العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن

الرضاعة الطبيعية لها العديد من الفوائد لكل من الأم و الطفل منها تسريع خسارة الوزن الزائد خلال فترة الحمل و مساعدة الأم على استعادة رشاقتها و قوامها المتناسق مثلما كان قبل الحمل ، فاليوم نتحدث عبر أنا مامي على العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن و فوائد الرضاعة للنحافة و نصائح خسارة الوزن للأمهات المرضعات ، فتابعونا.

العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن

  • يقول الأطباء ، أن الرضاعة الطبيعية فرصة جيدة للأمهات لفقدان الوزن .
  • يرجع السبب إلى تلبية متطلبات الطفل الرضيع من الغذاء و المعادن و القيم الغذائية التي يحصل عليها من حليب الثدي.
  • هذا يؤدي إلى حرق عدد كبير من السعرات الحرارية اليومية دون بذل مجهود بدني أو ممارسة تمارين رياضية مما يعزز فقدان الوزن.
  • فالأطباء يؤكدون أن المرأة المرضعة تفقد في المتوسط حوالي 500 سعر حراري ، و هو عدد السعرات الحرارية التي يمكن أن تفقده الأم الغير مرضعة نتيجة القيام بتمرين رياضي لمدة 30 دقيقة إلى 45 دقيقة وفقاً لنوع الرياضية المبذولة .

أسباب نقص الوزن أثناء الرضاعة

  • يقول الأطباء أن السبب الرئيسي في نقص الوزن فترة الرضاعة الطبيعية أن أثناء الرضاعة من الثدي يتم استعمال الخلايا الدهنية المتراكمة في الجسم فترة الحمل .
  • إلى جانب سحب الطفل عدد كبير من السعرات الحرارية الموجودة في النظام الغذائي الذي تتبعه الأم.
  • الأمر الذي يؤدي لتغذية الطفل و زيادة وزنه مقابل سحب القيم الغذائية من الأم و فقدان وزنها.
  • يقول الأطباء أن فقدان الوزن يحدث للأمهات المرضعات حتى مع إضافة حصة غذائية إضافية تصل عدد سعراتها الحرارية 300 سعر حراري لضمان إنتاج الحليب .

الفترة الزمنية لفقدان الوزن للأمهات المرضعات

  • يقول الأطباء ، يختلف الوقت لفقدان الوزن بين الأمهات المرضعات.
  • كما تختلف عدد الكيلو جرامات المفقودة من فترة لأخرى.
  • أغلبية الأمهات المرضعات تتمكن من فقدان الوزن بسرعة بعد الولادة بحوالي 5 كيلو جرام إلى 6.5 كيلو جرام.
  • بعدها يميل فقدان الوزن إلى التناقص تدريجياً مما يعني فقدان الوزن بمعدل كيلو أو 2 كيلو في الشهر.
  • أيضاً تعاني أغلبية الأمهات المرضعات من بطء في فقدان الوزن بعد الشهر السادس للرضاعة ، يرجع السبب إلى انتقال الطفل إلى مرحلة الطعام الصلب و الجمع بينه و بين الحليب مما يعني قلة احتياجه للبن الطبيعي ، الأمر الذي يؤدي قلة في سحب الطفل للسعرات الحرارية من الأم ، وبالتالي فقدان في الوزن بصورة أقل و أبطء.
  • في جميع الأحوال ، يقول الأطباء أن الفترة الزمنية لفقدان الوزن و استعادة القوام قبل الحمل تكون في المتوسط من ستة أشهر إلى تسعة أشهر .

شروط فقدان الوزن فترة الرضاعة الطبيعية

  • يقول الأطباء أن فترة الرضاعة الطبيعية فرصة جيدة لفقدان الوزن خاصة في الستة أشهر الأولى بسبب زيادة متطلبات الطفل من الحليب و زيادة جرعات الرضاعة مما يعنى سحب مخزون أكبر من السعرات الحرارية.
  • لكن لزيادة فرصة فقدان الوزن يجب عدم الاعتماد فقط على الرضاعة فأنما يحتاج الأمر من الأم الوعي بنوعية الأطعمة التي يتم تناولها و الأطعمة التي يتم استبعادها .
  • هذا يعني عدم تناول الأطعمة الجاهزة أو السريعة أو السكرية أو الدهنية أو غيرها من الآكلات و الأصناف المكونة من نسبة عالية من السعرات الحرارية.
  • أن تناول حصص غذائية مرتفعة السعرات الحرارية فترة الرضاعة يعطي نتائج عكسية و يؤدي إلى ثبات الوزن مع ممارسة التمارين الرياضية أو زيادة الوزن دون ممارسة التمارين الرياضية.

عوامل خطر تمنع فقدان الوزن للمرضعات

  • نجحت بعض الأمهات في فقدان الوزن و استعادة الوزن الذي كان قبل الحمل.
  • في المقابل ، عانت الأخريات من صعوبات في فقدان الوزن أو استعادته ، و أخريات عانت من زادت الوزن فترة الرضاعة ، و أخريات لم تلاحظ أي تأثير بين وزن الولادة ووزن الرضاعة.
  • هذا التفاوت سببه عوامل الخطر التي تجعل بعض الأمهات تفقد وزنها بسرعة أو بطء أو لا تفقده أو تزيد أكثر.
  • يقول الأطباء يوجد حالات طبية تمنع فقدان الوزن للأم المرضعة بل يزيد الوزن منها خمول الغدة الدرقية ، بطء سرعة الحرق.
  • أيضاً أن نسبة زيادة الوزن فترة الحمل تؤثر على نسبة فقدانها فترة الرضاعة ، فكلما كانت الزيادة معقولة كلما نجحت في استعادته ، و العكس صحيح.
  • أيضاً نمط الحياة من العوامل المتحكمة في فقدان الوزن مما يتطلب تعديل النظام الغذائي و تناول الأطعمة الصحية القليلة السعرات الحرارية مقابل تجنب الأطعمة المرتفعة السعرات الحرارية أو الدهون أو السكر.
  • كما يجب ممارسة النشاط البدني كالمشي أو الجري من نصف ساعة لساعة يومياً ، أو الاشتراك في أحد صالات الجيم لحرق السعرات الحرارية و الدهون لخسارة الوزن.

