لم يطلب الطبيب تخطيط القلب للجنين في الشهر التاسع

إسراء مجدي 30 نوفمبر، 2022
لم يطلب الطبيب تخطيط القلب للجنين في الشهر التاسع

لم يطلب الطبيب تخطيط القلب للجنين في الشهر التاسع

يلجأ الطبيب إلى عمل تخطيط قلب للجنين في الشهر التاسع من أجل أن يطمئن على الوضع العام للجنين، حيث إن تخطيط القلب يبرز ما هي التطورات التي طرأت على حالة الجنين، كما أن هذا التخطيط له دور رئيسي في الكشف عن معدل نمو القلب للجنين هل يسير في شكل مستقيم أم هناك أي من أشكال الخلل، لذا سوف نقوم بتناول معلومات مفصلة أكثر عن تخطيط القلب للجنين في الشهر التاسع عبر الأسطر التالية:

  • أكد العديد من الأطباء على ضرورة إجراء تخطيط قلب للجنين في الشهور الأخيرة في الحمل وبالأخص في الشهر التاسع من أجل أن يستطيع الطبيب مراقبة كافة الحركات التي يقوم بها الجنين.
  • كما أن لهذا التخطيط أهمية بالغة في أنه يساعد الطبيب المختص في أن يحدد الطريقة الأنسب التي سوف تلد بها الأم، فهناك بعض الاعتبارات التي قد تظهر في نتيجة هذا التخطيط التي تبرز الحالة الخاصة بالجنين ووضعه الحالي بشكل دقيق، وعلى أساس تلك الاعتبارات يستطع الطبيب بإن يحدد هل ستلد الأم عن طريق الولادة الطبيعية أم أنه سوف يلجأ إلى توليدها عبر إجراء عملية ولادة قيصرية.
  • عادة يجرى ذلك التخطيط في كل أسبوع من الأسابيع الأربع في الشهر التاسع، ويقوم الطبيب المختص بتحديد موعد الولادة وطريقة الولادة معتمداً على المعلومات والنتائج التي ينطوي عليها هذا التخطيط.
  • ومن هنا نشير إلى أن عندما يطلب منكِ الطبيب المعالج لكِ بإن تقومي بإجراء تخطيط لقلب الجنين فهذا أمراً روتينياً للغاية ولا يدعو للقلق نهائياً، حيث أن هذا التخطيط يُعد وقائياً للغاية من أجل الاطمئنان على الوضع العام للجنين حتى يستطيع الطبيب تحديد القرارات المتعلقة بالولادة بشكل دقيق.

كيفية إجراء تخطيط نبض الجنين

يعتبر تخطيط نبض الجنين أو قلب الجنين كما يُطلق عليه من قبل بعض الأطباء، واحد من الفحوصات البسيطة والسهلة، فهذا التخطيط يتم عبر مجموعة من الخطوات والإرشادات التي تتمثل فيما يأتي:

  • ينصح قبل القدوم على إجراء تخطيط لقلب الجنين بإن تقوم الأم بتناول وجبة قبل موعد التخطيط بوقت كافٍ، وذلك لإن وجود العناصر الغذائية يساعد جيداً في تحفيز حركة الجنين.
  • عند دخول الأم إلى غرفة الفحص تتوجه إلى الجلوس على كرسي الفحص وتتخذ الوضعية التي تُريحها، كما أنها من الممكن أن تستلقى على فراش الفحص على جانبها الأيسر، وهذا يتحدد وفقاً لطبيعة المكان الذي يتم إجراء تخطيط نبض الجنين فيه.
  • يبدأ المختص في وضع كمية مناسبة من دهان لزج على منطقة بطن الأم وذلك نظراً إلى أنه يساعد للغاية على تقوية الإشارات التي تُصدر من الجهاز خلال عملية الفحص.
  • يتم وضع حزاماً مطاطياً على بطن الأم بشكل محكماً للغاية، علماً بإن هذا الحزام يكون يحتوي بداخله على لوحتين دائرتين مثبتين في داخله بشكل معين وذلك من اجل أن يستطيعوا ملامسة جلد بطن الأم، لذلك يجب التأكد من أن الحزام تم وضعه بطريقة صحيحة حتى نضمن دقة نتيجة التخطيط.
  • ثم يتم البدء في قياس نبض الجنين عبر استخدام واحدة من تلك اللوحتين الدائرتين، واللوحة الأخرى تكون مسؤولة عن متابعة مدى قوة التقلصات الرحمية للأم.
  • يقوم الطبيب في هذه المرحلة بالتركيز على شاشة العرض حتى يتمكن من مراقبة ضربات قلب الجنين أثناء تحركه أو سكونه، كما يهتم الطبيب بملاحظة هل الضربات القلبية للجنين تزداد عندما يتحرك أو عندما يحدث انقباض لرحم الأم أم لا.
  • يبدأ الطبيب في تفسير المعلومات التي تظهر عبر اللوحتين بواسطة جهاز موصول بهم، حيث يتم وضع هذا الجهاز حتى يوضح المعدل الخاص بضربات قلب الجنين خلال مدة زمنية محددة، غلى جانب أنه يوضح أيضا المعدل الذي تتغير به تلك النبضات القلبية نسبة إلى التقلصات الرحمية التي تحدث.

