السن المناسب لإزاله اللحمية عند الأطفال

السن المناسب لإزاله اللحمية عند الأطفال

تعد اللحمية من المشاكل الصحية التي تصيب الأطفال في سن صغير ، حيث تعرف بأنها نمو كتل صغيرة أعلى منطقة الحلق ، ونظراً لذلك يخلط البعض بين مرض اللحمية ومرض اللوزتين ، عبر أنا مامي نقدم معلومات تفصيلية عن مرض اللحمية وطرق علاجه ، ولكن في البداية نتعرف على السن المناسب لإزاله اللحمية عند الأطفال ، فتابعونا.

  • يعد السن المناسب لإزاله اللحمية عند الأطفال في الفترة العمرية التي تتراوح من عام إلى سبعة أعوام.
  • ولكن ليس كل حالات تضخم اللحمية تستدعي إزالتها أو استئصالها.
  • حيث تختلف الطرق العلاجية لتضخم اللحمية باختلاف الحالة الصحية للطفل، إذ أن التورم أو التضخم الطفيف أو البسيط يعالج من خلال الأدوية الطبية كالمضادات الحيوية التي تقلل من التورم أو التضخم أو الالتهاب ، بالإضافة إلى بخاخات الأنف.
  • ولكن الحالات المتأخرة أو التورم الشديد تعالج من خلال إزالة اللحمية بواسطة عملية جراحية سهلة وبسيطة، كما يجب علينا كآباء وأمهات نزع الخوف من قلب الطفل حول العملية.
  • عند إجراء العملية، يتم إخضاع الطفل تحت تأثير المخدر، الأمر يجعله لا يشعر بألم العملية أو ألم استئصال وإزالة اللحمية.
  • وهذا يوضح ضرورة اكتشاف اللحمية في وقت مبكر قبل أن تسوء الأعراض والمضاعفات الصحية ، إذ أن اكتشافها مبكراً يسرع من شفاء الطفل، إلى جانب الوقاية من إجراء عملية لاستئصالها.

حالات يستوجب فيها إزالة اللحمية

ليس كل حالات تضخم اللحمية تستدعي إزالتها واستئصالها من خلال عملية جراحية ، إذ يوجد حالات تعالج بالأدوية الطبية، وسوف نقدم لكم الحالات التي تعالج بالجراحة لإزالة واستئصال اللحمية فيما يلي:

  • يستوجب استئصال اللحمية في حالة فشل العلاج بواسطة الأدوية الطبية.
  • يستوجب استئصال اللحمية في حالة إصابة الطفل بالتهاب في الأذن الوسطى.
  • يستوجب استئصال اللحمية في حالة إصابة الطفل بتراكم السوائل في الأذن.
  • يستوجب استئصال اللحمية في حالة إصابة الطفل بعدوى في الغدة.
  • يستوجب استئصال اللحمية في حالة إصابة الطفل بحساسية أو التهاب في الجيوب الأنفية.
  • يستوجب استئصال اللحمية في حالة إصابة الطفل بصعوبة التنفس من الأنف.
  • وفي حالة توافر هذه الحالات يلجأ الطبيب إلى استئصالها وأزالتها تجنباً من حدوث مضاعفات صحية أكثر خطورة على الطفل مثل انقطاع التنفس أثناء النوم.

نصائح بعد استئصال اللحمية

نقدم بعض النصائح التي يجب اتباعها بعد عملية استئصال اللحمية، وتتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • في البداية، يجب التحدث مع الطبيب حول وقت تناول الطعام والمشروبات ، إذ يحذر من إعطاء الطفل أي وجبة أو مشروب دون الرجوع إلى الطبيب المشرف على العملية وأخذ موافقته.
  • يجب أخذ إجازة للطفل سواء من الحضانة أو المدرسة لفترة زمنية تتراوح من أسبوع كحد أدنى إلى أسبوعين كحد أقصى .
  • يجب جلوس الطفل في المنزل من أجل الراحة وسرعة التعافي، وذلك لضمان عدم تعرضه للأتربة أو الغبار أو عوادم السيارات، أن تعرضه لهذه الأمور تؤثر سلبياً على نجاح العملية.
  • ينصح بإبعاد الطفل عن الأشخاص المدخنون لأن استنشاقهم لدخان السجائر يؤثر سلبياً على نجاح العملية، إلى جانب الإضرار بصحة الجهاز التنفسي والرئة

وبعد أن تعرفنا على السن المناسب لإزاله اللحمية عند الأطفال وعلاج اللحمية ، نقدم معلومات تفصيلية عن مرض تضخم اللحمية إلى جانب إجابة عن بعض الأسئلة الهامة المتعلقة بالمرض، فتابعونا.

ما هي اللحمية وهل هي مفيدة ؟

  • تعرف اللحمية بأنها غدد توجد أعلى منطقة الحلق ، وغالباً تصيب الأطفال في عمر صغير.
  • اللحمية لها فائدة كبيرة على صحة الأطفال خاصة الأطفال الرضع نظراً لأنها جزء مهم من الجهاز المناعي ، الأمر الذي يحمي الطفل من العديد من الأمراض الصحية والفيروسية .
  • تعد اللحمية مفيدة للأطفال بشكل خاص نظراً لأنها تحميهم من الأمراض الفيروسية خاصة وأن الأطفال هم الفئة الأكثر عرضة للأمراض.
  • يصاب الطفل باللحمية نتيجة الإصابة بعدوى ، الأمر الذي يؤدي إلى تورم اللحمية أو تضخمها .
  • ونظراً لان اللحمية أحد أجزاء الجهاز المناعي ، فأنها يمكن أن تتضخم نتيجة وصول فيروس أو ميكروب إلى الطفل، ويكون تضخمها ناتج عن مقاومتها لهذا الفيروس أو الميكروب.

