اعراض هبوط الرحم الأكيدة وعلاجها مجرب

هبوط الرحم هو الحالة التي ينزل فيها الرحم عن وضعه الطبيعي وقد يبرز أو يظهر من خلال المهبل، وتحدث تلك الحالة نتيجة ضعف الأنسجة والأربطة المكونة لعضلات أسفل الحوض والذي يؤدي إلى عجزها عن رفع الرحم بمكانه الطبيعي، فيؤدي ذلك الضعف إلى هبوط الرحم، كما أنها حالة من الممكن أن تحدث لأي سيدة وبأي عمر ولكن يكثر حدوثها بين السيدات اللواتي تعرضن لعمليات ولادة أو إجهاض لأكثر من مرة، بالإضافة إلى أن التقدم بالعمر يعد عاملا كبير حيث يكون النساء اللواتي تعرض إلى انقطاع الدورة الشهرية أكثر عرضة للإصابة، وسنتعرف أكثر على هبوط الرحم وأعراضه وأسبابه والعلاجات المقترحة من خلال مقال اليوم عبر موقع أنا مامي.

اعراض هبوط الرحم

ما يلي من الأعراض لا تظهر إلا في حالات الهبوط المتوسط أو الحاد، أما إذا كان هبوطا بسيطا لا تظهر به أي أعراض، ومن أعراض الإصابة بهبوط الرحم:

  • الشعور بالضغط بالحوض حيث تضعف العضلات فيزيد نزوله للأسفل.
  • ظهور بعض الأنسجة للرحم من المهبل.
  • يؤدي هبوط الرحم إلى الإصابة ببعض المشكلات بالجهاز البولي حيث من الممكن الإصابة بسلس البول، وبعض الأحيان احتباس البول وصعوبة التبول، وأحيانا الإصابة بالتهاب المثانة.
  • الإمساك.
  • الشعور بعدم الارتياح بوضعية الجلوس حيث تشعرين بالجلوس فوق جسم صلب أشبه بالكرة، والإحساس الدائم بسقوط الرحم.
  • معاناة المرأة من بعض المشكلات أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  • ألم في الجزء السفلي من الظهر
  • الضغط الزائد على الأنسجة المهبلية والذي يؤدي إلى ضعفها.

اسباب هبوط الرحم

السبب الأساسي للإصابة بهبوط الرحم وكما ذكرنا من قبل هو ضعف عضلات الجزء السفلي بالحوض، والذي ينتج عن بعض الأسباب منها:

  • عمليات الولادة الطبيعية والإنجاب أكثر من مرة، وخاصة إذا كان الطفل كبير الحجم.
  • التعرض لبعض المشكلات أثناء عملية الولادة وخاصة الصدمة الرضية.
  • الزيادة المستمرة في الوزن.
  • التقدم في العمر وانقطاع الطمث، والذي ينتج عنه أيضا انخفاض نسبة إنتاج الأستروجين بالجسم.
  • الإصابة بالإمساك المزمن.
  • الكحة الشديدة والناتجة عن التهاب الشعب الهوائية.
  • القيام بأنشطة تحتاج إلى مجهود عالي، وحمل الأشياء الثقيلة بشكل متكرر.
  • ضعف الأنسجة بسبب عوامل جينية.

هبوط الرحم والحمل

يختلف تأثير هبوط الرحم على الحمل حسب درجة الهبوط، فإذا كان الهبوط بسيطا فيعد الحمل فرصة لعودة الرحم لوضعه الطبيعي مع حلول الشهر الثالث أو الرابع ولا يعد سقوط الرحم مشكلة.

أما في حالة كان الهبوط متوسطا أو حادا فيجب عليك استشارة الطبيب والمتابعة في الشهور الأولى خاصة فقد يحتاج إلى تركيب حلقة مهبلية لتساعد الحوض على الاستمرار في رفع الرحم.

ينصح بالمتابعة الدائمة مع الطبيب في حالات الإصابة بهبوط الرحم أثناء الحمل لضمان عدم حدوث أي مضاعفات تضر بصحة الحمل أو الجنين.

علاج هبوط الرحم بدون جراحه

في حالة الإصابة البسيطة بهبوط الرحم من الممكن اتباع بعض النصائح والعلاجات المنزلية التي تحد من الإصابة وتساعد على العلاج:

  • ممارسة التمارين الرياضية وأهمها تمارين كيجيل.
  • علاج الإمساك بشكل مستمر وتجنب الأسباب التي تؤدي للإصابة به.
  • تجنب حمل الأشياء الثقيلة.
  • الاهتمام بمعالجة مشكلات الجهاز التنفسي وخاصة السعال.
  • المحافظة على الوزن واتباع نظام غذائي صحي.
  • في حالة تقدم العمر ينصح باتباع نظام علاجي بالهرمونات البديلة والذي يكون تحت إشراف الطبيب.

مع تقدم مرحلة الإصابة يتعقد العلاج بشكل أكبر ولا تجدي تلك العلاجات المنزلية جدوى، ويكون الحل الوحيد هو اللجوء إلى الفرازج المهبلية وهي:

  • الفرازج المهبلية هي جهاز طبي مهبلي مخصص لدعم عضلات الحوض والمساعدة على رفع الرحم.
  • لا يتم استخدام هذا الجهاز إلا تحت إشراف الطبيب، ويجب اتباع التعليمات الخاصة بالاستخدام بدقة كبيرة.

عملية هبوط الرحم

علاج هبوط الرحم عن طريق العمليات الجراحية يكون خاصا بحالات الهبوط الشديد والذي لا يجدي العلاج معهم، وإجراء جراحة هبوط الرحم لا يعد حلا مستحبا لمن يخططون للإنجاب، حيث تنقسم الجراحة إلى نوعين من العمليات إحداهما استئصال الرحم والذي يكون الحمل معها مستحيلا، والأخرى تعليق الرحم والذي يصعب معها الحمل حيث يعجز الرحم عن تحمل ضغط الجنين خلال فترة الحمل.

في نهاية مقال اليوم ننصح بزيارة الطبيب في حال الشعور بأي من الأعراض، واستشارته حول طريقة العلاج الأنسب لحالتك.

المراجع

1

2

3

قد يعجبك ايضا