متى يجب عمل تخطيط لقلب الجنين

كما أشارنا في الفقرات السابقة بان تخطيط قلب الجنين يعتبر إجراء روتيني للغاية، ولكن هذا الإجراء يصبح إلزامياً وضرورياً في مجموعة من الحالات، ومن أهم تلك الحالات ما يلي:

  • عندما تشعر الأم بإن الجنين لا يتحرك بشكل طبيعياً كالمعتاد، أو بمعنى أصح في حال إن شعرت الأم بإن جنينها لا يستجيب لأي من العوامل المساعدة على تحريكه، فهنا يكون إجراء تخطيط لنبض الجنين أمراً ضرورياً وحتمياً.
  • كما يكون هذا التخطيط إلزامياً للسيدات الحوامل اللواتي يحملن في أرحامهن توأم، فغالباً ما نجد الأطباء مهتمون بشكل خاص بكافة حالات الحمل بالتوأم وذلك حتى يتأكد الطبيب من سلامة الأجنة والاطمئنان على وضعهم الصحي.
  • إلى جانب أن في حال إن كانت الحامل مصابة بأي مشكلات من المشكلات التي تسبب ارتفاع في مستوى ضغط الدم في الجسم ففي تلك الحالة يتم إجراء تخطيط نبض للجنين بشكل دوري ومستمر من أجل متابعة حالة الجنين.
  • بالإضافة إلى الحوامل اللواتي يعانون من ارتفاع في نسبة السكر في الدم، فهذا يجعل الطبيب يقوم بإجراء هذا التخطيط لهم باستمرار عدة مرات خلال أشهر الحمل.
  • وفي حال إن تعرضت السيدة الحامل لعرض جانبي مثل انفصال المشيمة الذي ينتج عنه نزيفاً، فهنا يقوم الطبيب بإجراء كافة الفحوصات لهذه السيدة من أجل معرفة التأثيرات التي تركها النزيف على الجنين، ومن ابرز تلك الفحوص هو تخطيط قلب الجنين.
  • ويكون هذا التخطيط ضروري للغاية في الحالات التي تتأخر الحوامل فيها عن الولادة مما يجعلهم يتخطون الشهر التاسع من الحمل.
  • كما أنه عندما يتم نزول سائل الامنيوسي على الحامل قبل موعد ولادتها فذلك يستدعي بإن تقوم بإجراء هذا التخطيط حتى يتمكن الطبيب من معرفة السبب الكامن وراء نزول هذا السائل في وقت مبكر.

أسئلة شائعة

هل جهاز تخطيط قلب الجنين يبين الطلق؟

نعم يبرز جهاز تخطيط النبضات القلبية للجنين علامات الطلق وذلك نظراً إلى أنه يحتوي على العديد من المزايا أبرزها أنه يقوم بتسجيل كافة نبضات قلب الجنين وعرضها على الشاشة أو على الشريط المخصص للعرض، إلى جانب أنه يقوم بقياس معدل ضغط الدم الذي ينتج عن التقلصات الرحمية التي تعاني منها الأم في الأشهر الحمل الأخيرة والتي يُطلق عليه الطلق

كم عدد دقات قلب الجنين في الشهر التاسع؟

يختلف معدل ضربات قلب الجنين في الشهور الأخيرة باختلاف الحالة الصحية للأم والحالة الخاصة بالجنين حيث أن تلك الضربات تتوقف على مدى وزن الجنين ومدى استقرار حالته الصحية، ولكن الطبيعي بإن يكون معدل ضربات قلب الجنين في الأسابيع الأخيرة من الحمل ما يقرب من بين 110 نبضة قلبية كحد أدنى في الدقيقة وحتى 160 نبضة قلبية كحد أقصى في الدقيقة الواحدة.

ما سبب ضعف دقات قلب الجنين في الشهر التاسع؟

في حين إن كان المعدل الخاص بضربات القلب لدى الجنين منخفض في الأشهر الأخيرة من الحمل فهذا بالطبع يشير إلى احتمالية التعرض للولادة وقد تشير أيضا حركات الجنين باحتمالية اقتراب موعد الولادة، حيث إن في حال إن تباطأت حركته وأصبح مستقراً في وضعية معينة فهذا يشير إلى أن هناك احتمال من أن تلد الأم هذا الجنين عن طريق الولادة الطبيعية دون الحاجة إلى اللجوء إلى أي عمليات جراحية قيصرية.