كيفية تدريب الطفل على الحمام من البداية حتى ترك الحفاض

شرح كل ما يخص تدريب الطفل على الحمام من خلال موقع أنا مامي وموضوع تعلم الطفل كيفية الاعتماد على في دخول الحمام والتخلص من الحفاض وقضاء حاجة الشخصية وتعليمه معرفة متى وكيف يقوم بهذا العمل فعندما يتأخر الطفل في التخلص من الحفاض والاعتماد على في دخول المرحاض ومن هذا المنطلق يجب على كل من الأب والأم  تدريب الطفل على الحمام بمفرده ودون مساعدة أحد ولكن من المعروف أن تعليم الطفل قد يستغرق وقتا طويلا قد يصل إلى شهور وقد تأتي بنتيجة فاشلة ولكنها تحتاج لصبر طويل.

تدريب الطفل على الحمام

من الواجبات المفروض على الآباء تعليهما للأطفال وقد تتطلب الكثير من الصبر والوقت حتى يستجيب الطفل لها ويعتمد على نفسه ومن سوف نتعرف على الخطوات التى يجب تعليمها للطفل.

توقيت دخول الحمام للطفل

  • معظم الآباء لم يكن لديهم علم بموعد احتياج أطفالهم لدخول الحمام ومتى يحتاج إلى القصرية لقضاء حاجته .
  • فمن المفروض تبدأ الأم بتعليم صغيرها أولا الاستغناء عن الحفاض بدء من الشهر السادس.
  • وتستمر في تحفيز الطفل على هذا وهناك بعض الأطفال لا تستجيب لهذا بسرعة وقد يستغرق ذلك من سنة ونصف إلى ثلاث سنوات.
  • ولكن أيضا هناك أطفال قد تستجيب بسرعة كبيرة وفي غضون السنة يكون قد تعلم كيف ومتى يريد القصرية أو دخول المرحاض.

بعض النصائح للأطفال عند دخول الحمام

في حالة عدم استجابة الطفل لتعليم دخول الحمام قد يبدو علامات الغضب عليهم وقد يلجأ بعضهم لأساليب التعنيف والعقاب ولكنهم لا يعلمون أن العنف لن يأتي بنتائج مرضية ولم تستوعب الأم أو الأب أن العنف لم بنجح وأن السبب يرجع إلى النتيجة الخاطئة لتعليم الطفل وسوف نعرف الأخطاء:

  • البنات أكثر استجابة في التعليم عن الذكور.
  • عدم مقارنة الطفل بغيره عند تعلمه.
  • الإلحاح على الطفل قد يسبب العند.
  • الإنتباه للاشارات التي تظهر على الطفل.
  • بمجرد إحساس الطفل بدخول الحمام عليك البدء.
  • اختاري لطفلك أسماء للبراز والبول سهلة وبسيطة.

استعداد الطفل للتدريب على الحمام

في مرحلة تعليم الطفل كل ما يهم الآباء في هذه الفترة هو توفير الجهد والمال الذي ينفق على  تمن الحفاضات فمعظم الأطفال تستجيب في سن سنتين ونصف وهذه بعض الأعراض:

الاستعداد النفسي لدخول الطفل الحمام

من المعروف أن لكل طفل شخصية مستقلة عن غيره فعند رغبة الطفل للذهاب إلى الحمام قد تظهر عليه بعض الإشارات طبعا هذا بالإضافة إلى قدرة الطفل الجسدية للقيام بذلك ومن هنا يبدأ دور ولي الأمر في كيفية التعامل مع الموقف بتشجيع الطفل تجاه تعليمه دخول الحمام والإعتماد على نفسه عن طريق:

  • الحاجة لنزع الحفاضة.
  • أمنيته في تغير شكل الملابس.
  • قول الكلمات الدالة على حاجة الطفل في خلع الحفاضة.
  • إنزعاج الطفل من لبس الحفاضة.

استعداد الطفل الجسدي لدخول الحمام

بمعنى أن الطفل أصبح قادر على التحكم في قضاء الحاجة سواء بول أو براز وهذا بسبب قوة عضلات المثانة عنده ولكن هناك بعض الرضع الذين يعانون من ضعف المثانة وعدم قدرتهم في التحكم فيها فقد يبللون آبائهم وأنفسهم عند نزع الحفاض وهذه مجموعة من الاستعداد الجسدي:

  • قيام الطفل بالقرفصاء للرغبة في دخول الحمام.
  • قيامه بخلع الملابس إذا كان قادر عليها.
  • قدرة الطفل على نطق الكلمات والتحدث.
  • محاولة الطفل في الصعود والنزول من الطاولات والكراسي.

أدوات تعليم الطفل دخول الحمام

هناك بعض الأشياء علكيي جلبها لتعليم طفلك الاعتماد على نفسه في دخول الحمام وقد تساعده على حبه في دخول الحمام مثل:

  • إحضار مقعد مبطن يوضع فوق المرحاض لتسهيل الجلوس.
  • لتدريب الطفل لدخول الحمام إحضار ملابس تمتص البلل.
  • قيام الطفل باختيار البوتي حتى يتعلم بحب.
  • وضع كرسي صغير لاستخدامه للجلوس فوق المرحاض.
  • لبس كافولة قطنية بحيث يسهل سحبها والاستغناء عنها.
  • وجود مسند للحمام لتسهيل عمليه الجلوس عليه.

طريقة تدرب الأب على تعليم الطفل دخول الحمام

يجب استعداد الأب والأم نفسيا لتعليم أولادهم دخول الحمام قبل البدء في تعليم الأولاد وعن الاستعداد النفسي لكل منهما:

  • تحفيز الطفل لاستخدام القصرية.
  • التأكيد على أن هذا أمر طبيعي وغير شاق.
  • قراءة بعض القصص لتشجيع الطفل على الحمام.
  • وضع البوتي بجانب الطفل لتذكيره بالحمام.
  • خلع الحفاضة ليتذكر الحمام.
  • عدم استعمال التعنيف والتهديد وجعل الأمر بسيط.
  • مراقبة حركات الطفل لاختلافها من طفل لآخر.
  • قيام الطفل باختيار شكل القصرية المناسب له.
  • إتباع الأسلوب واللغة التي يفهمها الطفل.
  • البعد عن التوبيخ عند بلل ملابس الطفل.
  • محاولة فهمة أن النونية أفضل لعدم بلل ملابسة.
  • عدم العصبية إذا استجاب مرة ولم يستجيب الثانية.

الأساسيات الواجب تعلمها عند دخول الطفل الحمام

يجب تعليم الطفل وتوجيهه كيفية استعمال الشطاف وكيف يقفلة ويتم ذلك عن طريق:

  • توجيه الطفل لمقبض السيفون وكيفية شدة.
  • تعليم الطفل كيف يفتح الشطاف ويستخدمه بعد الحمام.
  • ضرورة تعليمه على غسل اليدين بعد الحمام.
  • تعليمه على ضرورة نظافة الحمام بعد كل استخدام.

القيمة المتبعة في التدريب

مرحلة التدريب تكون لمراقبة الطفل على مدى فهمه واستيعابه لقدرته في الإعتماد على نفسه بشكل تدريجي وأنه بعد فترة بسيطة سيكون جاهزا للاعتماد على نفسه لدخول الحمام.

التدريب الليلي عند الطفل لدخول الحمام ليلا

قد يتطلب تعليم الطفل دخول الحمام ليلا إلى شهور وقد تصل إلى سنه لأن التدريب يختلف ليلا عن نهار ولأن الليل في حالة عدم اكتمال النوم وحصوله على القسط الوافي من النوم فهذا يسبب عدم تحكمه في المثانة خلال النوم ولهذا يجدر اتباع النصائح الليلية لدخول الحمام:

  • وجوب لبس الحفاضة وقت النوم.
  • جعل الطفل يدخل الحمام قبل النوم.
  • عدم شرب السوائل قبل النوم مباشرة.
  • يجب خلع الحفاض قبل ثلاث سنوات.
  • عند تكرار جفاف الحفاضة لأكثر من مرة يجب خلعها.
  • وضع واقي بلاستيكي تحت الطفل لتجنب البلل.
  • عدم توبيخ الطفل عند البلل لأنه غير مستقر طبيعيا.
  • ترك القصرية بجانب الطفل مع ترك بعض الإضاءة البسيطة.

متى تقلق الأم من عدم تعلم الطفل البوتي؟

يجب على الأم مراجعة الطبيب في حالة عدم نجاح الطفل في التعلم وإذا حدث تكرار للآتي:

  • وجود دم خلال البول.
  • وجود بلل باستمرار.
  • الشعور بآلام وقت التبول.
  • نزول قليل للبول.
  • ضحك متكرر وقت التبول.

ما هو أفضل سن لتعليم الطفل استخدام البوتي؟

  • بعد العديد من التجارب للأمهات من خلال تربية الأطفال أو أكثر من طفل .
  • فلم يتم تحديد الوقت القاطع لاستجابة الطفل للتعلم ولكن قد يتراوح السن ٣٠:٢٠ شهرا تقريبا لأن كل طفل يختلف عن الآخر.

ماذا تفعلين إذا رفض الطفل استخدام القصرية؟

  • من المهم عدم البدء في تعنيف الطفل وإهانة لأنه ممكن أن يعند.
  • ولكن قومي بتحفيز الطفل ببعض كلمات التشجيع والتقوية حتى يقبل على فعلها في المرة القادمة.

ماذا لو لم يستجيب الطفل للاعتماد على نفسه؟

  • إذا ثبت أن طفلك غير مستعد ومهيئ للاعتماد على نفسه في دخول الحمام .
  • وأن لم ينفع التعليم قومي باستعمال الحفاض مرة اخرى واتركي النونية مده بسيطة ثم قومي بإعادة التجربة مرة آخرى مع بعض المحاولات التي قد تنفع هذه المرة.

كيف تحببي طفلك في وسائل دخول الحمام؟

  • من الضروري عند ذهاب الأم أو الأب لشراء الأدوات التي يمكن استعمالها عند دخول الحمام التكلم عن الوسيلة ومدى راحتها وجمالها وأنها سهلة الاستخدام.
  • ويمكن تحبيبه أيضا في الاعتماد على نفسة عن طريق مشاهدة بعض الأفلام الكرتونية لتشجيعه.
قد يعجبك ايضا