لحمية بعنق الرحم.

أسباب قرحة الرحم

  • تعرض المهبل وعنق الرحم لبعض أنواع البكتيريا والفيروسات والتي تسبب الإصابة ببعض الالتهابات المزمنة.
  • استخدام المنظفات المهبلية العطرية، أو المطهرات الطبية دون استشارة الطبيب حول نوعية الغسول.
  • تاريخ مع الإصابة ببعض الفيروسات مثل: HPV، HSV.
  • التعرض لعمليات الولادة أو الإجهاض لأكثر من مرة حيث يتسبب بحدوث العديد من التغيرات بعنق الرحم وجرحه أحيانا.
  • تعرض السيدات للعديد من التغيرات الهرمونية مثل التغير في مستويات هرمون الأستروجين، أو البروجيسترون.
  • التعرض لقرحة الرحم التي تحدث خلال فترة الحمل.
  • استخدام وسائل الحمل التي تتمثل في الكريمات أو اللبوس المهبلي، والتي تعمل على قتل الحيوانات المنوية.
  • استخدام الأدوية العلاجية من الكريمات واللبوس المهبلي لعلاج زيادة الإفرازات المهبلية، دون استشارة الطبيب.
  • بعض الالتهابات التي يتعرض لها الرحم مع تركيب اللولب.

اعراض قرحة الرحم الشديدة

  • نزول إفرازات مهبلية غير مألوفة من حيث الشكل أو اللون أو الرائحة، وفي بعض الأحيان تحتوي على بقع دم صغيرة.
  • التعرض لنزيف بالمهبل والذي ينتج عن التآكل في الخلايا والأوعية الدموية الموجودة بالسطح الخارجي لعنق الرحم، وقد تلاحظين حدوث ذلك النزيف في الأيام العادية غير أيام الدورة الشهرية، ومن الممكن التعرض له في حال تلامس العضو الذكري مع عنق الرحم عند ممارسة العلاقة الزوجية.
  • من أكثر الأعراض خطورة هو الشعور بألم في الظهر مما يعني أن التقرح قد وصل إلى الأعصاب.
  • في حالة الحمل يحدث نزيف شديد للحامل في الشهر الأخير من حملها.
  • الشعور بالحرقة عند القيام بعملية التبول والذي يعني أن الالتهاب قد وصل إلى الحوض بأكمله، وبالتالي يؤثر الالتهاب على المثانة أيضا.
  • الضعف الشديد لجهاز المناعة في مواجهة العدوى المهبلية فتتعرض المرأة للعديد من العدوى.

تشخيص قرحة الرحم

  • يتم تشخيص قرحة الرحم عن طريق النظر فقط أو ما يسمى بالكشف السريري.
  • يؤكد أطباء النساء والتوليد على أهمية أخذ مسحة للرحم للتأكد من عدم نشاط أي خلايا غير طبيعية.
  • من الممكن عمل مزرعة لإفرازات المهبلية التي تتسبب بها القرحة لمعرفة نوع البكتيريا أو الفيروسات المسببة للقرحة.
  • يمكن التعرف على القرحة عن طريق عمل منظار الرحم والذي يظهر التقرح بكل وضوح.

علاج قرحة الرحم

تتعدد علاجات تقرح الرحم بسبب تعدد الأسباب ونوع البكتيريا المسببة للقرحة، ولكن العلاجات تتمثل في:

  • في حال كان السبب هو التغير في الهرمونات وارتفاع مستويات الاستروجين، فتختفي القرحة بمرور الوقت ولكن ينصح بالمتابعة الطبية منعا لحدوث المضاعفات.
  • في حال كان السبب هو استخدام المنظفات والمطهرات الكيميائية فعليك التوقف فورا عن استخدامها واستشارة الطبيب.
  • في حال كان سبب الإصابة هو التعرض للالتهابات المهبلية، فمن الممكن علاجها بالمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب.
  • أما الحالات المتقدمة لقرحة الرحم والتي لا يجدي العلاج الطبي نفعا معها، فيكون الحل الوحيد هو اللجوء لعلاجها بالكي بالتبريد أو الحرارة، وتقوم تقنية الكي على تدمير خلايا عنق الرحم الموجودة حاليا حتى تنو خلايا أخرى سليمة.

في نهاية موضوع اليوم ننصح بزيارة الطبيب على الفور في حال لاحظت أي من الأعراض السابقة منعا لحدوث أي مضاعفات.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا
اتركي رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.