ما هي علامات الحمل خارج الرحم وعلاجه

شيماء محمد صدقي 5 ديسمبر، 2022
ما هي علامات الحمل خارج الرحم وعلاجه

ما هي علامات الحمل خارج الرحم وعلاجه

الحمل خارج الرحم هو أحد الأمور التي تسبب قلق وإزعاج لدى الكثيرين من السيدات وذلك للمضاعفات الشديدة التي قد تحدث نتيجة الإصابة به، والتي قد تؤثر على خصوبة السيدة وقدرتها على الإنجاب مرة أخرى بالإضافة إلى المتاعب الصحية الشديدة التي قد تمر بها السيدة، ولكن هناك العديد من الأعراض التي قد تظهر على السيدة وتدل على أنها حامل ولكنه خارج الرحم، وسوف نتعرف على أعراض الحمل خارج الرحم والمضاعفات الصحية ومن بين أبرزها ما يلي:

  • في البداية قد لا تشعرين بأي من الآلام التي تشير إلى أنك حامل بخارج الرحم حيث أن الأعراض طبيعية للغاية مثل الغثيان وانقطاع الطمث والشعور بوجع في الثدي.
  • لكن بداية من الأسبوع السادس من الحمل تبدأ الأعراض الغريبة في الظهور والتي تكون مؤشر قوي لحدوث الحمل خارج الرحم.
  • الإصابة بالنزيف المهبلي وفي هذه الحالة قد يكون نزول الدماء غزير أو أثقل من فترة الدورة الشهرية.
  • الشعور بألم شديد في الجانب السفلي من البطن وعادة ما يكون الألم في الجانب السفلي شديد للغاية وغير محتمل ويزيد مع مرور الأيام.
  • الإصابة بألم شديد في الكتف وغالبًا ما يحدث ذلك الأمر عند الإصابة بنزيف في قناة فالوب وتسريب بعض قطع الدماء إلى البطن مما يؤدي إلى الإصابة بتهيج شديد في العضلات مثل عضلة الحجاب الحاجز، وبالتالي الإصابة بألم في الكتف.
  • هنا يجب عليك الذهاب إلى الطبيب المعالج على الفور حيث أن ذلك العرض من اشد أعراض الحمل خارج الرحم خطورة.
  • النزيف الداخلي المصحوب بألم حاد للغاية وهنا يكون حجم وكمية الدماء أكثر بكثير مع الشعور بألم لا يحتمل مع ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بألم في التبرز مع الإصابة بالإسهال الحاد.

تشخيص الحمل خارج الرحم

عادة ما يتم التشخيص بسهولة وذلك عن طريق الآتي:

  • إجراء فحص السونار وعدم ظهور الكيس بمنطقة الرحم.
  • فحص منطقة الحوض من أجل التأكد من وجود ألم أو وجع أو كتلة في البطن.
  • اختبار هرمون الحمل، ويكون هرمون الحمل اقل من المتوقع.

أسباب حدوث الحمل خارج الرحم

يحدث عندما يتم زرع البويضة المخصبة في مكان ثاني غير تجويف الرحم، وفي الغالب يحدث في أحدى قناتي فالوب ويطلق على هذا الحمل الحمل البوقي، وقد يحدث في المبيض أو في عنق الرحم، وهذا النوع من الحمل لا يمكن أن يستمر إلى فترة طويلة وبصورة طبيعية حيث أن البويضة تحتاج إلى العديد من الشروط من أجل أن تنمو بصورة طبيعية وهذه الشروط لا تتوافر سوى في التجويف الداخلي للرحم، كما أن مساحة الأنابيب ضيقة للغاية ولا تتحمل الجنين، ومن بين أبرز الأسباب المؤدية إلى الإصابة بهذا النوع من الحمل ما يلي:

  • الإصابة بالتهابات شديدة في قناة فالوب أو تمزقها.
  • حدوث اضطرابات هرمونية شديدة.
  • تناول قدر كبير من الأدوية المنشطة والأدوية التي تساعد في زيادة الخصوبة.
  • بعض أنواع وسائل منع الحمل مثل اللولب.
  • الالتصاقات الرحمية من الأسباب التي تؤدي إلى الحمل خارج الرحم.
  • الإصابة بمرض التهاب الحوض الذي يؤدي إلى الإصابة بانسدادات تعيق تحرك البويضة من قناة فالوب إلى الرحم والنمو بصورة طبيعية.
  • قد تؤدي عمليات تنظيف الرحم إلى الإصابة بالالتصاقات الرحمية والتي تؤدي بدورها إلى الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة.

تشخيص الحمل خارج الرحم

يمكن للطبيب التأكد من الحمل خارج الرحم بما أنه يحتاج إلى إجراء العديد من الفحوصات للتأكد منه عن طريق مجموعة من التشخيصات التالية وهى:

  • فحص الحوض من أجل التحقق من الألم والتأكد من وجود كتلة في المبيض أو قناة فالوب.
  • القيام بفحص الرحم عن طريق الموجات فوق الصوتية عالية التردد في الأنسجة الموجودة في البطن.
  • مراقبة مستوى هرمون الحمل في التحاليل.

هل يمكن حدوث حمل سليم بعد الحمل خارج الرحم

  • يمكن للسيدة أن تحمل بسهولة ويسر بعد انتهاء الحمل خارج الرحم بشرط المتابعة الدورية مع الأطباء المتخصصين، لكن يفضل الانتظار مدة لا تقل عن ستة أشهر قبل حدوث حمل أخر.
  • تتوقف أيضاً الإجابة عن هذا السؤال من خلال التعرف إلى السبب المؤدي إلى الإصابة بالحمل خارج الرحم ففي حال إن كان السبب الرئيسي في ذلك هو الإصابة بالسيلان أو المتدثرة فإن الطبيب يصف العلاج المناسب ويتم التخلص منه مما يزيد ذلك من فرص الحصول على حمل سليم في المستقبل وولادة طفل بصحة جيدة.

مضاعفات الحمل خارج الرحم

في حال إن لم يتم علاج الحمل خارج الرحم فإن هناك الكثير من المضاعفات التي تنتج عنه ومن بين أبرزها ما يلي:

  • حدوث انفجار في البوق مما ينتج عنه نزيفاً شديداً وآلام في البطن.
  • تنخفض حدوث حمل طبيعي مرة أخري بعد الإصابة بالحمل خارج الرحم بنسبة تصل إلى 80-88%.
  • يصل الأمر إلى التدخل الجراحي في بعض الأحيان عند إهمال العلاج بدلاً من وصف الأدوية البسيطة مثلما هو الحال في معظم الحالات.

الفئات الأكثر عرضة للحمل خارج الرحم

هناك بعض النساء المعرضات أكثر من غيرهن في الإصابة بالحمل خارج الرحم بسبب بعض العوامل التي تزيد من احتمالية حدوثه، ومن بين أبرز تلك الفئات ما يلي:

  • إذا كانت عمر الأم فوق الـ35 عام فإنها معرضة للإصابة بالحمل خارج الرحم.
  • الإصابة السابقة بالأمراض الجنسية المعدية.
  • الإفراط في التدخين.
  • الإصابة بالتهابات في الحوض.

علاج الحمل خارج الرحم

لا يوجد أي علاج سوى أن يتم التخلص منه حيث أنه لا يمكن أن تنمو البويضة المخصبة في أي مكان أخر سوى بجدار الرحم، ويوجد العديد من الطرق العلاجية للتخلص من الحمل خارج الرحم مثل:

  • حقن الميثوتريكسات وتقوم هذه الحقن بالعمل على وقف نمو الخلايا والتخلص من خلايا الجنين الموجودة إذا تم اكتشاف الأمر بصورة مبكرة.
  • القيام بإجراء جراحة صغيرة عن طريق المنظار حيث يقوم الطبيب المعالج بعمل شق جراحي صغير في البطن والتخلص من الحمل بالمنظار.
  • اللجوء إلى العمليات الجراحية الطارئة وذلك في حالة تطور الوضع وحدوث انفجار في قناة فالوب أو في المبيض وفي الغالب بيتم استئصال المبيض أو القناة المنفجرة.

الوقاية من الحمل خارج الرحم

هناك بعض النصائح التي من شأنها أن تقي من الإصابة بالحمل خارج الرحم ومن بين أبرزها ما يلي:

  • ارتداء العازل الذكري أثناء ممارسة العلاقة الزوجية بسبب التقليل من انتقال الأمراض الجنسية المنقولة والتي يمكن أن تتسبب في الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة أو التهابات الحوض وقناتي فالوب.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • يجب المتابعة الدورية مع الطبيب والخضوع إلى الفحوصات المطلوبة قبل الحمل وأثناء الحمل للتأكد من سلامة الأم والجنين للإسراع في علاج أية مشكلات تظهر.

أسئلة شائعة

متى يبدأ ظهور اعراض الحمل خارج الرحم؟

تبدأ ظهور علامات الحمل خارج الرحم فيما بين الأسبوع الـ4-12 من الحمل، ويتم اكتشاف الحمل خارج الرحم من خلال أساليب التشخيص المختلفة سواء بالموجات فوق الصوتية، أو الفحوصات في الحوض.

ما لون افرازات الحمل خارج الرحم؟

تميل إفرازات الحمل خارج الرحم إلى أن تكون ذات لون بني غامق.

المراجع

1

2