كيفية علاج تحجر الثدي بعد الفطام

علاج تحجر الثدي بعد الفطام

تعاني العديد من الأمهات بعد فطام الطفل من ألم الثدي أو تحجره ، وهذه المشكلة شائعة لدي الأمهات اللاتي ترضعن طبيعياً ، عبر  أنا مامي نقدم أفضل طرق علاج تحجر الثدي بعد الفطام ، فتابعونا.

  • ينصح بأخذ حمام دافئ أو وضع كمادات دافئة على منطقة الثدي ، إذ يعمل الماء الدافئ على منح الثدي ليونة .
  • يفضل تدليك الثدي للمساعدة على خروج اللبن المحتبس في الثدي، الأمر الذي يؤدي إلى تلين الثدي.
  • ينصح بارتداء حمالة صدر مريحة ، حيث أن حمالة الصدر الضيقية تسبب التهاب الثدي، إلى جانب الشعور بألم الثدي.
  • بالإضافة إلى هذه الطرق ، يكون من الضروري بعد فطام الطفل الذهاب إلى طبيب متخصص للمساعدة على علاج تحجر الثدي بسرعة، إذ يصف الطبيب بعض الأدوية الطبية التي تعمل على تخفيف ألم الثدي وعلاج تحجره ، إلى جانب وصف أدوية تعمل على خروج اللبن أو الحليب المتراكم داخل الثدي، الأمر الذي ينجم عنه علاج تحجر الثدي .

الوقاية من تحجر الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

يجب أن تعرف الأم أثناء الرضاعة الطبيعية أنها بعد فطام طفلها سوف تعاني من تحجر الثدي، لذلك يكون من الهام والضروري أتباع بعض النصائح الوقائية لتجنب ألم الثدي أو احتقان الثدي أو تحجر الثدي بعد الرضاعة الطبيعية، وتتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  • في البداية، يفضل أثناء الرضاعة الطبيعية استشارة طبيب متخصص حول أفضل طريقة لرضاعة الطفل وكيفية منع تحجر الثدي بعد فطام الطفل الرضيع.
  • للوقاية من مشكلة تحجر الثدي يمكن الاستعانة بمضخة الثدي قرب موعد فطام الطفل بثلاث أشهر، إذ يجب عند استخدامها امتصاص الحليب على جرعات وليس على جرعة واحدة لأن امتصاص الحليب على جرعة واحدة من شأنه إفراز وإنتاج المزيد من الحليب.
  • للوقاية من مشكلة تحجر الثدي يجب أتباع طريقة الفطام التدريجي وتجنب الفطام المفاجئ.
  • تكون الأم التي تفطم طفلها بشكل مفاجئ أكثر عرضة للإصابة بمشكلة تحجر الثدي.
  • وعن الفرق بينهما ، يعرف الفطام المفاجئ بأنه فطام الطفل بشكل مفاجئ ، إذ ينتقل الطفل الرضيع من مرحلة امتصاص الحليب أو اللبن من حلمة الثدي إلى مرحلة تناول الأطعمة الصلبة المهروسة مع منعه من تناول اللبن الطبيعي من الثدي.
  • الأمر الذي ينجم عنه الإصابة بتحجر الثدي بسبب وقف الرضاعة الطبيعية بشكل مفاجئ مع استمرار الثدي في إنتاج الحليب.
  • فتراكم اللبن في الثدي يؤدي إلى تحجر أو صلابة الثدي.
  • تحدث هذه المشكلة لدي الأمهات التي تفطم الطفل في عمر الستة أشهر أو السبع أشهر.
  • بينما الفطام التدريجي هو الذي يتمثل في إعطاء الطفل الرضيع الأطعمة الصلبة عند يبلغ من العمر ستة أشهر ، مع استمرار إعطائه حليب الثدي، ولكن تكون جرعة الرضاعة أقل.
  • يعتمد الفطام التدريجي على تقليل عدد جرعات رضاعة الطفل تدريجياً منذ بلوغه الستة أشهر إلى بلوغه عمر العامين.
  • فكلما يزيد الطفل في العمر تقل جرعات الرضاعة.
  • الأمر الذي ينجم عنه قلة إنتاج الثدي للحليب، وبالتالي تقليل فرصة الإصابة بتحجر الثدي بعد الرضاعة.
  • ومما بالجدير بالذكر أن أطباء الأطفال ينصحون بفطام الطفل في عمر العامين لأن فطامه قبل هذا العمر يعرضه للإصابة بضعف الجهاز المناعي والعديد من الأمراض الصحية.
  • كما ينصح أطباء الأطفال بضرورة فطام الطفل تدريجياً وتجنب الفطام المفاجئ .

هل تعالج حبوب منع الحمل تحجر الثدي؟

  • نعم تعالج حبوب منع الحمل تحجر الثدي.
  • يرجع ذلك إلى أن حبوب منع الحمل تعمل علي تقليل إنتاج المزيد من اللبن.
  • يمكن الاستعانة بحبوب منع الحمل بعد فطام الطفل أو قرب موعد الفطام.
  • يجب أن تعرف المرأة أن حبوب منع الحمل تستخدم في الأساس من أجل تنظيم النسل وتجنب الحمل المفاجئ، وبالتالي يكون استخدامه أحد الطرق التي تعوق أو تمنع الإنجاب أو الحمل بعد فطام الطفل.
  • إذا كنتي ترغبي في إنجاب طفل أخر بعد الفطام، لا تستخدمي حبوب منع الحمل واستشيري الطبيب حول أفضل طريقة لعلاج تحجر الثدي دون التأثير على الحمل والإنجاب مرة أخرى.
  • وفي المقابل، إذا كنتي ترغبي في تحديد النسل ومنع الحمل مرة أخرى تكون حبوب منع الحمل خيار جيد.

ما الذي يسبب آلام تحجر الثدي بعد التوقف عن الرضاعة؟

  • يرجع سبب تحجر الثدي بعد الرضاعة إلى إنتاج الثدي اللبن أو الحليب بعد الرضاعة، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم وتجمع الحليب في الثدي والشعور بتحجر الثدي.
  • يرجع سبب تحجر الثدي بعد الرضاعة إلى وقف رضاعة الطفل بشكل مفاجئ وليس بشكل تدريجي، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم وتجمع الحليب في الثدي والشعور بتحجر الثدي.
  • والذي يؤكد هذا أن الأم أثناء فترة الرضاعة الطبيعية تشعر بثقل في الثدي أو تحجر في الثدي، ولكن بعد امتصاص الطفل الرضيع لللبن أو الحليب الموجود في الثدي تشعر بأن الثدي أصبح أخف.

متى يختفي تحجر الثدي بعد الرضاعة الطبيعية؟

  • يختلف وقت اختفاء تحجر الثدي بعد الرضاعة الطبيعية من أم لأخرى.
  • يتوقف هذا على عمر فطام الطفل، وكمية الحليب الموجود في الثدي، وطريقة فطام الطفل (الفطام التدريجي أم الفطام المفاجئ).
  • لكن تتراوح الفترة الزمنية لاختفاء تحجر الثدي بعد الرضاعة الطبيعية من أسبوع إلى شهر .
  • يجب عند استمرار الشعور بتحجر الثدي بعد الرضاعة الطبيعية عن شهر استشارة طبيب متخصص لعلاج هذه المشكلة أو وصف أدوية طبية تعمل على تقليل إفراز وإنتاج الحليب.

وفي نهاية المطاف، يجب الإشارة والتنوية إلى أن ما قدمانا ما هو إلا معلومات استرشادية، لذا يجب استشارة الطبيب المختص حول علاج تحجر الثدي بعد الفطام .

مقالات ذات صلة
المصدر
Nine tips for weaning an infant onto solids Sudden Weaning From Breastfeeding Breast Pain After Stopping Breastfeeding

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى