اعراض الحمل خارج الرحم الاكيده وأسبابها وعلاجه

سنتعرف اليوم على اعراض الحمل خارج الرحم الاكيده ، والحمل خارج الرحم هو نوع من أنواع الحمل والذي لا تصل فيه البويضة إلى الرحم وتقوم بالانغراس في إحدى قناتي فالوب، مما يجعله خطيرا للغاية على صحة الأم، بالإضافة إلى أنه علامة أكيدة على فقدان الحمل، فليس من الممكن أن تستمر الأم في ذلك الحمل ويجب إجهاضه على الفور لأنه من الممكن أن يؤدي إلى انفجار القناة وموت الأم، بجانب إلى أنه من غير الممكن أن ينمو الجنين خارج الرحم، واليوم من خلال هذا المقال سنتعرف على أهم أعراض الحمل خارج الرحم وأسبابه وكيفية التعامل معه، كل ذلك وأكثر عبر موقع أنا مامي، فتابعينا.

ما هو الحمل خارج الرحم

  • الحمل خارج الرحم هو حالة تحدث نتيجة إنغراس البويضة المخصبة في قناة فالوب بدلاً من الرحم.
  • وقد تنغرس البويضة في عنق الرحم أو المبيض أو اي مكان أخر بخلاف الرحم، مما يعيق من عملية نمو الجنين.

ما الفرق بين الحمل خارج الرحم والحمل الطبيعي

  • في الحمل الطبيعي، يقوم المبيض بإطلاق البويضة الى قناة فالوب، ثم تلتقي بالحيوان المنوي.
  • ويتم التخصيب ثم تنقل بعد ذلك البويضة المخصبة إلى جدار الرحم.
  • لكن هناك حالة بين 50 حالة لا تنقل فيها البويضة من قناة فالوب .
  • وهنا يحدث الحمل خارج الرحم ويجب أن يتم التخلص منه على الفور قبل أن تتفاقم الأعراض.

اعراض الحمل خارج الرحم الاكيده

تختلف فترة ظهور الأعراض من امرأة لأخرى حيث تتراوح الفترة التي تظهر بها الأعراض بين الشهر الثاني حتى بداية الشهر الثاني، ومن أشهر الأعراض التي تمر بها المرأة في تلك الحالة:

  • نزيف مهبلي طفيف
  • غثيان وقئ
  • تقلصات شديدة بالبطن خاصة الجزء السفلي.
  • زيادة الألم في جانب واحد من الجسم.
  • الشعور بالدوران والتعب والإرهاق.
  • ألآم شديد في كل من: الرقبة وفتحة الشرج والكتفين.
  • تأخر الدورة الشهرية عن معادها.
  • فقدان الكثير من الدم والذي يؤدي في بعض الأحيان إلى فقدان الوعي.
  • زيادة الرغبة في النوم والحاجة للراحة.
  • فقدان الشهية.
  • زيادة نسبة السوائل التي يفرزها المهبل.
  • شحوب الوجه والبشرة.
  • الشعور بالألم الشديد عند التبول.

علامات واعراض تدل على حدوث حمل خارج الرحم

هناك مجموعة من العلامات والأعراض التي تدل على حدوث الحمل خارج الرحم ومن بينها ما يلي:

  • إذا كنت تشعرين بألم حاد ومتكرر في الحوض أو البطن أو الكتف والرقبة.
  • الإصابة بنزيف قد يكون أغرز من نزيف الدورة الشهرية مع المغص الشديد.
  • الشعور بالانزعاج الشديد خاصة عند التبول أو التبرز.
  • الإصابة بالضعف العام أو الشعور بالدوار الشديد الذي قد يصل إلى حد الإغماء.

اسباب حدوث الحمل خارج الرحم

بالرغم من عدم وجود سبب واضح وصريح لحدوث الحمل خارج الرحم إلا أن هناك مجموعة من العوامل قد تؤدي إلى حدوث الحمل خارج الرحم ومن بينها:

  • الإصابة بالالتهابات المتكررة خاصة في قناة فالوب الأمر الذي يؤدي إلى انسدادها بصورة جزئية مما يمنع من خروج البويضة الملقحة منها.
  • وجود نسيج ندبي، قد يكون سبب حدوث حمل خارج الرحم هو وجود نسيج ندبي نتيجة إجراء جراحة في وقت سابق أو الإصابة بالتهابات متكررة.
  • وجود عيوب خلقية في قناة فالوب.

كذلك هناك مجموعة من العوامل تزيد من فرص حدوث الحمل خارج الرحم ومن بينها:

  • تجاوز عمرك الـ 35 عامًا
  • مررت سابقًا بحالة حمل خارج الرحم
  • الخضوع لعمليات جراحية في منطقة البطن أو الحوض.
  • الإصابة بالتهابات الحوض.
  • الحمل خلال وجود لولب رحمي.
  • التدخين.
  • إذا كانت السيدة تعاني من من الانتباذ البطاني الرحمي (التهاب بطانة الرحم)
  • إذا كانت السيدة قد حملت بواسطة علاجات الخصوبة أو أنك تستخدمين أدوية زيادة الخصوبة.

أعراض تستدعي استشارة الطبيب

تستدعي جميع الأعراض السابقة زيارة الطبيب ولكن عند الزيادة من حدة تلك الأعراض فقد تكون حياة الأم في خطر، والأعراض كالآتي:

  • زيادة ألام البطن مع ألام شديدة في الحوض.
  • زيادة في كمية النزيف بشكل غير مألوف.
  • الشعور بالدوخة بشكل مستمر.

اعراض النزيف الداخلي للحمل خارج الرحم

النزيف المهبلي هو أخطر وأهم أعراض الحمل خارج الرحم، والذي يؤثر على حياة الأم ويؤدي إلى حدوث العديد من المضاعفات، والنزيف ينقسم إلى نوعين هما:

  • النزيف المهبلي الخفيف

يمثل النزيف الخفيف إنذار لأن الأم تتعرض للحمل خارج الرحم، حيث يكون نزيف قليل الكمية ومن الممكن أن تعتقد المرأة أنه دم الدورة الشهرية، ولكن يمكنك تفرقته بأنه يكون له قوام مختلف تماما عن دم الدورة الشهرية الخاصة بك سواء كان أثقل أو أخف، فعليك التركيز جيدا في كيفية التفرقة بينهم حتى لا تتعرضي لمضاعفات أخرى.

  • النزيف الداخلي مع ألم شديد

يبدأ النزيف الداخلي المرافق لألم شديد فور حدوث أي تمزقات بقناة فالوب الحاملة للجنين، وتكون حالة الأم سيئة جدا في حالة التعرض لذلك النزيف، حيث ينزل فيه الدم بكميات كبيرة للغاية ويكون ألمه لا يحتمل، ومع الأسف أحيانا ما يكون أول عرض للحمل خارج الرحم ولا يوجد إنذار سابق له، فكما ذكرنا تختلف الأعراض من سيدة لأخرى في حدتها ومعاد ظهورها.

أسباب الحمل خارج الرحم

  • تلف قنوات فالوب: التلف في قنوات فالوب يعيق ذهاب البويضة المخصبة للرحم.
  • التهابات الحوض: من الممكن أن يؤدي التهاب الحوض إلى تكون نسيج ندبي بقناة فالوب فيؤدي إلى انسدادها، فلا تستطيع البويضة الذهاب للرحم.
  • التصاقات الرحم: تؤدي الالتصاقات الرحمية إلى التعرض للحمل الخارجي في عنق الرحم، أو الحمل خارج الرحم الأنبوبي.
  • عمليات تنظيف الرحم: تؤدي عليات تنظيف الرحم إلى الإصابة بالتصاقات رحمية والتي تؤدي إلى الحمل خارج الرحم.

عوامل تزيد من خطورة الحمل خارج الرحم

  • أن يكون عمر الحامل فوق الخمسة وثلاثون عام.
  • وجود تاريخ بالتعرض للحمل خارج الرحم أو الإجهاض أو الانتباذ الباطني للرحم.
  • التدخين.
  • تاريخ مع التعرض لعمليات فتح البطن أو الرحم.
  • الإصابة بعدوى جنسية مثل السيلان أو الكلاميديا.

مضاعفات الحمل خارج الرحم

  • يجب أن يتم التخلص من الحمل خارج الرحم على الفور، حيث أنه لا يمكن للجنين أن ينمو .
  • وإذا حدث نمو للجنين قد يؤدي ذلك إلى انفجار قناة فالوب وتمزق جدار البوق الخاصة بالقناة.
  • وكذلك قد يحدث نزيف شديد وألم في البطن عادة ما يكون غير محتمل.

كيفية تشخيص الحمل خارج الرحم

يتم تشخيص الحمل خارج الرحم بالطرق التالية:

فحص التصوير فائق الصوت

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية – Ultrasound في المهبل  هو اساس تشخيص هذه الحالة.
  • كذلك يقوم الطبيب بعمل قياسات متكررة لمستوى هرمون الحمل (مُوَجِّهَةُ الغُدَدِ التَّنَاسُلِيَّةِ المَشيمائِيَّةُ البَشَرِيَّة – Human Chorionic Gonadotrophin – hCG) في الدم.
  • يتم  تشخيص حمل خارج الرحم، عندما تكون قيمة الـ (HCG) أكبر من 1،500 mIU/ml.

فحص الهرمونات

  • مستويات هرمون بروجسترون (Progesterone) تكون أكثر انخفاضا في الحمل خارج الرحم، ويعد هذا الفحص من الفحوصات الهامة التي تعطي دلالات ومؤشرات عن حدوث الحمل بخارج الرحم.
  • عندما يتم تأكيد التشخيص بوجود الحمل خارج الرحم، يجب أن يتم المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص.
  • ويجب أن يتم العمل على فحص مستوى الهرمونات حتى تصل إلى أدنى مستوى لها.
  • ويجب أن يتم التدخل الفوري قبل أن يتفاقم الأمر ويستدعي التدخل الجراحي.

كيفية علاج الحمل خارج الرحم

يتم إختيار علاج الحمل خارج الرحم حسب لخطورة الحالة. فإذا كان الحمل في قناة فالوب مصحوبا بنزف في الرحم، أو إذا كان الجنين في البوق سريع النمو، وكان هناك نبض قلب ومستوى (HCG) أكثر من 3،500 mIU/ml، لهرمون الحمل فهنا يجب التدخل الجراحي لإنهاء الحمل عن طريق إجراء منظار بطني واستخراج الجنين من قناة فالوب وفي بعض الأوقات قد يتم استئصال قناة فالوب من الأساس.

  • ويمكن أن يتم العلاج عن طريق حَقن الدواء ميثوتريكسات (Methotrexate).
  • وتكون هذه الطريقة ناجحة للنساء اللاتي يكون الحمل في قناة فالوب لديهن صغيرا.
  • ويكون مستوى (HCG) لديهن منخفضا ولا يوجد نزف في البطن.
  • التدخل الجراحي من أجل إزالة قناة فالوب.

هل يمكن الحمل مرة ثانية بعد إنهاء الحمل خارج الرحم

يمكن أن يتم الحمل مرة ثانية بعد إنهاء الحمل خارج الرحم بسهولة ويسر حتى مع استئصال أحد قنوات فالوب، لكن يجب في البداية أن يتم علاج الأسباب التي أدت لهذا الحمل خاصة إذا كانت السيدة تعاتي من الإلتهابات المهبلية أو تعاني من السيلان وغيره من الأمراض.

لكن يفضل أن تنتظر السيدة فترة تتراوح ما بين ثلاث إلى ستة أشهر قبل الحمل مرة ثانية.

في نهاية مقالنا اليوم ننوه عن مدى خطورة الحمل خارج الرحم وأنه يستدعي تدخل الطبيب المختص على الفور، وأحيانا ما يتطلب التدخل الجراحي في الحالات الخطرة.

المراجع

1

2