fbpx

الضوضاء البيضاء ومدى سلامتها على الرضيع

ما هي الضوضاء البيضاء ومدى سلامتها على الرضيع ؟ قد يعاني بعض الرضع من الصعوبة في الخلود إلى النوم ويقال أن الضوضاء البيضاء قد تساعد في حل تلك المشكلة، ولكن هل الضوضاء البيضاء تعد حلا فعالا لتلك المشكلة؟ وكيف تعمل الضوضاء البيضاء لمساعدة الأطفال على النوم والهدوء؟ وما الآثار الجانبية المترتبة على استخدام الضوضاء البيضاء؟ سنجيبكم على كل تلك الأسئلة اليوم من خلال هذا المقال عبر موقع أنا مامي، فتابعونا.

الضوضاء البيضاء ومدى سلامتها على الرضيع

ما هي الضوضاء البيضاء

الضوضاء البيضاء هي الأصوات الساكنة التي تشبه الأصوات الناتجة عن محطات التلفاز المشفرة، وعلى الرغم من أن تلك الأصوات تكون مزعجة بشكل كبير إلا أنها إذا تم تعديلها وضبطها بدرجة صوت مناسبة قد تساهم في هدوء الأعصاب وتساعد على النوم، وبالفعل يتم استخدامها عن طريق العديد من الأشخاص وليس للأطفال فقط بل وللكبار أيضا الذين أشادوا بفاعليتها.

كيفية عمل الضوضاء البيضاء

إن تقنية الضوضاء البيضاء تكون عبارة عن مجموعة من الأصوات بتردد حوالي 20 ألف هرتز، وذلك حتى تكون مناسبة للأذن البشرية، وتشبه في عملها بالإضافة إلى تسميتها “الضوء الأبيض” الذي ينشق بالمنشور الزجاجي إلى سبعة ألوان مختلفة، فالضوضاء البيضاء أيضا تمثل مجموعة من الأصوات المعتاد سماعها مثل صوت الزحام أو موج البحر وغيرها من الأصوات التي يفضل الشخص سماعها.

فتقوم تلك الأصوات على تهدئة الأعصاب ومنع أي صوت مثار من وعي الشخص نفسه، وهي نفسها آلية العمل مع الأطفال حيث أكدت العديد من الدراسات أن للضوء البيضاء فاعلية كبيرة على الأطفال الذين يبكون كثيرا أو يعانون من فرط الحركة ففور سماع الضوضاء البيضاء يهدؤون ويخلدون للنوم فورا.

فوائد الضوضاء البيضاء

  • حسب آراء العديد من الأطباء والآباء الذين قاموا باستخدام الضوضاء البيضاء لتهدئة الأطفال ومساعدتهم على النوم أشاروا أنها فعالة للغاية عند استخدام الأصوات المشابهة للأصوات التي كان يسمعها الطفل داخل الرحم منذ أن كان جنينا، وتعد أحد أهم الطرق في تهدئة الأطفال وبديلا ممتازا للأدوية المهدئة.
  • تساعد الضوضاء البيضاء على التخلص من مشكلة طنين الأذن، فمشكلة طنين الأذن يترتب عليها مشكلات بالنوم أيضا وفور التخلص منها يتمكن الشخص من النوم دون مشاكل.
  • تساعد الأشخاص الذين يعانون من مشكلات بالنوم على الهدوء والنوم بشكل أفضل والتخلص من أي أصوات أخرى قد يسمعها الشخص عند النوم.

الأدوات المستخدمة في إنتاج الضوضاء البيضاء

  • أجهزة النوم الخاصة بالرضع: وهي أجهزة إلكترونية تشبه الراديو وتقوم بإخراج الضوضاء البيضاء بدلا من الأصوات العادية، بالإضافة إلى أنها تتميز بخصائص ضبط الصوت حسب الرغبة.
  • تطبيقات الهواتف الذكية: تتوافر التطبيقات التي تحتوي على الضوضاء البيضاء بالهواتف الذكية، فيمكنك استخدامه مع توصيله بمكبر صوت أو الاكتفاء بصوت الهاتف.
  • الأجهزة المنزلية: قد تساعد بعض أصوات الأجهزة المنزلية على تهدئة الطفل ومساعدته على النوم، مثل: مجفف الشعر، المكنسة الكهربائية، والمروحة.
  • استخدام الفم والاستغناء عن الأجهزة: يمكنك إصدار بعض الأصوات كالهمس بجانب طفل، خاصة إذا كان مستلقيا على السرير ومستعدا للنوم.

أضرار الضوضاء البيضاء

  • استخدام الضوضاء البيضاء على المدى الطويل قد يسبب فقدان السمع، وهذا حسب دراسة قامت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بعملها وأثبتت أن أجهزة الضوضاء البيضاء المستخدمة لتهدئة الرضع قد تسبب ضعف السمع أو فقدانه.
  • إن الحد الموصى به للسمع هو 50 ديسيبل (هي وحدة قياس الصوت) بينما تصدر أغلبية آلات الضوضاء البيضاء لأصوات تقدر بـ 85 ديسيبل في الساعة الواحدة مسببة ضررا كبيرا على إمكانية السمع لدى الأطفال.
  • تعود الطفل على الضوضاء البيضاء حيث يكون غير قادر على النوم دونها فيما بعد.
  • سماع الأطفال للضوضاء البيضاء بشكل مستمر قد يسبب بعض التأخر في النمو السمعي واللغوي لديه.

بدائل الضوضاء البيضاء

  • السرير الهزاز: يعد أحد أفضل البدائل للضوضاء البيضاء في تهدئة الأطفال فيساعدهم على النوم والهدوء.
  • اللهايات التقليدية: اللهايات التقليدية قد تبقي الطفل مشغولا لتساعده على التوقف عن البكاء والنوم، ولكن لا ينصح استخدامها بكثرة فلها العديد من الأضرار أيضا.
  • الدمى القطنية: يمكنك شراء دمية قطنية لطفلك ليلعب بها، وقد يشعر الطفل بالطمأنينة وهي بجانبه فينام بسرعة.
  • التدليك: يمكنك تدليك الرضيع قبل النوم وهي أحد الطرق التي تساعده على الهدوء والاسترخاء وبالتالي النوم بسهولة.

في نهاية مقالنا اليوم نؤكد على أهمية عدم الإفراط في استخدام الضوضاء البيضاء لما لها من مخاطر على سمع الطفل على المدى الطويل، فيمكنك استخدامها من حين لآخر فقط وقت الضرورة.

المراجع

1

2