تأخر الإنجاب

هل الالتهابات تمنع الحمل .. أسباب الالتهابات المهبلية وعلاجها

هل الالتهابات تمنع الحمل ؟، تتساءل العديد من السيدات المصابات بتأخر الإنجاب عن مدى تأثير الالتهابات المهبلية على الحمل، حيث تعتبر الالتهابات المهبلية أحد الأسباب الرئيسية التي تسبب تأخر الإنجاب ومشاكل العقم، إذ يجب علاج الالتهابات المهبلية في وقت مبكر، خاصة وأن الالتهابات المهلبية تنتقل عبر الاتصال الجنسي بين الرجل والمرأة.

تؤثر الالتهابات المهبلية على الحمل، لذلك يجب على كل امرأه الوقاية من هذه الالتهابات من خلال النظافة الشخصية، والاستعانة بخلطات طبيعية تهاجم الميكروبات والفطريات التي تصيب منطقة المهبل، ونظراً لأن الالتهابات المهبلية تؤثر على الحمل والخصوبة، سوف نقدم لكم من خلال موقع أنا مامي معلومات تفصيلية عن كيف تؤثر الالتهابات المهلبية على الحمل، وطرق الوقاية والعلاج، فتابعونا.

هل الالتهابات تمنع الحمل

تتساءل العديد من السيدات هل الالتهابات تمنع الحمل، فالإجابة نعم تؤثر الالتهابات المهبلية على الحمل، وسوف نتعرف معاً على كيف تؤثر الالتهابات المهبلية على الحمل من خلال النقاط الآتية:

  1. من المعروف أن الحمل يحدث من خلال تلقيح الحيوان المنوي للبويضة خلال الاتصال الجنسي بين الرجل والمرأة، حيث أن الالتهابات المهبلية للمرأة تسبب شعورها بالألم خلال الجماع مع الزوج، الأمر الذي يعوق تلقيح الحيوان المنوي للبويضة، وبالتالي لا يحدث الحمل.
  2. يؤثر الالتهابات المهبلية سلبياً على الخصوبة، وبالتالي تحدث مشاكل العقم وعدم الحمل.
  3. أثناء الاتصال الجنسي بين الرجل والمرأة تنتقل العدوى إلى الرجل، الأمر الذي يسبب التهاب في منطقة القضيب، وهذا يؤثر سلبياً على الحيوانات المنوية من حيث العدد وقدرة نشاطها، وبالتالي تعجز الحيوانات المنوية عن تلقيح البويضة، الأمر الذي يمنع الحمل.
  4. تسبب الالتهابات المهبلية جفاف منطقة المهبل، الأمر الذي يمنع المرأة عن الاتصال الجنسي بسبب شدة الألم الذي تشعر به أثناء الجماع، وبالتالي لا يحدث حمل.
  5. تعد الالتهابات المهبلية أحد أسباب أمراض الرحم، الأمر الذي يؤثر سلبياً على نسبة الخصوبة، وعلى الحمل، وبالتالي لا يحدث حمل.

أسباب الالتهابات المهبلية

تتعدد أسباب الالتهابات المهبلية، إذ نوضح أهم هذه الأسباب فيما يلي:

  1. تنتج الالتهابات المهبلية عن التهاب المسالك البولية.
  2. تنتج الالتهابات المهبلية عن قلة نشاط الجهاز المناعي، الأمر الذي يؤدي إلى إصابة منطقة المهبل بعدوى بكترية ناتجة عن عدم قدرة الجهاز المناعي على بناء أجسام مضادة تهاجم وتقاوم العدوى المسببة للالتهاب.
  3. تنتج الالتهابات المهبلية عن الإصابة بمرض جنسي ، ومن أبرز هذه الأمراض مرض الكلاميديا ومرض السيلان.
  4. تنتج الالتهابات المهبلية عن الإصابة بعدوى بكترية.
  5. تنتج الالتهابات المهبلية عن خلل في إفراز الهرمونات الأنثوية.
  6. تنتج الالتهابات المهبلية عن تجاهل المرأة للنظافة الشخصية.

ما هي أعراض الالتهابات التي تمنع الحمل

تظهر على المرأة المصابة بالالتهابات المهبلية بعض الأعراض والعلامات، إذ يجب عند ملاحظة هذه الأعراض الذهاب إلى طبيب متخصص من أجل علاجها، الأمر الذي يقي من مضاعفاتها التي تؤثر على الحمل، وسوف نتعرف على أعراض الالتهابات المهبلية فيما يلي:

  1. تشعر المرأة بألم في منطقة المهبل.
  2. تشعر المرأة بتؤرم في منطقة المهبل.
  3. تصاب المرأة بجفاف منطقة المهبل.
  4. تشعر المرأة بحرقة وألم شديد خلال إفراغ المثانة.
  5. تشعر المرأة بألم أثناء ممارسة العلاقة الزوجية.
  6. تلاحظ المرأة نزول إفرازات من منطقة المهبل.
  7. تلاحظ المرأة رائحة قبيحة صادرة من الإفرازات المهبلية.

أمراض تسبب منع الحمل

نتعرف معاً على أهم الأمراض التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي ، إذ تسبب هذه الأمراض التهابات مهبلية، كما تؤثر سلبياً على الحمل، ومن أهم هذه الأمراض مرض الكلاميديا، ومرض السيلان، وسوف نتعرف على كل منهما فيما يلي:

مرض الكلاميديا Chlamydia disease

  1. يعتبر مرض الكلاميديا من الأمراض الجنسية التي تنتقل من خلال الجماع، إذ يسبب هذا المرض التهابات مهبلية تعوق الحمل.
  2. ينتج عن عدم اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة إصابة المرأة بالتهاب في منطقة الحوض، الأمر الذي يؤثر سلبياً على قناة فالوب.
  3. ومن أخطر مضاعفات مرض الكلاميديا الإصابة بمرض العقم.

مرض السيلان Gonorrhea

  1. يعتبر مرض السيلان أحد أسباب الإصابة بمرض العقم وحدوث مشاكل تأخر الإنجاب.
  2. ينتج عن إصابة المرأة بمرض السيلان الإصابة بالتهابات مهبلية.
  3. ينتج عن إصابة المرأة بمرض السيلان الإصابة بالتهاب في الحوض.
  4. يمكن أن ينتقل هذا المرض إلى الرجل أثناء الاتصال الجنسي، الأمر الذي يؤثر سلبياً على الحيوانات المنوية، وبالتالي  تعجز الحيوانات المنوية عن تلقيح البويضة، وهذا يمنع الحمل.

ماذا أفعل عن الإصابة بالالتهابات المهبلية

عند إصابة المرأة بالالتهابات المهبلية يجب عليها أتباع هذه النصائح التي تحميها من مخاطر تأثير الالتهابات المهبلية على الحمل، إذ تتمثل هذه النصائح فيما يلي:

  1. ينصح بالامتناع عن الاتصال الجنسي عند الإصابة بالالتهابات المهبلية.
  2. ينصح باستشارة طبيب متخصص عند الإصابة بالتهابات مهبلية، الأمر الذي يسرع من التعافي من الالتهابات المهبلية، كما يقي من أمراض العقم وتأخر الحمل.
  3. ينصح باتباع الإرشادات والتعليمات التي يقدمها الطبيب مع الالتزام بالأدوية الطبية التي يوصى بها الطبيب، ومن أبرز هذه الأدوية المضادات الحيوية التي تعمل على مقاومة ومهاجمة البكتريا والفطريات المسببة للالتهاب المهبلي، بالإضافة إلى بعض الكريمات الموضعية التي يسرع من علاج الالتهابات المهبلية.

علاج الالتهابات المهبلية

نقدم بعض الطرق العلاجية المنزلية  للالتهابات المهبلية، إذ يمكن الاستعانة بها من أجل علاج الالتهابات المهبلية أو الوقاية منها، حيث تعمل هذه الطرق على مقاومة ومهاجمة البكتريا والميكروبات المسببة للالتهاب المهبلي، حيث تتمثل هذه الطرق فيما يلي:

خلطة الزبادي Yogurt mixture

المكونات: تتكون خلطة الزبادي لعلاج الالتهابات المهبلية من المكونات الآتية

  1. ملعقة صغيرة من الزبادي.
  2. قطعة قطن.

طريقة الاستخدام: يمكن استخدام خلطة الزبادي لعلاج الالتهابات المهبلية من خلال أتباع الخطوات الآتية:

  1. ضعي قطعة القطن في معلقة الزبادي.
  2. ضعي القطنة حول منطقة المهبل.
  3. أتركي قطعة القطن لمدة 60 دقيقة.
  4. أنزعي قطعة القطن من منطقة المهبل.
  5. أغسلي منطقة المهبل بالماء المفلتر، إذ يحذر من غسلها بالصابون ، الأمر الذي يزيد من هذه الالتهابات.
  6. كرري خلطة الزبادي مرتين في اليوم على مدار أسبوع حتي تشعري بزوال الألم واختفاء الالتهابات المهبلية.

خلطة خل التفاح Apple cider vinegar mixture

المكونات: تتكون خلطة خل التفاح لعلاج الالتهابات المهبلية من المكونات الآتية

  1. ملعقة من خل التفاح.
  2. ربع كوب من الماء.
  3. قطعة من القطن.

طريقة الاستخدام: يمكن استخدام خلطة خل التفاح لعلاج الالتهابات المهبلية من خلال أتباع الخطوات الآتية:

  1. أسكبي ملعقة خل التفاح على ربع كوب من الماء مع التقليب الجيد.
  2. ضعي قطعة من القطن على هذا الخليط المكون من خل التفاح والماء.
  3. ضعي القطنة حول منطقة المهبل.
  4. أتركي قطعة القطن لمدة ساعة.
  5. أنزعي قطعة القطن من منطقة المهبل.
  6. أغسلي منطقة المهبل بالماء المفلتر، إذ يحذر من غسلها بالصابون ، الأمر الذي يزيد من هذه الالتهابات.
  7. كرري خلطة خل التفاح مرة في اليوم على مدار أسبوع حتي تشعري بزوال الألم واختفاء الالتهابات المهبلية.

طرق الوقاية من الالتهابات المهبلية

نظراً لتأثير الالتهابات المهبلية على الحمل، ينصح المرأة بالوقاية منها من خلال أتباع بعض النصائح والإرشادات الوقائية التي نقدمها  فيما يلي:

  1. ينصح بالنظافة الشخصية لمنطقة المهبل من خلال غسلها بالماء المفلتر.
  2. ينصح بعدم غسل منطقة المهبل بمواد كيميائية، حيث تعمل هذه المواد على التهاب منطقة المهبل.
  3. ينصح بارتداء ملابس داخلية قطنية، حيث أن مادة القطن من أفضل الأقمشة التي تقي من التعرض للالتهابات.
  4. ينصح بارتداء الملابس الواسعة لأنها تقي من الالتهابات المهبلية، وفي المقابل تعد الملابس الضيقة أحد العوامل المسببة للالتهابات المهبلية.
  5. ينصح بتغيير الفوطة الشخصية الصحية كل أربع ساعات، خاصة خلال الدورة الشهرية، الأمر الذي يقي منطقة المهبل من التعرض لبكتريا وميكروبات تسبب التهاب في منطقة المهبل
  6. ينصح بإزالة الشعيرات من منطقة المهبل، الأمر الذي يقي من الالتهابات المهبلية.
  7. ينصح باستشارة طبيب متخصص عند ملاحظة جفاف منطقة المهبل، أو الشعور بألم في منطقة المهبل.
  8. ينصح بالامتناع عن تناول الأطعمة السكرية لأنها تزبد من الالتهابات المهبلية.

وفي النهاية، يجب الإشارة إلى أن ما قدمانا ما هو إلا معلومات استرشادية، لذا يجب استشارة الطبيب المختص فيما يتعلق بإجابة سؤال هل الالتهابات تمنع الحمل.

المصدر
Yeast infection (vaginal)Bacterial Vaginosis and Pregnancy: Symptoms, Remedies and Risks

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى