حجم معدة الرضيع .. عدد رضعات الرضيع الصحيحة

نتعرف في هذا المقال على حجم معدة الرضيع ، إذ تختلف حجم معدة الطفل الرضيع من طفل لآخر باختلاف الوزن، فالطفل يولد من رحم الأم بوزن قليل ومعدة صغيرة، ومع مرور الأيام والأسابيع تبدأ هذه المعدة  تكبر ويزداد حجمها بشكل تدريجي، كما أن الطفل الرضيع يمكن أن يقدم له الأطعمة الصلبة الغنية بالعناصر الغذائية بعد الشهر الرابع أو الشعر الخامس.

تتساءل العديد من الأمهات عن حجم معدة الطفل الرضيع، وما كمية الرضاعات التي يحتاجها خلال اليوم، بالإضافة إلى نوع الطعام الذي يقدم له مع اللبن الطبيعي، وفي أي عمر يتم إضافته، وسوف نجيب عن كل هذه التساؤلات المهمة التي تدور في عقل وذهن الأم من خلال موقع أنا مامي ، فتابعونا.

حجم معدة الرضيع

يتمتع الطفل بعد الولادة مباشرة بمعدة صغيرة، الأمر الذي يجعله يشرب كمية قليلة من لبن ثدي الأم، إذ ينصح برضاعة الطفل حديث الولادة مرة واحدة كل ثلاث ساعات، وسوف نوضح الجرعة التي يحتاجها الطفل الرضيع حسب حجم معدته فيما يلي:

  • يكون حجم معدة الطفل في أول 48 ساعة صغيرة للغاية، إذ أنها معدة تستطيع استيعاب من ستة إلى سبعة ملليلترات من لبن ثدي الأم، كما أن المعدة تكون في حجم فص الكرز.
  • في اليوم الثالث للولادة تبدأ المعدة في زيادة حجمها ، إذ تستطيع تحمل وهضم كمية من اللبن تتراوح من 22 ملليلترات كحد أدنى إلى 27 ملليلترات  كحد أقصى، كما أن المعدة تكون في حجم عين الجمل.
  • عندما يكتمل الطفل سبعة أيام تزيد حجم معدته حتى تستطيع هضم واستيعاب كمية من اللبن تتراوح من 45 ملليلترات كحد أدنى إلى 60 ملليلترات  كحد أقصى، كما أنها تكون في حجم ثمرة المشمش، أو ثمرة البرقوق.
  • بدءاً من اليوم الثامن للولادة إلى اليوم العاشر للولادة تزيد حجم المعدة حتى تستطيع هضم واستيعاب كمية من اللبن تتراوح من 60 ملليلترات كحد أدنى إلى 80 ملليلترات  كحد أقصى.
  • عندما يكتمل عمر الطفل 30 يوم تزيد حجم معدته لتصبح في حجم البيضة، إذ تستطيع هضم واستيعاب كمية من اللبن تتراوح من 80 ملليلترات كحد أدنى إلى 150 ملليلترات كحد أقصى.
  • بدءاً من الشهر الثالث إلى الشهر الثاني عشر تكبر حجم معدته حتى تستطيع هضم واستيعاب كمية من اللبن تتراوح من 177 ملليلترات كحد أدنى إلى 236 ملليلترات كحد أقصى.

عدد رضعات الطفل حديث الولادة

ترتبط عدد رضعات الطفل بحجم المعدة، لذلك يوجد اختلافات في كمية الرضاعات المقدمة للأطفال الرضع باختلاف حجم معدتهم، وسوف نوضح عدد رضعات الطفل حديث الولادة فيما يلي:

  • الشهر الأول: يعتمد الطفل الرضيع في طعامه على الرضاعة الطبيعية التي يحصل فيها على اللبن من ثدي الأم، حيث أن لبن الأم غني بالعديد من العناصر الغذائية المهمة التي  تحمي الطفل من الإصابة بالأمراض الصحية، إذ ينصح بإعطاء الطفل جرعة واحدة كل ثلاث ساعات.
  • الشهر الثالث: يحصل الطفل الرضيع على طعامه من خلال تناول اللبن من الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، حيث أن الرضاعة الطبيعية لا تكفي احتياجه اليومي من اللبن، لذلك تلجأ الأم إلى اللبن الصناعي بعد استشارة الطبيب، حيث أن جرعة اللبن الصناعي أقل من جرعة اللبن الطبيعي ، وذلك لأن اللبن الصناعي يأخذ وقت طويل لكي يتم هضمه، ويجب أن تلاحظ الأم الجرعة الكافية لإشباع ابنها، حيث أن زيادتها تسبب له عسر هضم أو انتفاخ المعدة، إذ ينصح بإعطاء الطفل جرعة واحدة من اللبن الطبيعي كل ثلاث ساعات ، أو جرعة واحدة من اللبن الصناعي كل ست ساعات.
  • من الشهر الرابع حتى الشهر السابع: يمكن إضافة بعض الوجبات الخفيفة الصلبة إلى الطفل الرضيع، إذ ينصح بهرس الطعام قبل تقديمه لكي يكون أسرع في عملية الهضم، حيث يجب أن تكون هذه الأطعمة غنية بالعناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن الصحية، ومن أفضل هذه الأطعمة الفواكه المهروسة، والزبادي.

جرعة الحليب للطفل الرضيع

تختلف جرعة اللبن الطبيعي من طفل رضيع لأخر باختلاف وزن الطفل، فجرعة اللبن للطفل المولود في وزن طبيعي تكون أكبر من جرعة اللبن المقدمة للطفل ضعيف الجسد الذي ولد في وزن أقل من الطبيعي، وسوف نوضح للأم الجرعة المناسبة للطفل الرضيع مع وزنه، إذ ينصح بقياس وزن الطفل كل أسبوع لمعرفة الجرعة المناسبة له ، والجرعة المناسبة هي كالآتي:

  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 2 كيلو جرام هي 313 مل لتر.
  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 2.5 كيلو جرام هي 391 مل لتر.
  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 3 كيلو جرام هي 469 مل لتر.
  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 3.5 كيلو جرام هي 548 مل لتر.
  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 4 كيلو جرام هي 626 مل لتر.
  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 4.5 كيلو جرام هي 704 مل لتر.
  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 5 كيلو جرام هي 7823 مل لتر.
  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 5.5 كيلو جرام هي 861 مل لتر.
  • تكون الجرعة المناسبة للطفل الذي يبلغ وزنه 6 كيلو جرام هي 939 مل لتر.

أفضل أطعمة للطفل الرضيع

يحتاج الطفل الرضيع إلى العديد من العناصر الغذائية المفيدة التي تساعده على النمو ، حيث يمكن أن يتناول بعض الأطعمة السهلة الهضم والبلع بعد الشهر الرابع أو الشهر الخامس، ومن أفضل الأطعمة الصحية للطفل الرضيع ما يلي:

  • الشوفان: يعتبر الشوفان من أفضل أنواع الحبوب، إذ ينصح بإضافة ثلاث ملاعق من الشوفان إلى كوب لبن.
  • الأفوكادو: تحتوي ثمرة الأفوكادو على العديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة الطفل، إذ يفضل هرس ثمرة الأفوكادو وتقديمها للطفل الرضيع، كما يمكن إضافة كوب لبن إليها، فتناول هذه الوجبة تمنحه العديد من العناصر الغذائية التي تحمي الطفل من الأمراض الصحية.
  • الموز: تحتوي ثمرة الموز على عنصر الألياف وعنصر الماغنسيوم، فالموز من أكثر الفواكه السهلة الهضم، كما أن الأطفال الرضع يقبلون على تناول الموز بسبب مذاقه الجميل، بالإضافة إلى ذلك يمنع الموز الطفل من الإصابة بمرض الانتفاخ الناتج عن الإمساك، كما أنه يعالج أمراض الجهاز الهضمي لاحتوائه على عنصر الألياف الذي يعمل علي تشغيل حركة الأمعاء والقولون.
  • الكمثرى: تمنع الكمثرى إصابة الطفل الرضيع بأمراض الحساسية، كما أنها تحميه من الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي لأنها سهلة الهضم والبلع.
  • التفاح: يحمي التفاح الطفل من الإصابة بأمراض الأنيميا أو فقر الدم، إذ يحتوي على عنصر الحديد، وأفضل طريقة تحضير التفاح للطفل الرضيع هي تقطيعه وإزالة قشرته الخارجية ثم إدخال الموز الفرن.
  • القرع العسلي: يفضل تقديم القرع العسلي للطفل من خلال تقطيعه قطع صغيرة ثم إدخاله إلى الخلاط الكهربائي لمدة خمس دقائق، وبعدها يقدم إلى الطفل الرضيع.
  • البطاطا: تتميز البطاطا بطعمها الجميل وسهولة هضمها ، كما تمد الطفل الرضيع بعنصر الألياف، وعنصر البوتاسيوم، بالإضافة إلى فيتامين سي.

وبالإضافة إلى ذلك ينصح بالامتناع عن تقديم القمح والشعير للطفل الرضيع، إذ يرجع ذلك إلى احتواء كل منهما  على مادة “الجلوتين” التي تسبب أمراض الحساسية وأمراض الجهاز الهضمي كتقلصات المعدة أو عسر الهضم أو الحموضة أو الانتفاخ.

نصائح خاصة بالنظام الغذائي للطفل الرضيع

نقدم بعض النصائح والإرشادات الصحية للأم لكي تتبعها مع طفلها الرضيع، إذ تتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • قبل إدخال بعض الأطعمة الصلبة إلى النظام الغذائي لطفلك الرضيع، ينصح الأم بملاحظة عملية البلع عند الطفل، على سبيل المثال عند تقديم وجبة مكونة من فواكه أو خضار مسلوق مهروس يجب ملاحظة علمية البلع التي من علاماتها عدم خروج الطعام المتناول من فم الطفل.
  • يجب التأكد من جلوس الطفل الرضيع في وضعية صحيحة، الأمر الذي يسهل من عملية بلع الطفل للطعام، كما يمنع القيء بعد الوجبة الغذائية.
  • ينصح الأم بتقسيم جرعات اللبن الطبيعي إلى عدة جرعات صغيرة الكمية، نظراً لأن حجم المعدة صغير.
  • يحذر من تناول اللبن الصناعي للطفل الرضيع دون استشارة الطبيب المعالج.
  • ينصح بزيارة الطبيب المختص من فترة لأخرى من أجل متابعة الحالة الصحية للطفل الرضيع، فالأطفال الرضع جهازهم المناعي ضعيف، الأمر الذي يجعلهم يصابون بأمراض الأنفلونزا  والحمى وارتفاع درجات الحرارة.
  • ينصح الأم بتقديم الوجبات الغذائية الصلبة للطفل في وقت يشعر به بالجوع الشديد، الأمر الذي يسهل من قبوله لهذه الأطعمة خاصة وأن الطفل الرضيع تكون وجبته المفضلة هي لبن الأم الطبيعي.
  • يحذر من إدخال وجبة غذائية صلبة في حالة إصابة الطفل بحالة من الحمى أو ارتفاع في درجة الحرارة.
  • ينصح بتنوع الأطعمة، وملاحظة نوع الطعام المفضل للطفل الرضيع لكي يقدم له وقت شعوره بالجوع.
  • ينصح الأم بالاهتمام  بالعناصر الصحية الموجودة في الوجبة الغذائية خاصة عنصر الحديد، وعنصر الزنك، وعنصر الكالسيوم، حيث توجد هذه العناصر في الموز، والخضروات الخضراء التي تقدم في شكل مهروس.

وفي نهاية مقال اليوم عن حجم معدة الرضيع يجب الإشارة إلى أهمية تقسيم جرعات اللبن الطبيعي أو الوجبات الغذائية الصلبة إلى عدة جرعات خفيفة قليلة الكمية، وذلك لكي لا يصاب الطفل الرضيع بأمراض الجهاز الهضمي كعسر الهضم، ومرض الانتفاخ، أو ألم في المعدة، أو تقلصات بالقولون، بالإضافة إلى الشعور بالقيء والغثيان، كما يجب متابعة الطفل الرضيع بواسطة طبيب معالج يقدم للأم نصائح تساعدها على نمو الطفل بصحة جيدة.

المراجع

1-

2-

3-