نصائح لفقدان الوزن فترة الرضاعة الطبيعية

يقدم أطباء التغذية مجموعة من النصائح و الإرشادات التي تساعد الأم المرضعة على استغلال تلك الفترة الهامة من حياتها لاستعادة وزن الرشيق قبل الحمل:

  • الحرص على ممارسة التمارين الرياضية أو النشاط الحركي لتعزيز حرق الدهون لفقدان الوزن.
  • الانتظام في مواعيد النوم مع النوم المتواصل خاصة أن الدراسات العلمية أثبتت أن أرق النوم يؤدي إلى زيادة الشهية و الجوع ، الأمر الذي ينجم عنه تناول حصص إضافية من الطعام ، و بالتالي زيادة الوزن.
  • يقول الأطباء من المهم لفقدان الوزن زيادة استهلاك الأطعمة الصحية الغنية بالبروتينات الخالية من الدهون مع تناول البيض و الأسماك.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة المعلبة أو المصنعة أو الآكلات الجاهزة و السريعة.
  • الإكثار من تناول الحبوب الكاملة و البقوليات .
  • الإكثار من تناول الخضروات و الفواكه لفوائدها المتعددة لأنها تساعد على فقدان الوزن لقلة سعرتها الحرارية و انعدامها من الدهون ، كما تمنح شعوراً بالشبع و غنية بالمعادن المهمة صحة الأم و الطفل و إنتاج الحليب.
  • الإكثار من تناول المياه لترطيب الجسم فانخفاض مستوى المياه في الجسم يؤثر على الوظائف الحيوية مما يؤدي لصعوبات في فقدان الوزن.
  • من الضروري التفريق بين مشاعر الجوع و مشاعر العطش ، فلا يتم تناول الطعام وقت الشعور بالعطش كبديل عن المياه .
  • عدم تناول الطعام كمحاولة للسيطرة على القلق أو التوتر النفسي .
  • وضع جدول يضمن عدد السعرات الحرارية التي يحتاج إليها الجسم فترة الرضاعة لضمان تحقيق التوازن بين فقدان الوزن و القدرة على إنتاج الحليب ، ثم توزيع الحصة الغذائية اليومية وتوظيفيها على هذه السعرات بحيث أن لا تتعدها.
  • في حالة فشل فقدان الوزن فترة الرضاعة يمكن استشارة طبيب تغذية متخصص للمساعدة على الوصول للنتيجة المرجوة.

تجارب المرضعات في أنقاص الوزن

  • من المهم للأم المرضعة قبل تجريب نظام غذائي لفقدان الوزن الاستفادة من خبرة و تجارب الأخريات في خسارة الوزن مما يساعدها على استعادة وزن قبل الحمل و عدم الوقوع في الأخطاء.
  • بالرجوع إلى مجموعة من الأمهات المرضعات يتم التوصل إلى مجموعة من النتائج منها أن الفترة الأكثر فرصة لفقدان الوزن هي الأربعة أشهر إلى الستة أشهر الأولى ، بعدها تكون فقدان الوزن بعدد أقل من الكيلو جرامات.
  • الأمهات اللاتي نجحت في فقدان الوزن هن اللاتي اعتمدن على أنظمة غذائية صحية خالية من الدهون و السكريات و غنية بالبروتينات الخالية من الدهون مع الفواكه و الخضروات.
  • أن الزيادة السريعة في فقدان الوزن كانت من نصيب الأمهات اللاتي لجأت مع هذه الأنظمة الصحية بممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • أما النساء اللاتي عانت من صعوبة في فقدان الوزن تم الوصول إلى أنهما اعتمدوا على الرضاعة في فقدان الوزن و تجاهلوا نقطة النظام الغذائي الصحي .
  • بعض الأمهات كانت تعاني من حالة طيبة أثرت على فقدان الوزن مثل أمراض الغدة الدرقية.
  • في جميع الأحوال ، ومن محصلة التجارب لانقاض الوزن يتطلب استعادة القوام الرشيق للأمهات المرضعات أتباع نظام غذائي صحي مع النوم المنتظم المتواصل مع الإكثار من شرب المياه ، إضافة إلى التفريق بين مشاعر الجوع و مشاعر العطش.

فيديو طريقة فقدان الوزن للمرضعات

تحتاج الأم المرضعة بعد الولادة إلى البدء في أتباع نظام غذائي صحي يساعدها على أنقاص الوزن بسرعة مع إنتاج حليب الثدي ، لذلك نقدم لكم فيديو (وصفة رجيم سريع أثناء الرضاعة الطبيعية أو رجيم المرضعات)

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال العلاقة بين الرضاعة وفقدان الوزن ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة عن أفضل أنظمة غذائية للنحافة للمرضعات ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
Infant and toddler health Does Breastfeeding Help You Lose Weight?Effects of breastfeeding on postpartum weight loss among U.S. women

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى