الغثيان والتقيؤ في الحمل العثور على المساعدة والعلاج

تعرفي على سبب الغثيان والتقيؤ في الحمل ، من الشائع بين الكثير من الحوامل الشعور بالتقيؤ والغثيان معاً أو الشعور بلعية في النفس بعد أيام قليلة من الدخول في الحمل أو حتي يصبح الشعور بالغثيان والتقيؤ في الأشهر الأولي من الحمل , ربما تشعر السيدة الحامل بغثيان خفيف وشعور بالتقيؤ خفيف حين تستيقظ في الصباح ويمكن أن يستمر هذ الشعور إلى فترات كبيرة خلال النهار ويمكن أن يستمر إلى أيام وبعض الحوامل يستمر لديهم هذا الشعور في أشهر الحمل .

يمكن للغثيان الذي تشعر به السيدة خلال الحمل أن يسبب لها تعب نفسي وجسدي ولدي البعض يمكن أن تتوقف حياتهم الطبيعية لفترة حتي إنتهاء الشعور بالغثيان والتقيؤ من حدة هذا الشعور , ولكن إذا كنتي تعملين فهذا سيصعب عليك الأمر قليلاً فيمكنك أن تطلبي من عائلتك أن تقوم بمساعدتك في الاعتناء بنفسك حتي موعد الولادة .
في بعض الأحيان تضطر بعض النساء إلى أن تأخذ إجازة من العمل حتي ينتهي لديها هذا الشعور ومن الأفضل أن تطلبي مساعدة أصدقائك في ذلك إليكي المزيد من التفاصيل عبر موقع أنا مامي .

متى يجب زيارة الطبيب

  • يجب التحدث إلى الطبيب المتخصص في وقت مبكر إن كانت أعراض الحمل تؤثر بالسلب علي حياتك , لأن العلاج يصبح أكثر صعوبة في حالة تطور الأمر وتطور الشعور بالغثيان .
  • يهتم الطبيب المختص بالتقيؤ الشديد لأنه قد يسبب الكثير من المضاعفات علي حياة الأم والجنين معاً , لكن في حالة الغثيان العادي لا يؤثر ذلك علي حياة الأم ولا الجنين , لذلك يقوم الطبيب بإعطاء الأم بعض النصائح لكيفية التعامل مع الحالة .
  • إذا كانت السيدة الحامل تعاني من تقيؤ وغثيان شديدان فعليها فوراً التوجه لزيارة الطبيب لأن ذلك سيؤثر علي أكلها وطريقة تغذيتها مما يجعلها تفقد كثير من وزنها بشكل مبالغ فيه .
  • يمكن للغثيان والتقيؤ الشديدان التأثير عليك وإصابتك بالجفاف والضعف في بعض المغذيات اليت تحتاجين إليها في فترة الحمل وإذا قُمتي بزيارة الطبيب بأسرع وقت فهذا سيعمل علي وقايتك من الدخول إلى المستشفى في حالة زيادة الأمر سوءاً .

علاج الغثيان في الحمل

البعد عن الأطعمة التي تحتوي علي روائح تسبب الإزعاج إلى المعدة في فترة الحمل , لذلك هناك بعض الطرق التي تمكنك من تقليل الشعور بالغثيان والتقيؤ منها ما يلي :

  • الحصول علي قدر كافي من الراحة والنوم لأن التوتر والتعب يعملان علي زيادة الحالة سوءاً ويسببان غثيان الحمل لذلك يجب أخذ إجازة من العمل .
  • شرب المياه بكميات مناسبة خلال اليوم لتجنب الإصابة بالجفاف , كما أن الشرب بكميات قليلة يساعد علي منع التقيؤ لأن كميات السوائل الكثيرة تسبب التقيؤ .
  • تجني تناول كميات كبيرة من المشروبات الباردة وأيضاً المشروبات الحامضة والمشروبات المُحلاة بصورة مبالغ فيها .
  • تناول الطعام علي كميات قليلة خلال اليوم لأن يمكن للمعدة الفارغة أن تتسبب في الشعور بالغثيان .
  • المحافظة علي إبقاء نسبة السكر في الدم متعادلة وثابتة ومحاولة المحافظة علي أكل أطعمة جافة علي مدار اليوم , الأطعمة التي تحتوي علي كميات كبيرة من الكربوهيدرات والقليل من الدهون كالخبز والأرز والمعكرونة خيارات جيدة خلال اليوم .
  • يمك للأطعمة المحتوية علي البروتين أن تكون مفيدة لتقليل الشعور بالغثيان والتقيؤ مثل (اللحوم الباردة والبيض والمكسرات واللبن الرائب ويمكن تناول البسكويت العادي ) .
  • الاحتفاظ ببعض الوجبات الخفيفة بجانب السرير كالبسكويت أو العيش المحمص , ويجب أن تأخذي وقت إضافي حين تستيقظين من الفراش في الصباح لمدة عشرون دقيقة .

هل العلاجات الطبيعية أو التكميلية تساعد علي التقليل من الغثيان والتقيؤ ؟

المزيد من المشاركات
  • تقوم بعض النساء في هذه الفترة بتناول بعض المشروبات التي تحتوي علي الزنجبيل لتعمل علي تهدئة المعدة وتخفيف الغثيان رغم أنه لم توجد إلى الآن أي أدلة تثبت صحة ذلك .
  • يمكن تناول بعضاً من البسكويت الذي يحتوي في مكوناته علي الزنجبيل أو حلوي الزنجبيل ويمكن شرب الشاي المصنوع من جذور الزنجبيل أو أخذ أقراص الزنجبيل وكبسولات شاي الزنجبيل ولكن قبل البدء بأخذهما يجب استشارة الطبيب .
  • إذا كانت السيدة الحامل تفضل استعمال العلاجات التكميلية فيجب عليها قبل البدء في ذلك استشارة طبيبها المختص للمحافظة علي حياتها وحياة الجنين لتجني حدوث أي مضاعفات .

علاج القيء والغثيان في الحمل بالأدوية

بالنسبة إلى كثير من السيدات فإن الدواء والاعتماد علي تناوله هو أخر الأشياء اليت تلجأ إليه بعد أن تقوم بتجربة كل شئ , لكن بعض النساء تفضل عدم أخذ أي أدوية للمحافظة علي حياة الجنين .

مع هذا هناك بعض الأدوية التي تكون آمنه ومتناسبة مع غثيان الحمل ولا تعود بالضرر علي حياة الأم وطفلها , ويمكن التوقف عن تناول هذه الأدوية بين الأسبوعين أو ثلاثة أسابيع أو بعد انتهاء الشعور بالغثيان التقيؤ وعندما تخف حدته  .
ومن هذه الأدوية ما يلي :

  • مضادات الهيستامين أو H1 blockers

تعمل مادة الهيستامين الموجودة بداخل الدواء علي منع الشعور بالحساسية ويمكن استخدامها أيضاً كأدوية مضادة للتقيؤ وهذا يعني أنها تعمل علي التخفيف من حدة التقيؤ والغثيان أثناء الحمل , لكن مضادات الهيستامين تعمل علي التسبب في الشعور بالنعاس لذلك يُفضل تناول هذه المضادات في الليل وقبل النوم وعدم القيام بأي حركة .

  • يجب تناول مضادات الهيستامين علي حسب مقدار الجرعة التي يقوم الطبيب بوصفها ويمكن أخذ جرعة منه قبل النوم ,لكن في الحالتين يجب أن تشعري بالتحسن والنعاس بعد أيام قليلة من بدء استخدامها وتناولها وهناك أيضاً أنواع أخري من الأدوية التي يمكن وصفها لتقليل الشعور بالغثيان والتقيؤ في فترة الحمل والتي تسبب الانزعاج لكثير من السيدات.

بروكلوربيرازين

  • إذا كان التقيؤ والغثيان بدرجة كبيرة لا يمكن تحملها ولم تعمل مضادات الهيستامين علي مساعدتك فقد يقوم الطبيب المتخصص بوصف أنواع أخري من الأدوية لكي مثل (بروكلوربيرازين Stemetil أو ميتوكلوبراميد) , حيث أن بروكلوربيرازين يمتلك تأثير قوي وفعال في تهدئه الشعور بالغثيان أو التقيؤ ويعتبر كلاهما مناسب وآمن في الاستخدام في حالات الغثيان والتقيؤ , ولكن يمكن لهذه الأدوية أن تساعدك علي الشعور بالنعاس لذلك يفضل بعد تناولها عدم القيان بأي حركة أو مجهود مثل قيادة السيارة أ نزول الشارع وأيضاً يفضل تناولها قبل النوم .
  • يمكن أن يكون لهذه الأدوية بعض الآثار الجانبية والتي يمكن أن تؤثر عليك بالسلب خاصةً إذا كنتي أصغر سناً , لذلك فإن ميتوكلوبراميد يعتبر من الأدوية الغير مناسب لمن هم أقل من سن العشرين عاماً .
  • يمكن الذهاب إلى الطبيب المختص للمساعدة أو يمكن طلب المساعدة من نساء أخريات إذا كان هذا هو الحمل الأول لكي , ويجب ضرورة الذهاب إلى الطبيب المعالج في أسرع وقت عن الشعور بالغثيان والتقيؤ .