التهاب اللوز عند الأطفال وارتفاع الحرارة التشخيص والعلاج

ترتبط الحرارة المرتفعة بالعديد من الأمراض الصحية كما أنها شائعة لدى الأطفال ، وأيضاً أنها من أعراض التهاب اللوز ، عبر أنا مامي نصب حديثنا على التهاب اللوز عند الأطفال وارتفاع الحرارة وطرق علاج التهاب اللوز ، فتابعونا.

التهاب اللوز عند الأطفال وارتفاع الحرارة

  1. أن أول أعراض التهاب اللوز ارتفاع درجة الحرارة أو الإصابة بالحمى
  2. يكون أول العلاجات الطبية تناول دواء خافض للحرارة حتى تعود درجة الحرارة إلى الدرجة الطبيعية.
  3. لعلاج التهاب اللوز ، يحتاج الطفل إلى الراحة في المنزل وعدم الخروج مع أخذ إجازة من المدرسة أو الحضانة لمنع اختلاط الطفل بأطفال آخرون ، أن الاختلاط بزملائه يعرضه إلى زيادة التهاب اللوز ، كما يعرض الزملاء إلى الإصابة بالتهاب اللوز من خلال نقل العدوى بالاختلاط.
  4. يفضل إعطاء الطفل مسكن للألم لتسكين الآلام التي يشعر بها.
  5. تشجيع الطفل على امتصاص المستحلب الطبي الذي يعالج التهاب الحلق واللوز.
  6. الحرص على إعطاء الطفل المزيد من السوائل أو الأطعمة السهلة البلع أو المضغ لأن التهاب اللوز يسبب ألم في اللوز والحلق ، مما يسبب صعوبة في عملية المضغ.

ومن ناحية أخرى، أن التهاب اللوز الناتج عن العدوى البكترية لابد من علاجه بالمضاد الحيوي، ولكن التهاب اللوز الناتج عن العدوى الفيروسية لا يعالج بمضاد حيوي.

إذا كان التهاب اللوز الناتج عن العدوى البكترية لا يتحسن بالمضاد الحيوي عبر الفم ، يلجأ الطبيب إلى وصف مضاد حيوي سريع يعطى عبر الوريد في المستشفى.

مقالات ذات صلة

أهمية اللوز عند الأطفال

  1. بالرغم من أنه عضو اللوز صغير الحجم إلا أنه له أهمية بالغة.
  2. تعرف اللوزتين بأنهما غدتان صغيرتان الحجم تقع على جانبي منطقة الحلق.
  3. تحتاج الأطفال الصغار إلى اللوز لأنها تعمل كجهاز مناعي يحارب أو يمنع الجراثيم أو يمنع انتشارها إلى الجسم.
  4. أن التهاب اللوز يعني إصابة الطفل بعدوى بكترية أو فيروسية ، وأن اللوز أصيبت بالعدوى عند قيامها بدورها في منع انتشار العدوى إلى جسم الطفل.
  5. مع نمو الجهاز المناعي لدى الأطفال تصبح اللوزتين أقل أهمية ، لذلك يحتاج الأطفال إلى اللوز أكثر عن البالغين أو الكبار الذين يملكون جهاز مناعي قوي قادر على محاربة الفيروسات والعدوى بدون اللوزتين.

سبب التهاب اللوزتين

  1. يرجع السبب الرئيسي لالتهاب اللوزتين إلى الإصابة بعدوى فيروسية أو بكترية .
  2. ومن أبرز أنواع العدوى الفيروسية نزلات البرد والأنفلونزا الموسمية التي تكون من مضاعفاتها التهاب اللوز.
  3. أما العدوى البكترية يمكن انتشارها والإصابة بها بسهولة خاصة في سن المدرسة مع الاختلاط بشخص مصاب أو تناول الطعام بأيدي ملوثة.
  4. من العلامات المميزة لالتهاب اللوز الناتج عن العدوى البكترية ظهور بقع بيضاء مع وجود صديد على اللوز.

أعراض التهاب اللوزتين

يوجد العديد من الأعراض التي يعاني منها الأطفال عند إصابتهم بالتهاب اللوزتين، ينصح عند ظهور هذه الأعراض عرض الطفل على طبيب متخصص خاصة إذا لم تتحسن الأعراض خلال 48 ساعة، وتشمل أعراض التهاب اللوزتين ما يلي:
  • ارتفاع درجة الحرارة ، أنه أهم علامات التهاب اللوز.
  • الإصابة بالتهاب اللوزتين.
  • الإصابة بالتهاب الحلق.
  • الإصابة بتضخم الغدد الليمفاوية (الغدد تحت الفك).
  • الإصابة بصعوبة في عملية البلع أو مضغ الطعام.
  • الإصابة بألم الأذن.
  • الإصابة بصداع أو ألم الرأس.
  • الإصابة بالخمول والكسل.
  • الإصابة بالتعب والإعياء.

ومن ناحية أخرى ، يوجد أعراض إذا ظهرت على الطفل يجب عرضه على طبيب متخصص فوراً ، أنها أعراض خطيرة والعلاج السريع يحمي من استئصال اللوز:

  1. استمرار الأعراض 48 ساعة مع عدم تحسن.
  2. زيادة الأعراض حدة خاصة مع بداية اليوم الثالث أو الرابع.
  3. شعور الطفل بالألم الشديد الذي يجعله غير قادر على تناول الأطعمة أو المشروبات.
  4. شعور الطفل بصعوبة في عملية التنفس.

بمجرد زيارة الطبيب يخضع الطفل إلى الفحص السريري لفحص منطقة الحلق واللوز ، وبعدها يصف الطبيب العلاج المناسب للحالة الصحية وفقاً لسبب العدوى المسببة لالتهاب اللوز.

تكرار التهاب اللوزتين عند الأطفال

  1. يطلق الأطباء على تكرار التهاب اللوز (التهاب اللوزتين المزمن).
  2. يكون الحل والعلاج الأمثل في هذه الحالة إجراء عملية جراحية لاستئصال اللوزتين.
  3. في حالة استئصال اللوزتين أو تكرار التهاب اللوزتين ، على الأم الاهتمام بالتغذية الصحية للطفل من خلال التركيز على تناول الأطعمة المقوية للجهاز المناعي مثل الفواكه والخضروات لتعزيز الجهاز المناعي ، هذا يمنع الإصابة بعدوى وأمراض صحية.
  4. خاصة أن إزالة اللوزتين لدى الأطفال يعني إزالة العضو المسئولة عن حمايتهم من العدوى لأنه يعمل كجهاز مناعي.

كيف يتم وقاية الأطفال الآخرون في الأسرة من التهاب اللوز

نظراً لأن التهاب اللوزتين يمكن أن ينقل إلى الأطفال بالاختلاط ، الأمر الذي يجعل الأطباء ينصحون بمنع الطفل من الذهاب إلى المدرسة ، إذا كان يوجد في الأسرة أكثر من طفل كيف يتم وقايتهم من التهاب اللوز المصاب به بأحد الأطفال، لهذا نقدم بعض النصائح الوقائية:
  1. الحرص على غسل الأيدي جيداً بانتظام خاصة قبل وبعد تناول الطعام ، أو بعد الاختلاط بالطفل المصاب.
  2. عدم مشاركة الطفل المصاب في الفوط أو الأكواب أو الأطباق أثناء تناول الطعام على مائدة.
  3. الاستعانة بمناديل عند العطس، والتخلص منها في سلة المهملات، فضلاً عن غسل الأيدي بعد التخلص منها.

هل التهاب اللوزتين مرض خطير

أن التهاب اللوزتين عند الأطفال مرض غير خطير ويمكن علاجه في غضون أسبوعين ، ولكن يجب العلاج السريع له لأن إهماله هو الأمر الخطير ، ينتج عن إهمال أو عدم علاج التهاب اللوزتين انتشار العدوى المسببة لالتهاب اللوز إلى أجزاء وأعضاء أخرى في الجسم :

وسوف نتعرف معاً على أبرز مضاعفات ومخاطر التهاب اللوزتين :

  1. الإصابة بعدوى الأذن الوسطى ، هذا يعني وصول العدوى المسببة لالتهاب اللوز إلى السائل الذي يقع بين طبلة الأذن والأذن الداخلية فتصبح ممتلئة بالبكتريا.
  2. الإصابة بخراج حول اللوز أو الإصابة بخراج بين أحدى اللوزتين وجدار الحلق.
  3. الإصابة بعدوى تؤثر على الجهاز التنفسي أو الرئة مما يعرض إلى خطر انقطاع النفس الانسدادي النومي .
  4. الإصابة بالحمى الروماتيزمية أنها التهاب في الجسم يسبب ألم المفاصل مع طفح جلدي وتشنجات بالجسم.
  5. الإصابة بالتهاب في الكلى ، وهنا تصل العدوى المسببة لالتهاب اللوز إلى عضو الكلى وتوثر سلبياً على وظيفته.

هل التهاب اللوز شائع بين الأطفال

  1. نعم ، أن التهاب اللوز من الأمراض الفيروسية أو البكترية الشائعة بين الأطفال.
  2. أشارت الدراسات العلمية التي تناولت التهاب اللوز أن أكثر الفئات العمرية التي تصاب بالتهاب اللوز هي فئة الأطفال، فئة المراهقين.

تنويه هام:

  • من الضروري علاج التهاب اللوزتين عند الأطفال تحت إشراف طبي لتحديد نوع العدوى قبل وصف العلاج .
  • مع التحذير من شراء دواء مضاد حيوي أو معالج لالتهاب اللوزتين من الصيدلية دون وصفة طبية.
  • إذا أصيب الطفل الرضيع بالتهاب اللوزتين أو ارتفاع درجة الحرارة لابد من زيارة الطبيب المختص فوراً.
للمزيد يمكنكم متابعة:

في نهاية مقال التهاب اللوز عند الأطفال وارتفاع الحرارة يمكنكم الاستفسار أو التعليق ، وإلى اللقاء في مقالات أخرى تتناول طرق العلاج الصحية لأمراض الأطفال وأعراضها المضبوطة، في انتظار مشاركتكم لنا عبر التعليقات التي تسعدنا دائماً ، وشكراً للمتابعة.

المصدر
About tonsillitisTonsillitisSigns and symptoms of tonsillitis

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى