ماهو اقرب وقت يمكنني الفحص فيه لمعرفة اذا كنت حاملاً

ماهو اقرب وقت يمكنني الفحص فيه لمعرفة اذا كنت حاملاً  ، يبدأ الحمل بداية من اليوم الأول من انتهاء آخر دورة شهرية , لذلك فأول أعراض الحمل هو غياب الدورة الشهرية عند المرأة ولكن ليس هذا فقط فيوجد الكثير من العراض الأخرى التي تدل علي ذلك وهذه الأعراض تتمثل في ( الشعور بالتعب والغثيان والإرهاق وأيضاً حدوث تغيرات في حجم الثديين لدي المرأة وكثرة التبول وأيضاً الشعور بالدوخة لوقت طويل ) .

  • لكن يجب أن نذكر بأن الحمل قد ينتهي في بعض الأوقات ما بين الأسبوع 37\42 من الفترة التي يبدأ فيها الحمل , كما يقوم الأطباء بتقسيم فترة الحمل إلى ثلاث مراحل لمتابعة التغيرات التي تحدث في تلك الفترة ولكن التغيرات تكون محدودة بين كل فترة والأخرى .
  • لذا تجدر الإشارة إلى أن الشعور بالغثيان من أكثر الأعراض الشائعة خاصةً في الفترة الأولى من الحمل والتي تكون في الثلث الأول للحمل .
  • أيضاً كثير من النساء تعاني من التعب الشديد والإرهاق ما بين الفترة الأولى والأخيرة للحمل , خلال تلك الفترة يجدر بالسيدة الذهاب لزيارة الطبيب المتخصص في ذلك لتتأكد من حملها ولمتابعة حالتها وحالة الجنين لتأكد ما إذا كان الجنين بصحة جيدة أم لا .
  • ويمكنها أيضاً إجراء فحص للحمل في المنزل إذا كانت النتيجة إيجابية تذهب إلى الطبيب حتي تجري فحص الموجات فوق الصوتية .

أفضل وقت لإجراء فحص تحليل الحمل

  • يعتمد مبدأ اختبارات الحمل علي التحقق أو الفحص للتأكد من وجود هرمون معين في البول أو الدم , يعتبر هرمون موجهة في الغدد التناسلية المشيمية البشرية والمعروف بهرمون المسؤول عن الحمل .
  • يُفرز هذا الهرمون في فترة الحمل في الوضع الطبيعي , وخاصةً في مشيمة المرأة من بعد وجود البويضة المخصبة بداخل رحم الأم  .
  • لكن يجب العلم بأن اختبارات الحمل التي تعتمد علي الفحص بالدم تقوم بالكشف عن الحمل في فترة مبكرة تكون في اليوم العاشر من بعد الجماع تقريباً .
  • مما يعني هذا بأنه يكشف الحمل قبل أسبوعين من فحص الحمل عن طريق البول , خلال المقال سيتم ذكر بعض المعلومات المتعلقة بكل فحص منهما والوقت المناسب لكل منهم .

تحليل الحمل المنزلي

  • يعمل تحليل فحص الحمل المنزلي علي مساعدة السيدة في التعرف والتأكد علي وجود حمل عن طريق التأكد من ظهور الهرمون المسؤول عن الحمل في جدار الرحم .

كما يعتبر إجراء اختبار لفحص الحمل في المنزل دقيق بنسبة 99 % لكن هذه النسبة تقل إذا تم إجراء الاختبار بشكل خاطئ أ, في حالة إنتهاء صلاحية أداة الاختبار المُستخدمة .

  • أيضاً يمكن للسيدة القيام بإجراء فحص الحمل في المنزل حتي قبل إنتهاء موعد الدورة الشهرية .
  • لكن لمزيد من الدقة في الاختبار فمن المفضل إجراء الفحص بعد انتهاء الدورة الشهرية بأسبوع أو أسبوعين علي الأقل ذلك عن طريق أخذ عينة من البول في أي وقت خلال اليوم وليس من الضروري إجراء الفحص في الفترة الصباحية من اليوم .
  • وبالنسبة لإجراء فحص الحمل بالمنزل فقد يترتب علي ذلك الفحص نتائج( إيجابية وأخري سلبية) وفيما يلي سنذكر تلك النتائج :
  • النتيجة الإيجابية

تعتبر النتيجة الظاهرة إيجابية عندما يظهر علامة أو خط علي جهاز الفحص مما يدل ذلك علي وجود الحمل ومهما كان لون الخط الظاهر فاتحاً فسوف يدل هذا علي وجود الحمل ووجود الهرمون المسؤول عن حدوث الحمل بكن شدة درجة اللون تدل علي كمية وجود الهرمون في البول لهذا فإن اللون الفاتح للخط يدل علي أن الحمل مازال في بدايته لذلك فإنه من الضروري في هذه المرحلة الذهاب إلى الطبيب المختص ّ حتي تتأكد السيدة من وجود الحمل عن طريق إجراء فحص الدم بالإضافة أيضاً إلى تقديم الطبيب للرعاية المناسبة للسيدة الحامل ولجنينها .

  • النتيجة السلبية

عن عدم ظهور الخط علي أداة اختبار الحمل المنزلي يدل ذلك علي أن العلامة سلبية وتدل النتيجة السلبية في بعض الأحيان على عدم وجود الحمل ولكن النتيجة السلبية يمكن أن تكون إيجابية في الحقيقة فيختلف هذا علي ما إذا كانت السيدة أجرت الاختبار بطريقة صحيحة أم لا حيث تختلف النتائج من سيدة إلى أخري وأيضاً يرجع سبب إختلاف النتيجة إلى إختلاف أوقات الإباضة في فترة الدورة الشهرية بين النساء أو يمكن أن تكون لسبب وجود بعض المشاكل في الحمل مما يمنع من ظهور الهرمون في البول أيضاً إجراء الحمل في فترة مبكرة يؤدي إلى ظهور نتائج سلبية للحمل لذا يُنصح بإعادة إجراء الحمل بعد بضعة أيام لأن في المفترض زيادة نسبة الهرمون في تلك الفترة كما أن نسبة الهرمون تزداد كل 48 ساعة إذا كان هناك حمل.

 دواعي إجراء اختبار حمل

يجب أخذ بعض الأمور في عين الاعتبار قبل إجراء اختبار للحمل ومنها :

تأخُر الدّورة الشهرية

يدل تأخر الدورة الشهرية عن موعدها إلى حاجة السيدة إلى إجراء اختبار للحمل يحدث بفيد ذلك إلى تتبع معاد الدورة الشهرية لمعرفة سبب تأخر موعدها في حالة مضي عليها شهراً ولكن معظم النساء تأتي بعد شهراً ولكن معظم النساء تأتي بعد 28 يوماً بجانب ذلك يجب الأخذ في الاعتبار أن تأخرها لا يقترن بإصابة السيدة بالإجهاض أو إلى أنها تتبع حمية غذائية أو إلى بعض العوامل الأخرى المؤثرة في تأخرها .

التشنّجات

  1. تعمل التشنجات كعامل مشترك بين الدورة الشهرية والحمل لذلك تقوم بعض النساء بالخلط بينهما , وفي هذه الحالة من الضروري إجراء فحص لاختبار الحمل لتحديد السبب وراء هذه التشنجات .
  2. وما إذا كان السبب في ذلك هو زراعة البويضة في رحم السيدة بسبب حدوث حمل أم بسبب الدورة الشهرية .

حساسيّة الثديين

عند حدوث الحمل فإن الثديين يصابوا بالحساسية بسبب هرموني الأستروجين والبروجستيرون في الدم اللذان يعملان علي دعم نمو الجنين في رحم الأم.

الشّعور باختلاف حالة الجسم

  1. في العادة تكون المرأة علي علم كامل بحالة جسمها وصحتها لذلك فإن حدوث أي تغيرات علي صحتها يدفعها إلى إجراء فحص لاختبار الحمل لديها .
  2. وهذه الأعراض تكون عبارة عن ( غثيان , ونفور من رائحة الطعام ) , بجانب ذلك شعورها بالتعب الشديد وزيادة عدد مرات التبول لديها .

أنواع اختبارات الحمل

هناك نوعين من اختبارات الحمل وهما :

 اختبار الحمل في البول

  • تعد اختبارات البول من أسهل الاختبارات التي يمكن للسيدة إجرائها لمعرفة إذا كانت حامل أم لا كما أنه يكمن إجرائها في المنزل عن طريق جهاز خاص باختبار الحمل ويأتي هذا الجهاز بتعليمات خاصة به ليعرف السيدة علي طريقة الاستخدام لتتبعها وتستطيع إجراء الاختبار بكل دقة وسهولة.
  • تقوم بعض السيدات بإجراء الفحص بعد أسبوع من تأخر الدورة الشهرية عن موعدها وعند ظهور النتيجة الإيجابية تذهب السيدة إلى الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة ولمعرفة الحمل بدقة أكبر .

اختبار الحمل في الدم

  • اختبار الدم يتم إجراءه في عيادة الطبيب المتخصصة .
  • يتميز اختبار الدم بأنه يمك إجراءه خلال ستة أو ثمانية أيام بعد موعد الإباضة أي قبل الحمل بوقت مبكر لأن اختبارات البول تأخذ وقت طويل مقارنة باختبار الدّم لاكتشاف الحمل .
قد يعجبك ايضا