ما هو اثر التكنولوجيا على الاطفال الإيجابيات والسلبيات

اثر التكنولوجيا على الاطفال سوف نتعرف عن الآثار التي تنتج عن استخدام التكنولوجيا من خلال موقع أنا مامي حيث التكنولوجيا هي من المجتمع التي تسهل حياة الإنسان بشكل كبير كما أصبحت واحدة من أهم العناصر في حياة الفرد سواء كانت الحياة العلمية أو في الحياة العملية، و لكن لكل شيء في الحياة آخر إيجابي وآثر سلبي، وهذا ما سوف يتناوله مقالنا عن أثر التكنولوجيا على حياة الأطفال، وكيف يتم استخدامها بشكل جيد، وكيف يتم الحفاظ على الأطفال من أثارها السلبية في حياة الطفل.

اثر التكنولوجيا على الاطفال

  • أصبحت التكنولوجيا من أهم الأسس التي تغذوا الحياة اليومية بسرعة كبيرة، كل شيء أصبح متاح من خلال التكنولوجيا وسهل الوصول له.
  •  يستخدم الطفل الهواتف النقالة، واللاب توب والكمبيوتر والآيباد، يضغط زر واحدة يستطيع أن يصل لأي مكان في العالم ويرى أي شيء يبحث.
  • كما سهلت التكنولوجيا الوصول إلى كافة المستويات في العالم، يستطيع الطفل أن يتعرف على كافة المعلومات، ويصل إلى أماكن مختلفة.
  •  تحتوي التكنولوجيا العديد من الجوانب الإيجابية والسلبية التي تؤثر بها على حياة الطفل وأصبحت أساسية في حياة الفرد.
  • من الضروري على الأهل توخي الحذر، ومراقبة أطفالهم حتى تحميهم من أي آثار سلبية تؤثر على حياة الطفل وتربيته وطريقة التعليم.

إيجابيات التكنولوجيا على الأطفال

تحميل التكنولوجيا العديد من الآثار الإيجابية على حياة الطفل هي أصبحت محور الحياة يستطيع الأطفال استخدامها لتعلم المناهج الدراسية الحديثة، ومعرفة التقنيات الحديثة التي تسهل الحياة لديهم، كما أنها تساعد في تعليم نظم جديدة تسهل التعليم في حياة الطفل، ومن الآثار الإيجابية في حياة الطفل ما يلي:

1- تعلم الأطفال

  • أصبحت التكنولوجيا هي من أول الطرق المستخدمة في تعليم الأطفال، حيث تساعد في تنمية الذكاء لديهم بشكل كبير.
  • هناك العديد من الأجهزة المستخدمة في حياة الطفل، التي تساعد في التعلم مثل الهواتف النقالة والايباد واللاب توب والكمبيوتر، والتي تساعد فى تعليم الطفل اللغات المتعددة.
  • كما أنها تضم مجموعة من التطبيقات التي تسهل التعليم عن بعد، في ظل التطور الذي يمر به العصر أصبحت التكنولوجيا من القواعد الأساسية في أي مكان سواء كان في المنزل أو في المدرسة أو في المصالح الحكومية المدارس والمؤسسات.
  • كل المنشآت تعتمد على استخدام التكنولوجيا بشكل أساسي، وذلك في التعلم عن بعد، وعمل منصات تعليمية وعمل ندوات مميزة التي تفيد الطلاب بشكل كبير.

2- تنمية المهارات للطفل

  • التكنولوجيا تساعد بشكل كبير تنمية مهارات الطفل سواء كان العلاقات الاجتماعية أو القدرات العقلية.
  • تستطيع التكنولوجيا تكوين علاقات جديدة حيث يتعرف الطفل من خلال مواقع التواصل الاجتماعي على أشخاص جدد أصدقاء جدد من جميع أنحاء العالم.
  • تعرف على حضارات جديدة، والطباع جديدة ويتعرف على العالم الخارجي بشكل كبير، وذلك يساعده على تعلم لغات متنوعة والتطور الذاتي.

3- تحقيق الأهداف

  • تساعد التكنولوجيا بشكل كبير على تحقيق أهداف الطفل، وذلك من خلال استخدام تطبيقات متنوعة وألعاب مميزات.
  • تساعد الطفل في رفع مستوى الذكاء لديه، وتحقيق أهدافه وتطوير مهاراته بشكل ملموس.
  • كما أنها تساعد في تنمية كافة المواهب عند الأطفال من رسم وقراءة وتطلع.
  • حيث أن التكنولوجيا تفتح آفاق جديدة للطفل ومجالات مختلفة وتعرف على ثقافات ومعلومات متنوعة، تعمل على تطوير المعلومات، وضم مجموعة كبيرة من الثقافات والمعلومات الهامة.

الآثار السلبية للتكنولوجيا على الطفل

بالرغم من كل الآثار الإيجابية التي تحملها التكنولوجيا على حياة الطفل إلا أن هناك العديد من الآثار السلبية التي من الضروري على الأم تتوخى الحذر بشكل كبير ومنها ما يلي:

1- العزال والتوحد

  • التكنولوجيا أصابت الأطفال بالعديد من المشاكل النفسية منها التوحد والانعزال عن العالم الخارجي.
  • تلاحظ أن طفلك أصبح منعزل ويجلس بمفردة لوقت طويل، لا يريد التحدث مع أحد ولا الجلوس مع الأهل والأقارب.
  • يريد فقط أن يقضى ساعات طويلة مع هاتفه الخلوي في مشاهدة الأفلام والألعاب والابتعاد عن قضاء وقت مع الأهل والأقارب.
  • أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أن حوالي 30 في المئة من الأطفال الذين يستخدمون تكنولوجيا، أصبحوا المصابين بمرض التوحد وآثرت عليهم التكنولوجيا بشكل كبير على نفسيته.

2- عواقب صحية

  • تجذب التكنولوجيا انتباه الأطفال إلى فترة زمنية طويلة أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية والتلفاز.
  • تسبب إصابة الطفل بالعديد من الأمراض الصحية منها أمراض تؤثر على العين، وتسبب ضعف النظر.
  • هناك بعض الأمراض الأخرى مثل الإصابة بالسمنة نتيجة الجلوس لفترة زمنية طويلة، مما يؤدي إلى ضعف جهاز المناعة وتعرضه للعديد من الأمراض الأخرى.

3- اكتساب عادات خاطئة

  • التكنولوجيا تسبب العديد من الآثار السلبية في حياة الطفل، ومنها اكتساب عادات خاطئة، بسبب الانفتاح بشكل كبير على دول أخرى وعادات أخرى منها عادات خاطئة وطرق خاطئة.
  • يصبح الطفل يقلدها في حياته اليومية، فذلك يؤثر بشكل خاطئ على سلوك الطفل وطريقة تربيته.

4- اكتساب العنف

  • تضم التكنولوجيا العديد من الأفلام والمسلسلات التي تضم العديد من المشاهد التي تضم وعنف قوي.
  • وألعاب حرب تؤثر بشكل كبير على حياة الطفل وتجعله طفل عنيف يتعامل مع أخواته وأهله بمنتهى العنف.
  • مما يسبب ضررا كبيرا في حياة الطفل فلا يستطيع أن يتعامل مع الأهل والأقارب بطريقة عادية بل يسبب لهم العديد من المشاكل في الحياة الواقعية.

أثر التكنولوجيا على المجتمع

قدمت التكنولوجيا بشكل كبير على المجتمع في أصبحت التكنولوجيا واحدة من الأركان الأساسية في حياة الفرد وفي المجتمع ولها العديد من التأثيرات الإيجابية والسلبية وسوف نتعرف عليهم الأن:

الآثار الإيجابية

  • أثرت بشكل إيجابي من خلال تسهيل الحياة اليومية، وتوفير كافة السبل الراحة في المنشآت الحكومية، وفي مدارس التعليم والأبحاث.
  • كما أنها تستخدم في تطوير مجال الطب بشكل كبير، واستخدام أفضل التقنيات في إجراء العمليات الجراحية.
  • كما استطاعت التكنولوجيا أن تجعل العالم كله مثل قرية صغيرة، تصنعوا تستطيع أن تتعرف على كافة المعلومات بمنتهى السهولة.
  • لقاء الأصدقاء والأهل خلال دقائق بسيطة.
  • كما استطاعت التكنولوجي المتطور الثقافات بشكل كبير، تضم العديد من الآراء ووجهات النظر حتى يستطيع المجتمع أن يتشارك مع بعضهم البعض في أسلوب التفكير والنظرات المختلفة.

الآثار السلبية

  • لكن للتكنولوجيا آثار سلبية على المجتمع، هناك بعض الأشخاص الذين استخدموا التكنولوجيا بشكل خاطئ، وأثرت بشكل كبير على المجتمع مثل المواقع التي تحتوي على عنف شديد.
  • المواقع التي تعلم السلوكيات الخاطئة مثل المخدرات، كما أثبتت العديد من الدراسات والأبحاث أن التكنولوجيا كان السبب في زيادة نسبة البطالة.

أثر التكنولوجيا على التعليم

  • كان للتكنولوجيا آثار مميزة على تطوير التعليم ساعدت بشكل كبير في تطوير المسيرة التعليمية.
  • سواء كان من خلال مساعدة الطالب الطلاب في التعرف على معلومات جديدة.
  • تسهيل طرق أداء واجباتهم المدرسية أو من خلال تسهيل الطرق البحث والاستطلاع والتعلم بشكل مبسط.
  • كما أتاح الفرصة للطلاب يوفر وقت وجهد عن طريق حضور منصات تعليمية عبر الإنترنت،  ودورات تدريبية تساهل التعليم بشكل جيد.
  • كما استطاعت التكنولوجيا أن توفر كمية كبيرة من المعلومات هي بمثابة مكتبة تحتوي على كم هائل من المعلومات التي تفيد الطلاب بداية من المرحلة الابتدائية حتي مرحلة الجامعة.
  • قدمت أيضا التكنولوجيا العديد من الأساليب التي تستطيع الدراسة لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تساعدهم في ممارسة حياتهم بشكل جيد.
قد يعجبك ايضا