معلومات عن منظار الرحم واهم الاحتياطات قبل وبعد العملية

منظار الرحم هو الوسيلة التي تسمح للطبيب بفحص الرحم وتشخيص بعض الأمراض والمشكلات التي تصيب الرحم ومن أهمها النزيف المهبلي غير الطبيعي أو تأخر الإنجاب، وهو عبارة عن أنبوب رفيع للغاية مزود بضوء وعدسات تقريبية تشبه عدسات التلسكوب، ويقوم الطبيب بإدخاله من فتحة المهبل ليستطيع رؤية عنق الرحم والرحم وفحصهما، ولمنظار الرحم نوعان أحدهما تشخيصي وهو للكشف عن الأمراض، والآخر علاجي وغالبا ما يستخدم بعد التشخيصي لعلاج الأمراض التي تم الكشف عنها، واليوم سنتعرف على أهم المعلومات عن تنظير الرحم من خلال هذا المقال عبر موقع أنا مامي.

أنواع تنظير الرحم

  • التنظير التشخيصي: هو النوع الذي يقوم به الطبيب باستخدام المنظار مصحوبا بكاميرا لعمل فحص شامل للسطح الداخلي للمهبل والرحم والمبايض وقناة فالوب، ويكون عن طريق إدخال الأنبوب من فتحة المهبل حتى الرحم، أو عمل ثقب أسفل السرة.
  • التنظير العلاجي: عادة ما يكون ذلك النوع بعد القيام بالتنظير التشخيصي بهدف علاج الأمراض التي تم اكتشافها أثناء التشخيص، وفي الأغلب يقوم الطبيب بعمله بعد التنظير التشخيصي على الفور توفيرا على المريضة التعب خلال عمليتان مماثلتان.

افضل وقت لعمل منظار الرحم

يحرص الطبيب دائما على تحديد وقت القيام بعملية التنظير في أفضل وقت يسمح له برؤية واضحة للسطح الداخلي للرحم، وذلك يكون في الأسبوع الذي يلي آخر يوم لدورتك الشهرية.

استخدامات منظار الرحم

  • علاج متلازمة شيرمان: وهي عبارة عن أنسجة وندوب تنمو داخل الرحم وتحدث بعض الاضطرابات في كميات الدم التي تنزل خلال الدورة الشهرية أو في حالة الإجهاض، فيقوم الطبيب بإزالتها وتكون على شكل التصاقات، وتنتج من التعرض لعدوى أو من إجراءات جراحية سابقة تسبب ندوب.
  • تشخيص الإجهاض: في حال تعرضت المرأة لإجهاضين أو أكثر بشكل متتالي، يجب عمل تنظير للرحم للكشف عن السبب.
  • تحديد مكان جهاز منع الإنجاب داخل الرحم أو اللولب.
  • التعقيم الدائم: وهي عملية تتم من خلال المنظار، ويتم بها زراعة طعوم صغيرة بقناتي فالوب والتي تعمل على منع الحمل بشكل دائم.

جراحة تنظير الرحم

من أهم خطوات جراحة التنظير هو أن يجب على المريضة الامتناع عن تناول الطعام أو الشراب تماما لمدة 6 أو 8 ساعات قبل الخضوع للعملية، بالإضافة إلى ضرورة التخلص من شعر العانة بشكل كامل.

  • هل المنظار الرحمي يحتاج تخدير ؟

قبل بدأ عملية المنظار الرحمي يقوم الطبيب بإعطائك نوع من المهدئ حتى يساعدك على التخلص من القلق والتوتر الذي يسبق الجراحة، ثم يقوم الطبيب بتخديرك، من ثم يقوم بأداء الجراحة بالخطوات التالية:

  1. يقوم الطبيب بتوسيع عنق الرحم.
  2. ثم يقوم بإدخال المنظار خلال فتحة المهبل حتى عنق الرحم، ثم الرحم.
  3. بعدها يتم ضخ غاز ثاني أكسيد الكربون أو محلول Saline من خلال المنظار، والذي يعمل على توسيع الرحم، ومساعدة الطبيب على رؤية جدار الرحم بشكل أوضح.
  4. في حال تحديد ضرورة القيام بمنظار علاجي، يتم تمرير بعض الأدوات الصغيرة الأخرى خلال المنظار.

أعراض ما بعد الجراحة

قد تواجهين بعض الأعراض بعد أداء الجراحة خلال فترة التعافي منها:

  • التشنجات.
  • نزول بعض بقع الدم من المهبل لمدة يوم أو أكثر.
  • وجع بالكتف، وذلك في حالة استخدم الطبيب ثاني أكسيد الكربون خلال الجراحة.
  • غثيان.
  • الدوخة أو الدوران.

منظار الرحم والحمل

  • يعد الحمل من أهم موانع إجراء تنظير الرحم، حيث لن يكون الطبيب قادرا على القيام بأي من الإجراءات في حالة وجود جنين داخل المهبل.
  • أما في حالة عدم وجود حمل والرغبة في الإنجاب فيكون المنظار أحد الوسائل المستخدمة في الكشف عن سبب تأخر الإنجاب وعلاجه.

موانع إجراء تنظير الرحم

في نهاية مقال اليوم ننبه على أهمية عدم القيام بالتنظير في الحالات التالية:

  • الحمل.
  • عدوى الجهاز التناسلي: حيث يحرص الأطباء دائما على تجنب القيام بتنظير الرحم في حال تعرض المرأة لعدوى حادة، لأنها من الممكن أن تتسبب في التهاب قناة فالوب، انتشار العدوى، والتعرض لتسمم الدم.
  • الأورام السرطانية بالجهاز التناسلي: حيث من الممكن أن يحفز التنظير انتشار الخلايا السرطانية خارج الجهاز التناسلي وانتقالها لأجزاء جديدة بالجسم.

المراجع

1

2

3

قد يعجبك ايضا