متى ترجع المشيمة لوضعها الطبيعي

متى ترجع المشيمة لوضعها الطبيعي

متى ترجع المشيمة لوضعها الطبيعي ، يعد هذا السؤال أبرز الأسئلة المهمة التي يجب على المرأة الحامل معرفتها نظراً لمعاناة بعض الحوامل من مشكلة انخفاض المشيمة ، الأمر الذي يؤثر سلبياً على نمو وتغذية الجنين، ونحن عبر أنا مامي نقدم متى ترجع المشيمة لوضعها الطبيعي والنتائج المترتبة على انخفاض المشيمة، فتابعونا.

  • لا يوجد وقت محدد لعودة المشيمة إلى وضعها الطبيعي.
  • يرجع ذلك إلى أن حركة المشيمة عن موضعها الطبيعي أو انخفاضها عن منطقة الرحم يختلف من حمل لأخر وفقاً لوقت تحرك المشيمة.
  • في الغالب، تظهر هذه المشكلة مع بداية الأسبوع 20 من الحمل.
  • يحتاج الأمر إلى متابعة مع طبيب النساء حتى عودتها إلى مكانها الطبيعي، إذ يتراوح وقت رجوعها إلى وضعها الطبيعي من الأسبوع 32 للحمل إلى الأسبوع 36 للحمل.
  • وعن طريقة عودتها إلى وضعها الطبيعي ، فأنها تعود من تلقاء نفسها مع تقدم شهور الحمل.
  • أن نمو الجنين وزيادة حجمه، إلى جانب كبر حجم الرحم وتمدده من العوامل التي تعزز وتساهم في رفع المشيمة إلى أعلى وعودتها إلى موضعها الطبيعي.
  • كما هناك بعض النصائح التي يصفها الطبيب لتعزيز عودة المشيمة إلى موضعها الطبيعي منها الراحة التامة ، وعدم حمل أو رفع أي وزن ثقيل ، إلى جانب تجنب الأعمال التي تحتاج جهد، فضلاً على النوم على منطقة الظهر.
  • علاوة على ذلك، يطلب الطبيب الاهتمام بالنظام الغذائي لتعزيز عودة المشيمة إلى وضعها الطبيعي.
  • وفي حالة عدم عودة المشيمة إلى وضعها الطبيعي يمكن أن ينتهي الحمل بالإجهاض .
  • أو إجراء عملية ولادة قيصرية من أجل الحفاظ على صحة الجنين.
  • وهذا يعني ولادة جنين مبكراً وقبل اكتمال نموه، الأمر الذي يزيد من فرصة ولادته ضعيف الجسم أو به مشاكل صحية.
  • في هذه الحالة يحتاج الجنين إلى دخول وحدة حديثي الولادة حتى الاطمئنان على حالته الصحية.

معلومات عن المشيمة وتأثيرها على صحة الجنين

  • تقع المشيمة داخل الرحم ، وتنمو وتتطور خلال شهور الحمل.
  • تعتبر المشيمة أهم عضو يحتاج إليه الجنين من أجل النمو والتغذية والولادة بصحة جيدة.
  • تتولى المشيمة مسئولية تغذية الجنين، إذ أنها تمد له الأكسجين والغذاء، إلى جانب دورها في إزالة الفضلات من دم الجنين.
  • تقع المشيمة في أعلى منطقة الرحم، أو جانب منطقة الرحم أو خلف منطقة الرحم أو أمام منطقة الرحم، وهذه المواضيع هي الأماكن الطبيعية والآمنة للجنين.
  • وفي المقابل، أحياناً تنزل المشيمة إلى المنطقة السفلى من الرحم ، وهذه الحالة خطيرة وتستدعي المتابعة الدورية مع طبيب متخصص، إذ يطلق عليها اسم المشيمة المنخفضة أو المشيمة المنزاحة.
  • أن أي خلل في المشيمة يؤثر سلبياً على صحة الجنين بسبب عدم وصول الأكسجين والغذاء الكافي لنمو الجنين.

علامات تشير إلى مخاطر المشيمة

نقدم بعض العلامات والأعراض التي يجب فور الشعور بها التوجه إلى عيادة طبيب النساء لأنها مؤشر وعلامة مبكرة على التعرض إلى مشاكل في المشيمة، وتتمثل هذه العلامات والأعراض فيما يلي:

  • يكون من الضروري التوجه إلى طبيب نساء عند ملاحظة نزول نزيف مهبلي.
  • يكون من الضروري التوجه إلى طبيب نساء عند الشعور بانقباضات وتقلصات في منطقة الرحم.
  • يكون من الضروري التوجه إلى طبيب نساء عند الشعور بألم شديد ومتواصل في منطقة البطن.
  • يكون من الضروري التوجه إلى طبيب نساء عند الشعور بألم شديد ومتواصل في منطقة الظهر

مشاكل المشيمة الشائعة أثناء الحمل

يوجد أربعة أنواع من مشاكل المشيمة الأكثر شيوعاً، وسوف نقدم بالتفصيل معلومات عن كل نوع فيما يلي:

المشيمة المنزاحة أو المشيمة المنخفضة

  • تعد المشيمة المنزاحة من أكثر مشاكل المشيمة شيوعاً خلال مراحل الحمل المبكرة.
  • تحدث نتيجة تغطية المشيمة عنق الرحم سواء بشكل جزئي أو كلي.
  • في أغلب الأحيان، تعود من تلقاء نفسها مع نمو الرحم وتمدده.
  • من أبرز علامات المشيمة المنزاحة نزول نزيف مهبلي.
  • يكون الحل هو الخضوع إلى عملية ولادة مبكرة قيصرية.

انفصال المشيمة أو المشيمة المنفصلة

  • تعد من أكثر مشاكل المشيمة خطورة على صحة الجنين.
  • تحدث نتيجة انفصال المشيمة عن جدار الرحم سواء كان انفصال جزئي أو انفصال كلي.
  • من أبرز علامات المشيمة المنفصلة نزول نزيف مهبلي.
  • تؤثر هذه المشكلة سلبياً على صحة الجنين، إذ تعجز المشيمة عن توصيل الغذاء والأكسجين إلى الجنين ، الأمر الذي ينعكس سلبياً على نمو الجنين وسلامته.
  • يكون الحل هو الخضوع إلى عملية ولادة مبكرة .

احتباس المشيمة أو المشيمة المحتبسة

  • يرجع سبب احتباس المشيمة إلى تعلق المشيمة خلف عنق الرحم أو التصاق المشيمة بجدار الرحم.
  • يجب في هذه الحالة العلاج السريع، حيث أن إهمال المشكلة أو عدم علاجها تؤدي إلى مشاكل صحية عديدة مثل الإصابة بعدوى أو فقدان نسبة كبيرة من الدم، الأمر الذي يهدد حياة المرأة الحامل.

مشيمة ملتصقة أو التصاق المشيمة

  • في حالة التصاق المشيمة يستمر جزء من المشيمة أو كل المشيمة ملتصق بشكل قوي بالرحم.
  • تنتج هذه المشكلة بسبب نمو الأوعية الدموية أو نمو أجزاء من المشيمة وتعمق كل منهما بقوة بجدار الرحم.
  • تسبب هذه المشكلة نزول نزيف أثناء الولادة.
  • تعد هذه المشكلة من أخطر مشاكل المشيمة لأن في بعض الأحيان يضطر الطبيب إلى استئصال الرحم أثناء إجراء عملية الولادة القيصرية، يرجع السبب في ذلك إلى نمو المشيمة بعنق في جدار الرحم أو عضلات الرحم.

نصائح لتقليل مخاطر ومشاكل المشيمة

من أجل وصول الجنين بصحة جيدة، نقدم للسيدات الحوامل بعض النصائح الهامة التي تساعد على الوقاية من مشاكل المشيمة فيما يلي:

  • على المرأة الحامل التواصل الدائم مع طبيب النساء وأخباره بأي عرض غريب تشعر به، إلى جانب المتابعة الدورية المنتظمة للأطمئنان على الحالة الصحية للجنين ومكان المشيمة من خلال الخضوع إلى فحص السونار كل أسبوعين أو كل شهر، وهذه أمر سهل لأن جهاز السونار موجود في عيادة طبيب النساء والولادة.
  • على المرأة الحامل الامتناع عن بعض العادات والسلوكيات الخاطئة التي تعرض المشيمة والجنين إلى مشاكل صحية ، إذ ينصح بالإقلاع عن التدخين أو تناول الكحوليات أو تعاطي المواد المخدرة.
  • على المرأة الحامل التي تعرضت لمشاكل في المشيمة في حمل سابق توخي الحذر والمتابعة المنتظمة مع طبيب النساء لتجنب تكرار هذه المشكلة في الحمل الثاني، إلى جانب التحدث مع الطبيب حول إجراءات الوقاية من مشاكل المشيمة.
  • على المرأة الحامل المصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم تنظيم ضغط الدم، لأن ارتفاع ضغط الدم المفاجئ يؤثر سلبياً على صحة المشيمة أو وضعها داخل الرحم.
  • على المرأة الحامل في توأم أو أكثر من جنين الحرص على إجراء فحوصات للاطمئنان على الحالة الصحية للجنين والمشيمة لأن الحامل في هذه الحالة تكون أكثر عرضة لمشاكل المشيمة .
  • يجب التقليل من ركوب المواصلات خلال فترة الحمل أو استخدام هذه الوسائل في أضيق الحدود أو للضرورة القصوى للوقاية من خطر التعرض إلى حادثة طريق أو صدمة في منطقة البطن، الأمر الذي يؤثر سلبياً على المشيمة أو يؤدي إلى انفصال المشيمة.
  • ينصح بتجنب حمل الأوزان الثقيلة أو ممارسة أنشطة شاقة ، إلى جانب الابتعاد عن وضعية الانحناء وذلك للوقاية من مشاكل المشيمة.
  • يعد النظام الغذائي الصحي والابتعاد عن الوجبات السريعة والأطعمة الجاهزة ، إلى جانب الابتعاد عن الأطعمة الفقيرة العناصر الغذائية من طرق سلامة صحة الجنين والوقاية من مشاكل المشيمة.

للمزيد يمكنك متابعة : –

وضعية النوم المناسبة في حالة نزول المشيمة

وفي نهاية المطاف، يجب التنوية والإشارة إلى أن ما قدمانا ما هو إلا معلومات استرشادية وليس بديل عن استشارة الطبيب ، لذلك يجب التحدث مع طبيب النساء حول متى ترجع المشيمة لوضعها الطبيعي.

المصدر
What does the placenta do? Low-lying placenta (placenta praevia) Placenta praevia – low-lying placenta

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى