لماذا سميت العملية القيصرية بهذا الاسم

لماذا سميت العملية القيصرية بهذا الاسم سوف نشرح لكي كل ما يخص الولادة القيصرية وأسباب تسميتها من خلال موقع أنا مامي لنا أن نتأكد أن الولادة القيصرية تعتبر نوع من الولادة ولكنه غير الطبيعية وهي عبارة عن قيام الطبيب المتخصص بإجراء شق يكون أسفل البطن والرحم يقوم الطبيب من خلالها بإخراج الجنين عبر هذه الفتحة وأغلب الولادات القيصرية تحدث بسبب تعثر الولادة الطبيعية أو بسبب الحالة الصحية للحامل أو بسبب حالة الجنين التي قد تكون حرجة ولكن في شق آخر تتخذ بعد السيدات الحوامل القرار بإجراء جراحة قيصرية تجنبا لعدم تعرضها لألم الولادة الطبيعية فكثير من النساء ترفض تماما المرور بتجربة القيام بولادة طبيعية حتى لوكانت حالتها الصحية مهيئة لمثل هذه الولادة نظرا لصعوبتها وشدة آلامها.

لماذا سميت العملية القيصرية بهذا الاسم

قد قام الكثيرين بتفسير أسباب تسمية الولادة القيصرية أنها تنسب للإمبراطور الروماني يوليوس قيصر والذي تمت ولادة قيصرية بسبب موت أمه قبل ولادة واضطر الأطباء حينها فتح بطن الأم وإخراج الجنين ولكنها كانت شائعة غير صادقة إطلاقا واتضح أن القيام بشق بطن الأم جاء نتيجة قانون وضع قبل وجود يوليوس قيصر وينص على إجراء هذه الجراحة في حالة موت الأم لإنقاذ حياة الجنين.

كيفية طريقة الولادة القيصرية

  • يتم القيام بهذه العملية داخل غرفة عمليات متخصصة لمثل هذه العمليات.
  • يتم بعد ذلك القيام بتعقيم جميع الأدوات والمعدات التي يتم استخدامها خلال عملية الولادة.
  • ثم بعد ذلك يتم تخدير الأم الحامل تخدير كلي أو تخدير نصفي على حسب الحالة الصحية للأم.
  • يقوم الطبيب النسائي المتخصص بالولادة بعمل شق أسفل البطن والرحم.
  • ثم بعد ذلك يقوم الطبيب بإخراج الجنين عبر هذا الشق.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بعمل خياطات للجرح منها الخياطة الداخلية ولها نوع معين من الخيوط.
  • وأيضا يقوم بعمل خياطة خارجية والتي تكون ظاهرة ولها أيضا نوع معين من الخيوط.
  • ثم بعد خروج الأم من غرفة العمليات يتم نقلها للغرفة المخصصة لها وللجنين مع من يرافقها.
  • تظل الأم مستلقية على ظهرها حوالي أربع ساعات دون تحرك حتى تستعيد وعيها كاملا.
  • من العلم أنه يتم منع الطعام والشراب عنها حتى يصرح الطبيب المتخصص يتناول الطعام.
  • ولكن يتم تغذيتها فقط عن طريق المصل الذي يتم وصفه من قبل الطبيب المتخصص.
  • ثم بعد التأكد من استعادة وعيها من البنج تبدأ بالتحرك ولكن حركة بسيطة جدا.
  • يتم بعد ذلك إعطائها بعض السوائل الدافئة.
  • بعد مرور سبع أيام عن موعد الولادة يقوم الطبيب بالكشف عن الجرح ويقوم بإزالة القطب.
  • عادة تكون هذه القطب من الخيط النايلون الرقيق.
  • جرح الولادة يكون مكانه فوق شعر العانة مباشرة.
  • أما الجرح قبل ذلك فكان يبدأ من تحت السرة إلى أسفل البطن والرحم.
  • لكن هذا الجرح كان يتسبب في تشوه منظر بطن الأم.
  • الولادة القيصرية لا تسبب إي إعاقة من خلال قيام الأم بإرضاع الصغير.
  • وعادة قد تستغرق عملية الولادة القيصرية داخل غرفة العمليات حوالي ساعة تقريبا.
  • هذا الوقت الطبيعي في حالة مرور عملية الولادة بسلام ويسر للأم وللجنين.

دواعي وأسباب القيام بإجراء الولادة القيصرية

يقوم الطبيب النسائي باتخاذ قرار القيام بعملية قيصرية في حالة تعذر الولادة الطبيعية وكانت حالة الأم غير مستقرة أو في حالة وجود خطورة على صحة الجنين ومن أهم أسباب الولادة القيصرية كالتالي:

  • حدوث بعض المضاعفات خلال حدوث المخاض.
  • أو عند حدوث اضطراب في مدة نزول المخاض.
  • في حالة حدوث تمزق في جدار الرحم.
  • عند إرتفاع ضغط الدم عند الأم.
  • أو في حالة حدوث اضطرابات في ضربات قلب الأم أو ضربات قلب الجنين.
  • حدوث بعض المشكلات في المشيمة.
  • مثل حدوث التصاق المشيمة في جدار الرحم.
  • أو عند حدوث إنفصال المشيمة أو المشيمة المنزاحة.
  • بعد تناول المساعدات التي تدعم حدوث الطلق والتي تكون غير فعالة بالمرة.
  • يمكن أن تكون الولادة قيصرية بسبب زيادة حجم الجنين عن المعتاد.
  • أو عندنا تكون رأس الجنين كبيرة حيث يصغب خروجها عبر فتحة المهبل.
  • حدوث المشاكل الكثيرة والمتعددة في الحبل السري.
  • حدوث تدلي في الحبل السري.

أهم المضاعفات للحمل وأهم الأمراض التي تحدث للأم

  • في حالة كانت المرأة حامل في أكثر من جنين تتعثر الولادة الطبيعية.
  • في حالة إصابة الأم لاقدر الله بمرض الإيدز.
  • تحدث ولادة قيصرية في حالة إصابة الأم بمرض الهربس وإمكانية نقل العدوى للجنين بالولادة الطبيعية.
  • في حالة حدوث إصابة سابقة للأم بتمزق في جدار الرحم.
  • في حالة إن كان رحم الأم ذو قرنين.
  • اضطرار الطبيب بإجراء الجراحة بسبب موت الأم ومحاولة إنقاذ الجنين من الموت.
  • في حالة حمل الأم وقد تعدى سنها الخامس والثلاثين أو الأربعين عاما.
  • في حالة وجود نزيف شديد عند الأم خلال عملية الولادة.
  • حدوث خلل في بعض وظائف الكبد والذي ينتج عنه حدوث تسمم في الحمل.

أهم الأسباب الخاصة بالطفل والتي تستدعي ولادة قيصرية

  • في حالة حدوث نقص في الأكسجين عند الجنين يستدعي ذلك ولادة قيصرية.
  • في حالة التفاف الحبل السري حول عنق الجنين.
  • في حالة إن كان الغذاء لا يصل إلى الجنين بشكل طبيعي مما يؤثر عليه في النمو.
  • وجود صعوبة في خروج الجنين بسبب الحجم الكبير.
  • وجود الجنين في بطن الأم بوضعية تعذر خروجه بولادة طبيعية.
  • وذلك أن يكون الجنين في وضع أفقي.
  • أو هناك أيضا أجنة تأخذ وضع معكوس.
  • أن تكون قدم الجنين في مكان موضع الرأس.
  • أيضا هناك حالات تكون فيها وضع المشيمة سابق وضع ومكان الجنين.
  • هذه الحالة قد تسبب حدوث نزيف للأم وتورمات لأن المشيمة في هذه الحالة تعوق نزول الجنين.

أهم أنواع الولادة القيصرية

يوجد نوعان أساسيان من الولادة القيصرية ويختلف كل نوع على حسب الشق الذي يقوم به الجراح حيث أن:

  • الشق السفلي وهو الشق الأكثر شيوعا واستخداما لأنه يكون شق صغير ومنخفض بالنسبة للشق العمودي.
  • الشق العلوي والتقليدي وهو يتم القيام به في مركز البطن.

أهم التصنيفات للولادة القيصرية

من الممكن تصنيف الولادة القيصرية إلى نوعين وهما:

الولادة القيصرية الغير طارئة و الغير مستعجلة

  • من الأشياء شائعة الحدوث هو حدوث بعض المضاعفات خلال فترات الحمل.
  • قد يترتب على ذلك ضرورة القيام بعملية ولادة قيصرية.
  • الطبيب وحده هو الذي يقرر موعد إجراء الولادة القيصرية والذي يجب أن يكون قبل الميعاد المحدد.
  • عادة يكون تحديد الموعد قبل خمسة عشر يوما من موعد الولادة الطبيعي للتأكد من اكتمال نمو الجنين.
  • بعد ذلك يتم تحديد الموعد لدخول السيدة الحامل المستشفى.

الولادة القيصرية الطارئة أي المستعجلة

  • يمكن اللجوء لإجراء مثل هذه الولادة عند حدوث مضاعفات للأم خلال عملية الولادة الطبيعية.
  • هذه المضاعفات قد يكون لها تأثير سلبي أو خطير يهدد الأم ويهدد الجنين أيضا.
  • بناء على ذلك يقوم الطبيب بوقف الولادة الطبيعة و إجراء ولادة قيصرية على الفور.

أهم أضرار الولادة القيصرية

مما لا شك فيه أن القيام بعملية ولادة قيصرية تعتبر من الجراحات الصعبة والتي يمكن أن ينتج عليها بعض المضاعفات والأضرار للأم ومنها:

  • عدم الراحة والشعور المستمر بألم.
  • حدوث عدوى بعد الجراحة هذه العدوى قد تصيب المثانة أو الرحم أو البطن.
  • قد تحتاج الأم لعملية نقل الدم بسبب حدوث نزيف كبير لها خلال الولادة.
  • ممكن أن تتضرر بعض الأعضاء القريبة من الرحم خلال الجراحة مثل المثانة والأمعاء.
  • قد تصاب الأم خلال الجراحة بجلطات في الساقين أو الرئتين أو الحوض.
  • من الممكن أن تتسبب عملية التخدير في حدوث بعض التأثيرات والأعراض الجانبية.
  • الإحساس المستمر بالإمساك والتعب وحدوث الغازات.
  • حدوث التهابات حول منطقة الجرح.
  • إيجاد صعوبة شديد في الأيام الأولى من الجراحة في حمل الرضيع والإهتمام به.
  • في حالة الحمل مرة ثانية من المؤكد أن تتم الولادة أيضا بالعملية القيصرية.

أهم النصائح بعد القيام بإجراء ولادة قيصرية

  • محاولة الأم الراحة الكاملة بعد إجراء الجراحة.
  • تجنب الأم رفع الأشياء الثقيلة بعد الولادة القيصرية.
  • ضرورة المحافظة على وضعية البطن بعد الجراحة بدعمها بوسادة أو اليد عند العطس أو الحركة.
  • في حالة الإحساس الشديد بأي ألم يمكن الاستعانة بعمل كمادات المياه الدافئة.
  • يمكن أيضا استخدام الأدوية والمسكنات مثل الأيبوبروفين.
  • ضرورة شرب كميات مناسبة من السوائل من أجل تعويض ماتم فقدة من الدماء.
  • تناول المشروبات الدافئة يقلل نسبة الإصابة بالإمساك بعد الولادة.
  • من أجل تخفيف الآلام بعد الولادة ضرورة قيام الأم بالمشي رويدا رويدا.
  • المداومة على المشي بعد الولادة يقلل نسبة حدوث تجلط في الساقين.
المراجع History of the Cesarean Section