علامات تضخم اللحمية

أن تضخم اللحمية له العديد من الآثار السلبية على الطفل، وسوف نقدم أهم علامات وأعراض تضخم اللحمية ، إذ ينصح الأمهات بعرض الطفل على طبيب متخصص فور ملاحظة ظهور هذه العلامات التي تتمثل فيما يلي:

  • يعاني الطفل من صعوبة التنفس من خلال الأنف، الأمر الذي يجعل الطفل يتنفس من خلال الفم.
  • يعاني الطفل من رائحة الفم الكريهة.
  • يعاني الطفل من جفاف الفم.
  • يصاب الطفل بمرض حساسية الجيوب الأنفية.
  • يعاني الطفل من الشخير أثناء النوم.
  • يعاني الطفل من اضطرابات في النوم بسبب صعوبة التنفس.
  • يكون الطفل أكثر عرضة لتوقف التنفس أثناء النوم، وهذه العلامة من أخطر علامات تضخم اللحمية.
  • يصاب الطفل بمشاكل في حاسة السمع مثل التهاب الأذن الوسطي أو تراكم السائل بالأذن.

وبمجرد الشعور بهذه الأعراض، يجب عرض الطفل على طبيب متخصص في الأنف والأذن والحنجرة الذي يقوم بالفحص السريري للطفل للتحقق من تضخم اللحمية ، وأحياناً يلجأ بعض الأطباء إلى الاستعانة الأشعة السينية أو المنظار الداخلي .

هل عملية استئصال اللحمية آمنة؟

  • تعد عملية استئصال اللحمية آمنة للطفل ، إذ تحميه من مضاعفات صحية عديدة مثل انقطاع التنفس.
  • بعد تحديد موعد إجراء عملية استئصال اللحمية وإجراء الطفل كافة الفحوصات الطبية للاستعداد للعملية، يقوم الطبيب بتحديد وقت لإجراء العملية.
  • قبل العملية يخضع الطفل إلى التخدير.
  • أثناء إجراء العملية يقوم الطبيب بفتح فم الطفل على نطاق واسع باستخدام وسيلة طبية.
  • ومن ثم يزيل أو يستأصل اللحمية من أعلى منطقة الحلق.
  • وبعد أنتهاء العملية، يدخل الطفل إلى غرفة بالمستشفى حتى انتهاء مفعول التخدير والاطمئنان على نجاح العملية .
  • في أغلب الأحيان، يذهب الطفل إلى المنزل في نفس يوم إجراء عملية إزالة اللحمية.

هل يؤثر إزالة اللحمية على الجهاز المناعي للطفل ؟

  • نظراً لأن اللحمية أحد أعضاء الجهاز المناعي ، فأن يقلق بعض الآباء والأمهات من استئصال اللحمية لأطفالهم تجنباً من زيادة فرصة إصابتهم بأمراض صحية أو فيروسية.
  • في الحقيقة ، من الممكن أن تؤثر إزالة اللحمية على الجهاز المناعي للطفل ، أو تزيد من فرصة الإصابة بمشاكل في الجهاز التنفسي مثل الحساسية.
  • لذلك الأمر ينصح الأطباء بإجراء عملية استئصال اللحمية بعد بلوغ الطفل عمر الثلاث سنوات.
  • يطلب الأطباء تأجيل العملية إلى عمر الثلاث سنوات من أجل مساعدة الطفل على تطوير قدرة جسمه على محاربة ومقاومة العدوى والأمراض.
  • وبالرغم من هذا إلا أن بعض الأطباء لهم رأي مختلف ، إذ يقولون أن استئصال اللحمية لا يؤثر سلبياً على الجهاز المناعي.
  • وفي كل الأحوال، يجب علينا كآباء وأمهات تقوية وتعزيز الجهاز المناعي للأطفال من خلال تناول الأطعمة الغنية بفيتامين سي، إلى جانب المواظبة على إعطائهم اللقاحات الوقائية من الأمراض الفيروسية.
  • فضلاً عن إعطائهم لقاح الإنفلونزا الموسمي ، كل هذا يقوي الجهاز المناعي للطفل ويقلل من فرصة إصابتهم بمشاكل صحية.

هل يمكن إزالة اللوزتين مع استئصال اللحمية؟

  • نعم، من الممكن إزالة اللوزتين مع استئصال اللحمية.
  • يلجأ بعض الأطباء إلى ذلك خاصة إذا كان الطفل يعاني من التهاب اللوزتين.
  • يلجأ الطبيب إلى فعل ذلك نظراً لأن كل من اللوزتين واللحمية يقعان أعلى منطقة الحلق.
  • ولكن لا يحدث هذا في كل الحالات بل في حالات التهاب اللوزتين فقط ، وذلك حتى لا يخضع الطفل إلى عمليتان ، لذلك تم دمج عملية إزالة اللوزتين مع عملية استئصال اللحمية.

وفي النهاية، يجب الإشارة والتنوية إلى أن ما قدمانا ما هو إلا معلومات استرشادية، وليس بديل عن استشارة الطبيب المختص، لذلك يجب استشارة الطبيب حول السن المناسب لإزاله اللحمية عند الأطفال وطرق علاجها.

المصدر
Adenoids in Children Adenoidectomy (Adenoid Removal) What are the adenoids?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى