اسباب بكاء الأطفال

Graphico 30 ديسمبر، 2022
اسباب بكاء الأطفال

اسباب بكاء الأطفال

عادة ما يبكي الأطفال بمعدل كبير ومتكرر للغاية في غصون اليوم وذلك نظراً لتعدد الأسباب التي تجعلهم بحاجة إلى البكاء، حيث تتلخص الأسباب التي تجعل الطفل يبكي فيما يلي:

  • الجوع: يعتبر هذا السبب من أكثر الأسباب الشائعة التي تجعل الأطفال وبالأخص الأطفال الرضع حديثي الولادة لديهم رغبة في البكاء طوال الوقت وذلك نظراً لصغر حجم المعدة الخاصة بهم وحاجتهم بشكل دائم للطعام وتحديداً الحليب طوال الوقت، بسبب كونهم غير قادرين على تناول كميات كافية منه مرة واحدة لذلك يكونوا بحاجة لتناول الحليب والطعام على فترات متقاربة للغاية، لذلك فهذا السبب من أكثر الأسباب التي تجعل الطفل يبكي
  • الغازات: هذا الأمر يتعلق أيضا بالأطفال الرضع حيث أن في مرحلة الرضاعة غالباً ما يتسلل بعض من الهواء غلى الجهاز الهضمي الخاص بالرضيع، مما يتسبب في إزعاج الطفل وجعله راغباً في البكاء، ومن الممكن أن نميز أن بكاء الرضيع نابع من هذا السبب حين يبكي الرضيع بعد انتهاء الرضاعة مباشرة، حيث أن في هذا الوقت يبدأ في أن يشعر بالهواء في المعدة.
  • مغص الرضيع: هذا السبب تحديداً يحدث لغالبية الأطفال بمختلف أعمارهم ولكنه يكون مرتكزا بشكل كبير لدى الأطفال الرضع الذين تبلغ أعمارهم من بين 3 أسابيع وحتى 5 أشهر، وعادة ما يصيب هذا المغص الطفل على نوبات متكررة وتزداد حدة تلك النوبات في الساعات المسائية أكثر من الساعات النهارية، ويمتاز البكاء الناجم عن إصابة الطفل بالمغص كونه بكاء طويل ويستمر لعدة ساعات فإنه من الممكن أن يستمر لما يقرب من حوالي 3 ساعات، ويبدأ في أن يقل تدريجياً.
  • التسنين: تبدأ أسنان الطفل في أن تنمو بداية من إتمامه 6 أشهر وحتى 12 شهراً، وفي عدة حالات تبدأ أسنان الطفل في أن تنمو عند إتمامه ثلاث أشهر فقط، ولكن علينا بإن نشير إلى أن فترة التسنين تعتبر من اكثر الفترات التي يصاب بها الطفل بعدة اضطرابات في النوم مصاحب لها عدة نوبات من البكاء الحاد، وهذا يعود لكونه في هذه الفترة يعاني كثيراً من عدة الآلام نظراً لإصابته باحمرار في اللثة وبروز عدة أسنان، مما يجعله يكون أكثر عرضة إلى أن يصاب بارتفاع في درجة حرارة الجسم، مما يجعله غير قادر على النوم وفي حال إن نام لبضع دقائق فهو يستيقظ باكياً للغاية.
اسباب بكاء الأطفال

اسباب بكاء الطفل قبل النوم

في البداية يجب أن نشير إلى أن بكاء الطفل قبل النوم أمر طبيعي وشائع للغاية لا يدعو نهائياً للقلق ولا يستدعي بإن يقوم الأب أو الأم باصطحاب الطفل إلى الطبيب، إلا في حال إن تكرر هذا الأمر لفترة طويلة ومستمرة من دون التوقف نهائياً، حيث أن تكرار هذا الأمر قد يدل على وجود مشكلة ما يصعب حلها، ولكن في حال إن كان هذا البكاء الذي يسبق فترات النوم من قبل الطفل بكاء طبيعي فإنه قد يكون بسبب أي من الأسباب التالية:

الانزعاج والمرض

  • عادة يستيقظ الطفل في الساعات الليلية المتأخرة بشكل مفاجئ باكياً للغاية نظراً لشعوره بالانزعاج وعدم الراحة لعدة أسباب مختلفة، فمن الممكن أن يكون قد استيقظ نظراً لشعوره بالقلق أو التوتر أو الخوف.
  • كما أنه من الممكن أن يكون قد استيقظ بسبب شعوره ببعض الآلام التي تنبعث من أي من أعضاء جسده المختلفة، ومن الممكن أن يكون قد استيقظ نظراً لإصابته بأي من الأمراض المؤلمة مثل الحمر على سبيل المثال.
  • حيث يبدأ الطفل في أن يستيقظ من النوم وهو يبكي بشدة بسبب شعوره بالإعياء بسبب الألم الناجم عن المرض المصاب به، لذلك ينصح في هذا الموقف بإن ت
  • قوم الأم بمحاولة فحص الطفل جيداً حتى تتمكن من معرفة المشكلة التي يواجهها وتسبب له هذا البكاء الشديد، ومن ثم تقوم بإعطائه الدواء المناسب، مع العمل على توفير جو هادئ للطفل حتى يسترخي تماماً وينام مرة أخرى.

الرعب الليلي

  • يعتبر الرعب الليلي واحد من الاضطرابات التي تندرج أسفل قائمة اضطرابات النوم بوجه عام، حيث نلاحظ أن الطفل الذي يصاب بهذا النوع من الاضطراب يقوم بالصراخ والبكاء بشكل مفاجئ وهستيري للغاية، ويجب أن نشير إلى أنه في هذا الحين يكون غير واعٍ بشكل تام لما يحدث من حوله أي يكون غير مستيقظاً بشكل تام.
  • علماً بإن هناك مجموعة من الأعراض التي تبدأ في الظهور عليه فور استيقاظه من النوم باكياً تتمثل هذه الأعراض في التعرق وارتفاع في مستوى ضغط الدم في الجسم وارتفاع ملحوظ في معدل ضربات القلب.
  • يجب أن نشير إلى أن هذا الرعب الليلي يختلف تماماً عن الكوابيس أو الأحلام المزعجة، وذلك نظراً لكون الطفل في هذا الحين لا يتذكر نهائياً أي شيء مما حدث بعدما يستيقظ، والجدير بالذكر أن هناك عدة بحوث أشارت إلى أن هذه الحالة يتعرض إليها عدد كبير من البالغين أيضا أي أنها لا تصيب الأطفال فقط.
  • وفيما يخص الأسباب الخاصة بالرعب الليلي لدى الأطفال فهي متعددة للغاية فمن الممكن أن تكون بسبب أي من الآثار الجانبية الخاصة الأمراض الجسدية التي تصيب الجسم كالحمى أو الضربات التي تتمركز في الرأس، ومن الممكن أن تكون الأسباب نفسية فقط كالتوتر وبالتحديد في حال إن كان هناك أي من الخلافات الأسرية في المنزل.

علاج بكاء الطفل قبل النوم

هناك مجموعة من الإرشادات التي يجب أن تقوم الأم بإتباعها من أجل الحد من بكاء الطفل وبالتحديد في الساعات الليلية التي تكون ما قبل النوم، تتمثل أبرز هذه الإرشادات في الأتي:

  • يجب أن تهتم الأم بالقيام بتجشئة الطفل أي بالطبطبة الخفيفة على ظهر الطفل وتحديداً في حال إن كان الطفل يبكي بعد الرضاعة مباشرة بسبب الغازات التي تسلسلت إلى جهازه الهضمي في مرحلة الرضاعة، فعلى الأم في هذا الحين بإن تقوم بحمل الطفل بشكل عمودي ومن ثم تقوم بالطبطبة برفق على ظهره وتحديداً في المنطقة الكامنة بين كتفيه حتى يتمكن من أن يتجشأ بسهولة.
  • وفي حال إن كان الطفل في مرحلة تسنين وغير قادر على النوم ويبكي بشدة بسبب الألم المبالغ فيه الذي يشعر به نظراً لكونه يعاني من التهاب في اللثة فعلى الأم بإن تقوم باستخدام له الجل المسكن الذي من المفترض أن يكون الطبيب المعالج قد وصفه لها، أو يكون قد وصف لها أي من الأدوية الأخرى التي تحد من شدة الألم الذي يعاني منه الطفل في غصون مرحلة التسنين.
  • كما أن على الأم بإن تهتم دوما بالعمل على تغير الحفاض بشكل دوري حتى لا يصاب الطفل بأي من الالتهابات التي تجعله يشعر بالألم الشديد ويبكي بشدة بسبب هذا الألم، إلى جانب أن الأم يجب أن تهتم بإن تقوم باستخدام المستحضرات المضادة للالتهاب الناتج عن الحفاض بشكل مستمر حفاظاً على بشرة الطفل من أن تصاب بأي نوع من أنواع الحساسية.
  • وهذا بالإضافة إلى أن الأم التي تقوم بإرضاع رضيعها عبر الحليب الصناعي فهي عليها بإن تتأكد من أنها تقوم باستخدام الحليب الصناعي المخصص والمناسب لطفلها، حتى تتجنب أن يصاب الطفل بأي نوع من الارتجاع أو الانتفاخ أو الإمساك، لذا عليها بإن تهتم باستخدام نوع الحليب الذي يقرره الطبيب المعالج لطفلها، حيث أن الأعراض السابق ذكرها تجعل الطفل يشعر بالعديد من الآلام وبالتالي يبكي بشدة.

أسئلة شائعة

متى يكون بكاء الطفل غير طبيعي؟

في حال إن كان طفلك يبكي بشكل مستمر من دون توقف نهائياً مهما حاولتِ مواساته أو تشتيت انتباهه بأي من الأمور الأخرى، ولكنه ظل يبكي دون أن يلتفت نهائياً لهذا الأمر، ففي هذه الحالة يكون بكاء الطفل غير طبيعي بالمرة بل من الممكن أن يكون هذا البكاء ناجم عن كونه مريض أو أن هناك علة ما تسبب له الألم، ففي هذه الحالة يجب الرجوع فوراً إلى الطبيب المختص.

بكاء الطفل على ماذا يدل؟

تشير عدة بحوث إلى أن بكاء الطفل يكون واحد من أساليب التعبير الخاصة به، حيث أنه بهذا البكاء يكون قاصداً أن يعبر عن أي رغباته مثلاً في حال إن كان يشعر بالجوع أو البلل أو المرض أو الحر أو البرودة أو عدم الارتياح بوجه عام.