متى يقرر الطبيب الولادة القيصرية

مع دخول السيدة الحامل المرحلة الثالثة و الأخيرة التي يقترب فيها موعد المخاض و الولادة تتناقش مع طبيبها عن نوع الولادة إذا كانت طبيعية أو قيصرية ، بالرغم من أن الولادة المهبلية هي المفضلة لدى الكثيرات من النساء و أيضاً هي الأسهل و الأكثر أمان و أسرع في التعافي إلا أن في أحيان تتعذر الولادة الطبيعية و تكون الولادة القيصرية التي يتم فيها إخراج الطفل من خلال عمل شق من منطقة البطن هي الخيار الواجب فعله لصالح الأم و الطفل ، لذا عبر أنا مامي نتناول  متى يقرر الطبيب الولادة القيصرية ، فتابعونا.

متى يقرر الطبيب الولادة القيصرية

قرب موعد الولادة يتناقش الطبيب مع السيدة الحامل عن نوع الولادة فيلجأ إلى الولادة القيصرية لأسباب طبية لإتمام الولادة بسلام ، فيقول الأطباء أن الولادة القيصرية يمكن أن تكون مبكرة أو طارئة أو في الموعد الطبيعي بالشهر التاسع ، في جميع الأحوال تخضع الأم للولادة القيصرية بسبب مجموعة من العوامل :

الولادة القيصرية السابقة

  • أن الأمهات اللواتي أنجبن أطفال سابقاً عبر الولادة القيصرية تنخفض معدلات الولادة المهبلية في الحمل القادم.
  • الولادة الطبيعية بعد القيصري لها العديد من الشروط أولها الولادة القيصرية مرة واحدة فقط.
  • لكن الولادات القيصرية المتكررة أو أكثر من ولادة قيصرية يستوجب فيها الإنجاب بالقيصري.

الحمل المقعدي

  • يقول الأطباء أنه نوع من الحمل لابد فيه الولادة القيصرية.
  • فمن الطبيعي لإتمام الولادة الطبيعية المهبلية نزول الجنين إلى الحوض إلى القناة المهبلية في وضعية تسمح بسهولة خروجه .
  • فالوضعية الوحيدة للولادة الطبيعية نزول الجنين إلى قناة الولادة مقلوباً فيكون رأسه لأسفل و قدميه لأعلى.
  • فرأس الجنين هي الأسهل في السحب باعتبارها الجزء الأكبر في جسم الطفل مما يسمح بسهولة سحبه من الرأس ثم سحب باقية أعضاء جسم الطفل.
  • أما الحمل المقعدي يكون فيه رأس الجنين لأعلى و قدميه لأسفل مما يصعب من الولادة الطبيعية لارتفاع نسبة حدوث مضاعفات و مخاطر أثناء العملية.
  • فبالتالي يقرر الطبيب الولادة القيصرية باعتبارها الأكثر أمان.

الحمل المستعرض

  • الحمل المستعرض فيه ينزل الطفل إلى قناة الولادة في وضعية خاطئة فيكون كتفه أو جانبه قرب القناة.
  • هذه حالة مثلها مثل الولادة المقعدية يكون من الصعب إخراج الطفل من قناة الولادة.
  • بالتالي يستبعد الطبيب المخاطر بالولادة القيصرية لضمان الصحة الجيدة للأم و الطفل.

 حمل التوائم

  • حمل التوائم من أنواع الحمل المرتبطة بالكثير من المخاطر و المضاعفات.
  • كما ترتفع فيها مخاطر المخاض المطول.
  • أو يكون طفل من التوائم في وضعية خاطئة ، و أحياناً يكون الطفلان في وضعية غير صحيحة.
  • يشترط للولادة الطبيعية مع حمل التوائم نزول الطفلان إلى قناة الولادة بحيث يكون رأسهما إلى أسفل و قدمهما لأعلى مما يسمح بسحب الطفل الأول من رأسه ثم سحب الطفل الثاني من رأسه.
  • يمكن الولادة الطبيعية مع حمل التوائم لكنها تحتاج أيضاً لشروط.
  • حمل التوائم من أنواع الحمل التي ترتفع فيها معدلات الولادة القيصرية مقابل القليل من احتمالات الولادة الطبيعية.
  • عن نوع الولادة يجب مراجعة الطبيب و التناقش معه حول هذا الأمر فيقرر الخيار الأفضل وفقاً للحالة الصحية للأم و الأجنة.

تدلي الحبل السري

  • أن تدلي أو انزلاق الحبل السري عبر عنق الرحم قبل الولادة من الحالات التي يستوجب فيها الولادة القيصرية.
  • هذه المشكلة تؤدي لقلة تدفق الدم إلى الطفل أثناء الولادة الطبيعية مما يعرض الطفل لمشاكل و مخاطر صحية عديدة.
  • لذلك يقرر الطبيب الولادة القيصرية لاستبعاد المخاطر عن الجنين و ضمان وصوله بالسلامة.

ضيق الجنين

  • يقرر الطبيب الولادة القيصرية لأن هذه الحالة تؤدي لحرمان الطفل من الحصول على ما يكفي من الأكسجين إذا تم إخراجه من القناة المهبلية.
  • فيلجأ إلى فتح شق من منطقة البطن لإخراج الطفل مما يمنع مشاكل التنفس لحظة توقيت الولادة.
  • الأمر الذي يقلل من مخاطر حدوث مضاعفات صحية للطفل بعد الولادة.

المخاض المطول

  • يعرف المخاض المطول استمرار السيدة الحامل في مرحلة المخاض لأكثر من 14 ساعة أو 20 ساعة.
  • المخاض المطول حالة طبية يستوجب فيها الولادة القيصرية.
  • أشارت الدراسات العلمية إلى إن ثلث حالات الولادة القيصرية سببها المخاض المطول.
  • فالولادة الطبيعية مع المخاض المطول لها الكثير من المخاطر لأن فيها يكون الطفل أكبر في الوزن من الطبيعي مما يصعب من خروجه عبر القناة المهبلية.
  • لاستبعاد مخاطر الولادة الطبيعية مع المخاض المطول على الأم و الطفل يقرر الطبيب الولادة القيصرية.

عيوب خلقية

  • أن الأجنة الحاملون لبعض العيوب الخلقية مثل أمراض القلب الخلقية أو السوائل الزائدة في الدماغ يكون الأفضل لهم الولادة القيصرية.
  • فالولادة الطبيعية مع العيوب الخلقية تنطوي على الكثير من المخاطر و المضاعفات للطفل لذا يقرر الطبيب الولادة القيصرية.

حالة صحية مزمنة

  • يقول أطباء النساء أن هناك حالات طبية مزمنة إذا حملت فيها السيدة المتزوجة عليها الولادة القيصرية لتجنب المخاطر و المضاعفات و لضمان خروجها من الولادة بصحة جيدة مع القليل من المخاطر.
  • مثل السيدة الحامل المصابة بأمراض القلب ، الضغط المرتفع ، السكر.
  • هذه الحالات تنطوي على الكثير من المخاطر للأم ، لذا يقرر الطبيب الولادة القيصرية حفاظاً على صحتها.
  • أيضاً يقترح الطبيب الولادة القيصرية في حالة إصابة الأم بعدوى مثل فيروس المناعة البشرية أو الهربس التناسلي تجنباً من انتقال العدوى للطفل أثناء الولادة المهبلية.

مشاكل المشيمة

  • مشاكل المشيمة من المضاعفات المرتبطة بالحمل.
  • لها العديد من الأنواع مثل المشيمة المنزاحة أو انفصال المشيمة.
  • يجب فيها الخضوع إلى الولادة القيصرية .
  • أيضاً في بعض الحالات تكون ولادة قيصرية طارئة.

ضيق الحوض

  • ضيق الحوض أو صغر الحوض من الحالات التي يستوجب فيها الولادة القيصرية.
  • أنها حالة معروفة أيضاً باسم عدم التناسب الرأسي الحوضي.
  • وفيه يكون حوض السيدة الحامل صغير بما يصعب من إخراج الطفل عبر القناة المهبلية.
  • يقول الأطباء أيضاً أن إذا كان رأس الجنين أكبر من قناة الولادة من الصعب الولادة الطبيعية ، ويستوجب الولادة القيصرية.

أسباب الولادة القيصرية الاختيارية

  • في بعض الأحيان ، ليس جميعها يضع الطبيب خيارات أمام السيدة الحامل إذا كانت ترغب في الولادة الطبيعية أو القيصرية.
  • في تلك الحالة تكون الأم الحامل ليس لديها أسباب طبية تمنع الولادة المهبلية ، أيضاً يمكنها الولادة الطبيعية أو القيصرية فيتركها الطبيب لاختيار النوع الذي تشعر فيه أكثر بالراحة و الأمان.
  • بالرغم من أن الولادة المهبلية الأكثر أمان و الأقل مخاطر ولا تنطوي على جراحة إلا أن بعض النساء تفضل الولادة القيصرية.
  • يرجع السبب إلى أن لها بعض المزايا فالولادة القيصرية تمنح فرصة جيدة للأم الحامل في التحكم بموعد الولادة و معرفة الوقت في توقيت مسبق مما يجعلها تجدول أمور حياتها لهذا الموعد ، الأمر الذي يجعلها مستعدة نفسياً للولادة.
  • أيضاً في الولادة القيصرية لا تكون في انتظار بداية المخاض أو حدوث الطلق.
  • في حين أن الولادة المهبلية لكي تحدث لابد من المرور بمجموعة من المراحل منها أتساع عنق الرحم و نزول السدادة المخاطية و ماء الجنين انتهاءً بمرحلة المخاض و الطلق التي يتم فيها الذهاب للمستشفى للولادة.
  • للمزيد يمكنكم متابعة مقال عملية الولادة القيصرية خطوة بخطوة

فوائد الولادة القيصرية

  • يقول الأطباء أن الولادة القيصرية لها مجموعة من الفوائد و الأضرار.
  • فمن فوائدها استبعاد مخاطر إصابة الطفل بصدمة أثناء خروجه عبر قناة الولادة.
  • استبعاد مخاطر ضعف الأكسجين للطفل أثناء الولادة.
  • بعد الولادة تنخفض مخاطر إصابة الأم بسلس البول الذي يرتفع مخاطره مع الولادة الطبيعية المهبلية.

سلبيات الولادة القيصرية

  • يقول الأطباء أن الولادة القيصرية عملية آمنة على كل من الأم و الطفل ولكنها تنطوي على مجموعة من المخاطر بنسبة أكبر من الولادة المهبلية ، فأغلب هذه المخاطر متعلقة بجرح العملية و التعامل معه حتى التعافي و الالتئام.
  • فمن سلبيات الولادة القيصرية ارتفاع نسبة الولادة القيصرية في الولادة القادمة.
  • مع انخفاض فرصة إنجاب طفل في المستقبل ولادة طبيعية .
  • زيادة مخاطر حدوث مضاعفات بعد الولادة.
  • تحتاج الأم بعد الولادة إلى رعاية خاصة في المنزل لتسريع التعافي ، أيضاً تحتاج إلى إقامة أطول في المستشفى بعد ولادة الطفل.

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال متى يقرر الطبيب الولادة القيصرية ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة تحظى باهتماماتكم لنصائح العناية بجرح الولادة القيصرية لتسريع التعافي ، مع الوعد بالرد على جميع أسئلتكم و استفساراتكم بعد مناقشة الأطباء المتخصصون ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
Reasons for a C-Section: Medical, Personal, or OtherC-sectionCaesarean section

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى