تأثير تكيس المبايض على اختبار الحمل

تأثير تكيس المبايض على اختبار الحمل

نتعرف معاً على تأثير تكيس المبايض على اختبار الحمل ، حيث تحلم العديد من السيدات المصابات بمتلازمة تكيس المبايض بالحمل والإنجاب، فهل هذا المرض يؤثر على الحمل، وهل يؤثر على نتيجة اختبارات الحمل ويجعلها غير دقيقة أو غير صحيحة، هذا ما نوضحه بالتفصيل عن سؤال هل توثر التكيسات على اختبار الحمل ، فتابعونا عبر أنا مامي:

  • يعد مرض تكيس المبايض أحد الأمراض النسائية الشائعة الذي يؤثر على نتيجة اختبار الحمل فيجعلها كاذبة وغير صحيحة.
  • على سبيل المثال يمكن للمرأة التي تشك في الحمل إجراء اختبار الحمل المنزلي ، حيث تجد النتيجة إيجابية ثم تتحول إلى سلبية عند إجرائه مرة أخرى ، وتسمى هذه النتيجة إيجابية كاذبة.
  • أو تجد النتيجة سلبية ثم تتحول إلى إيجابية عند إجرائه مرة أخرى ، وتسمى هذه النتيجة سلبية كاذبة.
  • يرجع سبب النتيجة الخاطئة والغير دقيقة لاختبار الحمل إلى هرمون الحمل الذي يشير ارتفاعه في الدم والبول إلى الحمل ، بينما يشير انخفاضه إلى عدم الحمل.
  • ومما بالجدير بالذكر أن مرض تكيس المبايض يؤثر على نسبة هرمون الحمل في الدم والبول سواء بالارتفاع أو الانخفاض، وهذا سبب تأثير تكيس المبايض على اختبار الحمل
  • كما أن المرأة الحامل المصابة بمرض تكيس المبايض تكون أكثر عرضة للإجهاض المبكر مقارنة بالسيدات الحوامل الأخريات.

اختبار الحمل لمتلازمة تكيس المبايض

نتعرف على تأثير تكيس المبايض على اختبار الحمل من خلال توضيح أسباب اختبار الحمل الإيجابي الكاذب واختبار الحمل السلبي الكاذب فيما يلي:

اختبار الحمل الإيجابي الكاذب

  • ينتج اختبار الحمل الإيجابي الكاذب عن تناول المرأة المصابة بمرض تكيس المبايض لأدوية طبية تحتوي على هرمون الحمل (HCG) ، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع هرمون الحمل في البول والدم، ومما بالجدير بالذكر أن السيدات المصابات بمرض تكيس المبايض تتناولن هذه الأدوية الطبية كعلاج طبي هام للتعافي من المرض.
  • ينتج اختبار الحمل الإيجابي الكاذب عن استخدام المرأة لجهاز اختبار حمل منزلي منتهي الصلاحية، لذا يجب على المرأة قراءة تاريخ الصلاحية قبل شراء الجهاز من الصيدلية أو قبل استخدام الاختبار في المنزل.
  • ينتج اختبار الحمل الإيجابي الكاذب عن عدم ألتزام المرأة بالخطوات والإرشادات المتبعة في استعمال اختبارات الحمل.
  • ينتج اختبار الحمل الإيجابي الكاذب عن انتظار المرأة فترة طويلة من أجل مراجعة أو قراءة نتيجة الاختبار، وهذا من شأنه تحويل النتيجة السلبية إلى إيجابية.
  • ينتج اختبار الحمل الإيجابي الكاذب عن تعرض المرأة إلى الإجهاض، على سبيل المثال تجرى المرأة الاختبار وتصبح النتيجة إيجابية ، وعند استخدام الاختبار مرة أخرى بعد عدة أيام تتحول النتيجة إلى سلبية، ويرجع السبب إلى الإجهاض الذي أدي إلى انخفاض هرمون الحمل في الدم والبول.
  • وبالتالي يعطي جهاز اختبار الحمل نتيجة إيجابية كاذبة.

اختبار الحمل السلبي الكاذب

  • ينتج اختبار الحمل السلبي الكاذب عن استخدام المرأة لجهاز اختبار حمل منزلي منتهي الصلاحية، لذا يجب على المرأة  قراءة تاريخ الصلاحية قبل شراء الجهاز من الصيدلية أو قبل استخدام الاختبار في المنزل.
  • ينتج اختبار الحمل السلبي الكاذب عن انخفاض نسبة هرمون الحمل في الدم أو البول، ويحدث هذا عند إجراء اختبار الحمل في وقت مبكر .
  • ينتج اختبار الحمل السلبي الكاذب عن تأخر عملية التبويض عند المرأة، الأمر الذي يؤخر ارتفاع هرمون الحمل.
  • ينتج اختبار الحمل السلبي الكاذب عن تناول المرأة سوائل أو مياه أو أطعمة قبل إجراء الاختبار، وهذا يؤدي إلى انخفاض هرمون الحمل أو تخفيفه في البول، لذا ينصح الأطباء المرأة الخاضعة لاختبار الحمل المنزلي بضرورة أخذ  أول عينة بول في الصباح لإجراء عليها الاختبار نظراً لأن هرمون الحمل يكون مرتكزاً فيها، وهذا من شأنه دقة النتيجة.
  • ينتج اختبار الحمل السلبي الكاذب عن انتظار المرأة فترة طويلة من أجل مراجعة أو قراءة نتائج الاختبار، وهذا من شأنه تحويل النتيجة الإيجابية إلى سلبية.
  • وبالتالي يعطي جهاز اختبار الحمل نتيجة سلبية كاذبة.
  • ومما بالجدير بالذكر أن عند ارتفاع هذا الهرمون يمنح الجهاز مؤشر إلى إيجابية الحمل ، وبالتالي انخفاضه يمنح نتيجة سلبية.

معلومات عن مرض تكيس المبايض

  • في البداية، يجب أن تعرف المرأة أن مرض تكيس المبايض عبارة عن اضطرابات وتقلبات هرمونية في الغدد الصماء.
  • ينجم عنها مشاكل في عملية التبويض أو الإباضة مثل عدم انتظامها أو عدم حدوثها، وهذا يتوقف على الحالة الصحية للمرأة ومدى تطورها.
  • كما أن مرض تكيس المبايض يؤثر على الوزن، فتلاحظ المرأة ارتفاع ملحوظ في الوزن أو الإصابة بمرض السمنة.
  • كما يؤثر مرض تكيس المبايض على مقاومة الأنسولين، الأمر الذي يؤثر على معدل خصوبة المرأة .

أفضل طريقة لمريضة تكيس المبايض من أجل الحمل

يتطلب الحمل لمريضة تكيس المبايض زيارة طبيب متخصص، وسوف نتعرف على الطرق الطبية التي ينصح بها الأطباء للحمل فيما يلي:

  • يصف الأطباء أدوية طبية تعمل على تحفيز عملية التبويض وانتظامها ، الأمر الذي يساعد على الحمل من خلال إجراء الجماع وقت التبويض، ومن أفضل أنواع هذه الأدوية دواء كلوميد.
  • يمكن أن يلجأ الطبيب إلى التلقيح خارج الرحم (IUI) من خلال قيامه بزرع أو غرس الحيوانات المنوية للزوج داخل رحم الزوجة.
  • يعد التلقيح الصناعي من أفضل طرق الحمل لمريضة تكيس المبايض ، إذ يقوم الطبيب بنزع البويضات من الزوجة والحيوانات المنوية من الزوج ، ثم إدخالهم إلى المختبر من أجل تخصيب أو تلقيح الحيوانات المنوية السليمة للبويضات السليمة ، وبعد حدوث ذلك يقوم الطبيب بزرع البويضات المخصبة داخل الرحم.

كيف يؤثر مرض تكيس الميايض على الحمل؟

نتعرف معاً على كيفية تأثير مرض تكيس المبايض على الحمل ومضاعفاته الصحية على المرأة فيما يلي:

  • يؤثر مرض تكيس المبايض على الدورة الشهرية ، إذ تعاني المرأة من مشكلة عدم انتظام الدورة الشهرية أو انقطاعها عدة أشهر متواصلة.
  • يؤثر مرض تكيس المبايض على خصوبة المرأة، الأمر الذي ينجم عنه صعوبة الحمل والإنجاب أو الإصابة بالعقم.
  • يؤثر مرض تكيس المبايض على الهرمونات الأنثوية، الأمر الذي يؤثر سلبياً على الحمل.
  • يؤثر مرض تكيس المبايض سلبياً على عملية الإباضة والتبويض ، فالمرأة المصابة بالمرض تعاني من مشكلة تأخر عملية التبويض ، الأمر الذي يؤثر على وقت الجماع، حيث أن في فترة التبويض تكون المرأة في أعلى معدل من الخصوبة ، وبالتالي الجماع في ذلك الوقت يؤدي إلى الحمل وزيادة قدرة الحيوان المنوي على تلقيح البويضة، وهذا يؤثر على الحمل لأن المرأة المصابة بمتلازمة تكيس المبايض لا تستطيع معرفة وقت التبويض لممارسة الاتصال الجنسي.

هل مرض تكيس المبايض أحد أسباب الإجهاض؟

  • نعم، أن مرض تكيس المبايض أحد أسباب الإجهاض.
  • يرجع ذلك إلى أن المرأة المصابة بمرض تكيس المبايض تعاني من مشاكل صحية في المبايض أو سوء جودتها، وهذا يؤدي إلى الإجهاض المبكر.
  • يرجع الإجهاض إلى مقاومة الأنسولين الناتج عن متلازمة تكيس المبايض، الأمر الذي يؤثر سلبياً على الحمل واستمراره.
  • ولتجنب مريضة متلازمة المبايض الإجهاض، يجب عليها المتابعة الدورية مع طبيب متخصص يساعدها على الوقاية من خطر الإجهاض من خلال وصف بعض الأدوية التي تقلل فرصة فقدان الجنين ، ومن أبرز هذه الأدوية دواء الميتفورمين.
  • لقد أشارت العديد من الدراسات التي استهدفت معرفة تأثير مرض تكيس المبايض على المرأة الحامل أن المرأة الحامل المصابة بمرض تكيس المبايض أكثر عرضة للإصابة بالإجهاض المبكر.
  • كما أن المرأة الحامل المصابة بمرض تكيس المبايض تكون أكثر عرضة لمضاعفات الحمل مثل مرض سكري الحمل.

خلاصة القول، أن مرض تكيس المبايض يؤثر سلبياً على الحمل وعلى اختبار الحمل، حيث يجب الإشارة والتنوية إلى أن ما قدمانا ما هو إلا معلومات استرشادية، لذا يجب استشارة الطبيب المختص حول تأثير تكيس المبايض على اختبار الحمل.

المصدر
Houston Fertility JournalTaking a Pregnancy Test When You Have PCOS: What to Know When to Take a Pregnancy Test If You Have PCOS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى