أكلات تدر الحليب للنفاس

نقص في كمية حليب الثدي أول المخاوف التي تقلق منها الأمهات بعد الولادة ، لذلك نتناول لكم عبر أنا مامي أكلات تدر الحليب للنفاس لمساعدة الأم على الرضاعة الطبيعية ، لاسيما أن بعد الولادة تدخل الأم في فترة النفاس للتعافي من عملية الولادة فتكون أول ما ينصح به الأطباء التغذية الجيدة و تناول الآكلات الغنية بالمعادن و الفيتامينات لمساعدتها على استعادة صحتها مرة أخرى و إدرار الحليب من الثدي ، إليكي عزيزي الأم نصائح زيادة حليب الثدي للرضاعة الطبيعية ، فتابعونا.

أكلات تدر الحليب للنفاس

بمناقشة الأطباء المتخصصون أكدوا على مجموعة من الآكلات و الأطعمة التي يجب وضعها في النظام الغذائي بعد الولادة و الإكثار من تناولها لتعزيز زيادة كمية الحليب في الثدي لتغذية المولود بحليب الثدي :

الخضروات الخضراء الورقية

  • الخضروات الخضراء الورقية مثل اللفت ، السبانخ من الأكلات الغنية بالقيم الغذائية التي تزيد كمية حليب الثدي نثل الحديد و الكالسيوم و حمض الفوليك.
  • يؤكد الأطباء على ضرورة تناول حصة واحدة على الأقل يومياً فترة الرضاعة الطبيعية لزيادة كمية حليب الثدي.

الأرز البني

  • يوصى الأطباء الأم المرضعة بوضع الأرز البني كجزء هام و رئيسي في نظامها الغذائي.
  • يعمل على تنظيم هرمونات الجسم مع تحفيز الهرمون المسئول عن إنتاج و إدرار الحليب.
  • يمنح للأم النشاط و الطاقة مما يساعدها على رعاية طفلها.
  • أن تناول الأزر البني مع حصة تتكون من طبق من الخضروات الخضراء الورقية بمثابة خيار جيد لزيادة إدرار الحليب.

الشوفان

  • يوصى خبراء التغذية دائماً الأم المرضعة بضرورة تناول الشوفان لتعزيز كمية حليب الثدي.
  • أيضاً له العديد من الفوائد الصحية منها تنظيم مستوى السكر في الدم خاصة للأمهات اللاتي أصيبت بسكري الحمل فترة الحمل.

بذور السمسم

  • أشارت الدراسات العلمية أن بذور السمسم من الآكلات المهمة للمرضعات لإدرار الحليب .
  • فينصح بتناوله بعد الولادة لضمان التغذية الكافية للطفل منذ الولادة حتى الفطام.
  • أيضاً يعد من الأطعمة المهمة لتغذية المولود الجديد لاحتوائها على العديد من القيم الغذائية التي يحتاج إليها للنمو و زيادة الوزن ، إضافة إلى تنمية مهاراته و حواسه.

بذور الحلبة

  • بذور الحلبة من الآكلات الصحية التي تعمل على زيادة إنتاج حليب الثدي .
  • أيضاً مفيدة جداً للطفل الرضيع لاحتوائها على نسبة عالية من أوميغا 3 المهم لدعم و تعزيز نمو الطفل و تطور وظائف المخ مما يساعده على تنمية مهارات العقلية و الذهنية.
  • فأنها غنية بالقيم الغذائية المهمة للأم و الرضيع و المفيد لزيادة حليب الثدي منها الكالسيوم ، فيتامين ب ، الحديد ، مادة لبيتا كاروتين .
  • يمكن تناول بذور الحلبة بطرق متعددة منها إضافتها إلى مشروب الشاي أو بعض أطباق الطعام .

بذور الشبت

  • بذور السبت من الآكلات الغنية بالقيم الغذائية التي تحتاج إليها لزيادة كمية الحليب.
  • فيحتوي على الحديد و الكالسيوم و الماغنسيوم .
  • ينصح الأم المرضعة بتناول بذور الشبت ووضعها في النظام الغذائي اليومي.

الثوم

  • أشارت الدراسات العلمية التي تناولت فوائد الثوم إلى مزاياه للأم المرضعة لدوره في إدرار الحليب.
  • أيضاً يقوي الجهاز المناعي للأم و الطفل الرضيع فيتكون من مواد تصل للطفل عبر حليب الثدي تدعم جهازه المناعي مما يقلل مخاطر إصابته بالعدوى.
  • يؤكد الأطباء على ضرورة تناول الثوم للأم المرضعة باعتدال لأنها يحتوي على رائحة و مذاق قوي يؤدي الإفراط في تناوله إلى تغير مذاق الحليب مما يؤدي لنفور المولود من حليب الثدي.

الجريت فروت

  • الجريت فروت من الفواكه الصحية الغنية بالفيتامينات و المعادن المهمة لإدرار الحليب.
  • يوصى خبراء التغذية الأم المرضعة بتناول الجريت جروت خاصة التي تعاني من مشكلة انخفاض كمية الحليب الطبيعي.

المشمس

  • المشمس من الفواكه اللذيذة الصحية المفيدة للأم المرضعة بشكل خاص.
  • يتكون من مواد و مركبات تعالج الخلل الهرموني مما يجعله خيار جيد لتنظيم الهرمونات في الجسم بعد الولادة.
  • الأمر الذي يساعد على تحفيز هرمون الحليب في الجسم لزيادة كمية اللبن الطبيعي لضمان تغذية المولود.

البابايا

  • أنها من الفواكه الصحية المهمة للأم المرضعة.
  • تعمل على زيادة كمية حليب الثدي.
  • ينصح بتناولها طازجة أو تناول عصير البابايا أو إضافتها إلى طبق السلطة.

البطيخ

  • البطيخ من الفواكه الجميلة المذاق الغنية بالمياه التي تعمل على ترطيب الجسم.
  • أيضاً من فوائدها زيادة قدرة الأم على إنتاج الحليب الطبيعي.
  • يذكر أن الجفاف من المشاكل التي تسبب انخفاض في منسوب الحليب.
  • البطيخ غني بالقيم الغذائية المفيدة لصحة الأم و الطفل الرضيع لتعزيز الجهاز المناعي ، إلى جانب إدرار الحليب مثل الألياف ، الفركتوز ، بعض الفيتامينات و المعادن.

الجزر

  • الجزر من الأكلات الغنية بفيتامين أ الذي يحسن جود و مذاق الحليب ، إلى جانب زيادة كميته.
  • ينصح بتناول الجزر النيء أو إضافته إلى طبق السلطة أو تناول عصير من الجزر.

الشعير

  • يوصى الأطباء الأم المرضعة بتناول الشعير لدورها في تعزيز كمية حليب الثدي.
  • ينصح بإضافة الشعير إلى السلطة .
  • أو عمل مشروب الشعير من خلال نقعه في المياه الساخن قبل النوم و تناوله على الريق في صباح اليوم التالي مما يمنح للأم الطاقة و النشاط و يساهم في زيادة كمية الحليب.

الهليون

  • أشارت الدراسات العلمية إلى دوره في زيادة نسبة هرمون البرولاكتين (هرمون الحليب) الأمر الذي يزيد من منسوب الحليب في الثدي.
  • أيضاً أنه من الأكلات الصحية للأم و الطفل الرضيع لاحتوائها على قيم غذائية عالية أبرزها الألياف و فيتامين أ ، فيتامين ك ، إضافة إلى مجموعة من المعادن المهمة.

سمك السلمون

  • سمك السلمون من المأكولات البحرية الغنية بالقيم الغذائية التي تساعد على إدرار الحليب منها أوميغا 3.
  • أشارت الدراسات العلمية إلى فوائد سمك السلمون لزيادة حليب الثدي ، إلى جانب فوائده على صحة الطفل الرضيع و تطور مهاراته العقلية و الذهنية.

البطاطا الحلوة

  • البطاطا الحلوة من الأكلات التي ينصح بوضعها في النظام الغذائي للام المرضعة كأحد الوجبات الصحية الخفيفة.
  • تتكون من فيتامين ب ، فيتامين سي ، الكوبوهيدرات ، بعض المعادن تلك القيم الغذائية المدعمة لنمو الطفل الرضيع و تعزيز إنتاج حليب الثدي.

اللوز

  • اللوز أنه من المكسرات الصحية التي ينصح بها للأمهات المرضعات لإدرار الحليب.
  • ذلك لاحتوائه على نسبة عالية من القيم الغذائية التي ترفع هرمون الحليب لزيادة كمية اللبن الطبيعي للثدي.
  • يكون اللوز خيار جيد لتناولها في الوجبات الخفيفة بين الوجبات الرئيسية.

الحليب

  • الحليب من منتجات الألبان الغنية بالقيم الغذائية المهمة لإدرار الحليب .
  • حيث يحتوي على الدهون الصحية و الكالسيوم و فيتامين ب.
  • أيضاً يوفر للطفل العديد من العناصر الغذائية التي تساعده على النمو و التطور و زيادة الوزن.
  • ينصح الأطباء الأم المرضعة بتناول كوبين من الحليب يومياً.

الحمص

  • الحمص من الآكلات التي تزيد من كمية حليب الثدي.
  • أيضاً يحسن من جودته و مذاقه.
  • فيحتوي على فيتامين ب ، الكالسيوم ، البروتين ، الألياف.

البنجر

  • البنجر واحد من الخضار المغذي للأم و الطفل الرضيع.
  • يعمل على زيادة إنتاج حليب الثدي.
  • أيضاً يساعد على إنتاج كرات الدم الحمراء لمنع ووقاية كل من الأم و الطفل من مرض فقر الدم.

العدس

  • العدس من الآكلات المعروفة بفوائدها الصحية فأنه غني بالمعادن و الفيتامينات و البروتينات الصحية ، إضافة إلى الألياف.
  • يعمل على زيادة كمية حليب الثدي.

التوفو

  • التوفو من الأكلات المعروفة باحتوائها على نسبة عالية من المعادن و الفيتامينات التي تزيد منسوب و كمية حليب الثدي.
  • فأنه غني بالبروتين و الكالسيوم و العديد من المعادن و الفيتامينات.

الشاي الأخضر

  • أنه من أفضل الأعشاب الطبيعية التي ينصح الأم المرضعة بتناولها.
  • يتكون من قيم غذائية لزيادة كمية اللبن الطبيعي مثل مضادات الأكسدة ، بعض المعادن.
  • يعمل كوب من الشاي الأخضر على ترطيب الجسم الذي يساهم في إدرار الحليب ، فالدراسات العلمية أكدت العلاقة القوية بين الجفاف و انخفاض كمية الحليب الطبيعي للثدي.
  • أيضاً يعمل كمهدي طبيعي فيكون خيار جيد لتناوله قبل النوم لمساعدة الأم على الاسترخاء و النوم الهادئ العميق.
  • كما أنه منشط للدورة الدموية و منظم للكوليسترول.

في نهاية مقالنا نؤكد على الأم المرضعة بضرورة الاهتمام بتناول الأطعمة الصحية لضمان استمرار الرضاعة الطبيعية الكافية لتغذية المولود ، فلا تنسي مشاركتنا عبر التعليقات لمعرفة رأيك في مقال أكلات تدر الحليب للنفاس الذي يسعدنا ، أيضاً نوعد الأم العزيزة بالإجابة على الأسئلة بعد الرجوع إلى الأطباء المتخصصون ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
31 Best Foods to Increase Breast MilkHow to increase breast milk: 7 foods to eat5 Foods That Might Help Boost Your Breast Milk Supply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى