سدادة الرحم كيف شكلها

سدادة الرحم هي مجموعة من السوائل المخاطية التي تتكون مع بداية الحمل عند عنق الرحم وتقوم بغلقه تماما لتشكل حاجز بين الرحم وبين البكتيريا والميكروبات بالخارج، وذلك لحماية الجنين من انتقال أي نوع من العدوى، ويجب عليك أن تتعرفي عليها بشكل كامل وبالأخص إذا كنت في الشهور الأخيرة من حملك وذلك لأنها تكون قاربت على النزول، لذا يجب عليك معرفة كل الذي سيحدث بجسدك في تلك الأسابيع الأخيرة خاصة إذا كان الحمل الأول، واليوم من خلال هذا المقال عبر موقع أنا مامي سنتعرف معا على كل المعلومات الخاصة بسدادة عنق الرحم المخاطية.

سدادة الرحم كيف شكلها

هي مجموعة من الإفرازات المخاطية والتي تكون ذات لون أبيض أو شفاف ويكون لها قوام سميك ولزج، وفي أغلب الوقت تكون مختلطة بخيوط من الدم الوردي أو البني فيكون لون الدم الذي تكتسبه من عنق الرحم أو الدم المتجمد، وتتميز تلك السوائل المخاطية باحتوائها على كميات كبيرة جدا من الأجسام المحاربة للبكتيريا، والببتيدات المضادة للميكروبات، وبهذا الشكل والمواد التي تحتوي عليها تتشابه كثيرا مع مخاط الأنف.

متى تتشكل سدادة الرحم

سدادة عنق الرحم المخاطية والمكونة من مجموعة من الإفرازات المخاطية التي تتكون معا في الثلث الأول من الحمل وخاصة مع بداية الأسبوع السابع تقريبا، وبسدها لعنق الرحم فهي تعمل عمل الحاجز بين الرحم وما يوجد خارجه من بكتيريا وميكروبات، فهي تقوم بحماية الرحم من انتقال أي عدوى مهبلية أو بكتيريا وبذلك تحمي الجنين وتحافظ عليه من العدوى.

هل نزول السداده يعني ولاده

مع الأسابيع الأخيرة بفترة الحمل تنزل السدادة المخاطية مصاحبة بعض شعيرات الدم فيكون لونها مائل إلى الوردي وذلك بسبب امتزاج السوائل المخاطية مع الدم، وأحيانا مع تواجد دم بني متجمد بعنق الرحم فتتلون خطوط الدم المرافقة للمخاط باللون البني، وإذا نزلت السدادة المخاطية فهذا يعني أن عليك أن تستعدي لبدأ المخاض بأي وقت.

ولكن ذلك لا يعني أن المخاض يبدأ بعدها مباشرة، وعلى الرغم من أنها أقوى العلامات على اقترابه إلا أن المخاض قد يبدأ بعدها بفترة تمتد حتى أسبوع.

انواع سدادة الرحم

تكون السدادة المخاطية واحدة لدى جميع السيدات من حيث الشكل والخواص، ولكنها تختلف بعدد مرات الولادة والحمل من امرأة لأخرى من حيث:

السدادة المخاطية مع الحمل البكري

في حال كان حملك الأول فنزول سدادة عنق الرحم المخاطية لا يعني أن المخاض سيبدأ على الفور، حيث بالحمل الأول من الممكن أن تكون المدة بين نزول السدادة والمخاض 7 أيام، ولكن تتعرضين للشعور ببعض الأعراض خلال تلك الفترة، منها:

  • الإحساس بتقلصات خفيفة بالرحم ومن واجبها أن تهيئك لانقباضات الطلق الشديدة.
  • آلام شديدة في أسفل الظهر والبطن.
  • آلام حادة بالمهبل قد تستمر حتى الولادة.

السدادة المخاطية مع الحمل الثاني أو أكثر

إذا كنت في حملك الثاني أو الثالث فيكون حينها نزول السائل المخاطي من أقوى الدلائل على اقتراب المخاض وبدايته، فتكون الفترة بين نزول السدادة والمخاض لا تتعدى الساعات، ويتطلب الذهاب إلى المستشفى حالا واستشارة الطبيب المختص.

الحالات التي تستدعي الاتصال بالطبيب

يجب عليك الاستمرار على المتابعة مع الطبيب المختص في جميع مراحل الحمل، والأهم أن تكوني على اتصال ومتابعة دائمة مع طبيبك الخاص فور نزول السدادة المخاطية حتى لحظة الولادة، وذلك لتتعرفي على الوقت المتوقع لبدء المخاض وكم تبقى لك من الوقت للولادة.

ولأن كما تحدثنا من قبل عن أهمية السدادة المخاطية في منع البكتيريا والميكروبات من الدخول للرحم، لذا عند نزولها ينصح بعدم القيام بالعديد من الأنشطة التي قد تعرض الرحم لانتقال العدوى، واستشارة الطبيب حول كيفية المحافظة على الرحم من البكتيريا.

المراجع

1

2

3

اتركي سؤالك أو تعليقك للرد من طبيبة الموقع