رعاية الأطفال

معلومات عن مخاطر العنف الاسري ضد الاطفال

العنف الاسري ضد الاطفال سوف نشرح كل ما يخص العنف من خلال موقع أنا مامي الطفل هو أحد الركائز الأساسية التي يقوم ويبني عليه المجتمع فمن أجل بناء مجتمع قوي وعظيم يجب علينا إنشاء وخلق أطفال أسوياء أصحاء وذلك عن طريق غرس مبادئ الأخلاق والدين والوطنية في نفس كل طفل ومن أجل حدوث ذلك يجب أن تقوم تربية الأطفال على التفاهم والحب والبعد كل البعد عن العنف داخل الأسرة والذي يؤثر بالسلب على نفوس الأطفال بل وتتسبب في خلق نشأ جبان وعنيف وغير سوي لذلك من المهم جدا معاملة الأطفال بالحسنى وعدم اتباع وسائل التعنيف والعقاب المبالغ فيه في تربية الأطفال.

العنف الاسري ضد الاطفال

الأسرة تلعب دورا مهما جدا في منح الطفل الفرصة للتعبير عن نفسه ليثق في قدراته ومن أجل خلق جيل عظيم يجب على الأسرة أن تبعد كل البعد عن استخدام العنف ضد الأطفال في تربيتهم بحجة تعليمهم الصواب وتصحيح سلوكهم لأن استخدام العنف قد يتسبب في ضياع الطفل بل وضياع مستقبل جيل كامل.

أنواع العنف الأسري ضد الأطفال

يعتبر استخدام العنف الأسري ضد الأطفال هو سلوك فاشل يتسبب في خلق أطفال غير مستقرين نفسيا وجسديا حتى لو كان العنف لفظي أو جسدي أو جنسي وسوف نوضح أشكال العنف المستخدم ضد الأطفال والذي يتمثل في:

الإيذاء البدني للطفل

  • هذا الإيذاء أحد أشكال العنف المستخدم ضد الطفل.
  • وقد يكون هذا الأسلوب والسلوك متعمد من الأب والأم ويكون هو منهج التربية لديهم.
  • يمكن أيضا أن ينتج هذا السلوك المهين من أحد الإخوة الأكبر سنا أيضا أو أحد أفراد العائلة.
  • يتسبب هذا السلوك في إلحاق الأذى الجسدي والنفسي للطفل عن طريق الضرب المباشر له.
  • أو استخدام أي نوع من العذاب الذي يسبب الألم للطفل مثل الحرق أو الربط أو حبس الطفل.
  • يمكن أيضا أن يلجأ أحد أفراد الأسرة للعنف الغير مباشر مثل منع الطعام عنه أو العلاج.

الإيذاء النفسي

  • هذا الإيذاء يشمل جميع أشكال الإيذاء المتعمد ضد الأطفال من الأسرة ومحيطها.
  • يسبب ألم نفسي أو حدوث ضرر في صحة الطفل النفسية.
  • من صور هذا الإيذاء هو التحقير والنبذ.
  • الإيذاء اللفظي والمعنوي.
  • استخدام التهديد والتخويف.
  • السخرية والإهمال أما الغرباء.
  • التفرقة والتمييز بين الأطفال وبعضهم.
  • البعد عن إظهار عاطفة الحب والحنان للطفل.
  • إلزام الطفل بالواجبات والمهام الشاقة عليه التي تفوق قدرة تحمل الطفل القيام بها وإنجازها.

الإيذاء الجنسي

  • يكون هذا الإيذاء عن طريق استغلال الطفل الجنسي والفعلي.
  • يكون من أحد أفراد الأسرة لإشباع رغبات جنسية متوحشة لهم من خلال الطفل الضعيف.
  • يقوم به الأشخاص الأكبر سنا للطفل وذلك بالتحايل عليه وتهديده وترهيبه أيضا.

آثار هذا العنف الأسري على الأطفال

من المؤكد أن آثار العنف يظهر على الطفل من خلال الآثار النفسية والبدنية والاجتماعية وتظهر بصورة سلبية على مستقبل الطفل المعنف وقد تكون نتيجة العنف تختلف على حسب درجاته وأشكاله ومن آثار العنف ضد الأطفال هو:

  • يتسبب العنف في وجود شخصية متمردة للطفل.
  • يجعل الطفل إعطاء رفض غير مبرر غير متوقع حول أي قرار بدون توضيح سبب الرفض والتمرد.
  • هذا الأسلوب يؤثر بشكل سلبي على الطفل كلما كبر سنة وتقدم في العمر.
  • قد يسبب العنف فقدان الثقة النفسية للطفل.
  • ينتج عن ذلك خلق شخصية جبانة مترددة في أخذ قرار القيام بأي عمل أو مهمة.
  • العنف الأسري أحد الأسباب في زيادة شعور الطفل بالإحباط وضعف الشخصية له.
  • هذا النوع يؤثر سلبا على إنجازات الطفل في المستقبل في شتى مجالات الحياة.
  • العنف الذي يتعرض له الطفل داخل البيت يؤثر على سلوكيات الطفل وأسلوبه خارج البيت.
  • يظهر هذا السلوك المنعكس على الطفل في التعامل من خلال المدرسة أو الشارع.
  • يقوم الطفل بإظهار وتفريغ السلوك السلبي عنده من خلال أفعال سيئة وطباع وسلوك غير محبب للغير.
  • العنف للأطفال يتسبب في استخدام العنف في تعاملاتهم كأحد الحلول التي يلجأ إليها.
  • العنف للطفل أيضا يقوي ويعزز حالات الغضب الغير متوقعة والصادرة من الطفل في تعاملاته.

أهم طرق الحد من استخدام العنف الأسري ضد الطفل

من الضروري جدا تقليل وتخفيف العنف المستخدم ضد الأطفال وذلك يجب أن يكون عن طريق:

  • توضيح ونشر أضرار العنف الذي يتم استخدامه للطفل بأشكاله المختلفة وأنواعه.
  • ضرورة توعية الأسرة عن طريق الإعلام ووسائله للأضرار التي يمكن أن يتسبب بها العنف للطفل.
  • يمكن زيادة نشر التوعية من العنف على الأطفال من خلال دور العبادة والمؤسسات التعليمية ومراكز الشباب.
  • ضرورة إصدار وتشريع القوانين المهمة التي تدين وتجرم استخدام العنف ضد الأطفال وضمان حقهم.
  • ضرورة المتابعة المستمرة للأطفال الذين يتم تعنيفهم.
  • من المهم جدا تقديم الدعم الكامل والنفسي للطفل عن طريق المؤسسات التعليمية في جميع المراحل.
  • ضرورة عمل وتنظيم دورات تأهيلية للأهل والأسرة للتوعية من العنف وآثاره النفسية للطفل.
  • من المهم جدا تعليم الأسرة أساليب التنشئة السليمة للطفل والبعيدة عن استخدام العنف ضدهم.
  • ضرورة العمل بقانون الأطفال وتجريم تشغيل الطفل دون السن القانوني.
  • معاقبة كل من يحاول استغلال الأطفال في العمل سواء الأهل أو أصحاب الأعمال أو بعض المؤسسات.
  • من المهم جدا تقديم الدعم الكامل والمساعدات الإجتماعية نحو الأطفال المعرضين للعنف.
  • ضرورة التأكد أن استخدام العنف للطفل يؤثر على مستقبل الطفل ونفسية الطفل أيضا وتحدث ضررا.

النتائج التي تترتب على استخدام العنف ضد الأطفال

استخدام العنف على الطفل قد ينتج عنه آثار وعواقب وخيمة وقد تتسبب في حدوث مشكلات مستقبلية أيضا وتتمثل هذه الآثار والنتائج في:

حدوث مشاكل نفسية وسلوكية

  • يتسبب العنف المستخدم للأطفال على حدوث وظهور مشاكل نفسية وسلوكية.
  • يمكن لهذه الآثار الناتجة أن تظهر على بعض الأطفال ومن الممكن عدم ظهورها على البعض الآخر.
  • قد تظهر في صورة توتر وغضب والخوف المبالغ به وقد تتفاقم وتتزايد هذه المشكلات.
  • حيث تتوصل إلى العناد الدائم عدم القدرة والذهاب للنوم وغيرها.
  • قد يزداد الأمر سوءا حتى يصل إلى تعاطي المخدرات أو ترك المدرسة أو البيت وسلوك أخرى.

حدوث مشاكل عقلية وصحية

العنف للأطفال قد يشكل خطرا كبيرا من الناحية الصحية والعقلية للطفل وقد تصل الأمور إلى:

  • نمو الدماغ والعقل بشكل غير سليم.
  • عدم قدرة الطفل بل وضعفها على استيعاب التعليم والمهارات والقدرات المعرفية الأخرى.
  • حدوث ضعف في القدرات اللغوية للطفل.
  • ضمور في العلاقات العاطفية والإجتماعية.
  • قد تؤدي إلى التسبب في إدمان الطفل المخدرات أو أن يلجأ للتدخين.
  • حدوث اضطرابات في النوم.
  • الإحساس بعدم الرغبة في تناول الطعام.
  • قد يلجأ الطفل للإنتحار كحل لمشكلة العنف ونتائجها النفسية على الطفل.
  • يمكن أن تحدث بعض المشكلات للطفل مثل ضعف الذاكرة أو واضطرابات في الإهتمام.
  • التسبب في الموت نتيجة لعوامل وأسباب مختلفة.

أهم الإحصائيات حول استخدام العنف ضد الأطفال في العالم

لقد تم عمل الإحصائيات التي توضح نتائج العنف المستخدم ضد الأطفال عن طريق مركز مكافحة الأمراض الوقائية وكانت الإحصائيات كالتالي:

  • في سنة ٢٠١٥ تعرض أكثر من ١٦٧٠ طفل للوفاة بسبب استخدام العنف لهم.
  • نسبة الأطفال الذين يتعرضون لاستخدام العنف لهم قبل سن عام إلى ٢٤٪ من الأطفال.
  • تم تقدير نسبة تكلفة علاج الأطفال الذين يعانون من العنف ١٢٤دولار سنويا.

أهم تقرير منظمة الأمم المتحدة حول استخدام العنف للطفل

  • عدد الأطفال الذين شردوا بسبب العنف داخل الحدود وخارجها حوالي ٢٨ مليون طفل.
  • ومن الأطفال اللاجئين حوالي١٠ مليون طفل.
  • وأطفال طالبين حق اللجوء ولم يتم تحديد مصيرهم حوالي ١٠ مليون طفل أيضا.
  • قد قدم حوالي أكثر من مئة ألف من الأطفال القاصرين حق اللجوء من العنف عام ٢٠١٥.
  • تم هجرة ٢٠ مليون طفل من بيوتهم عصبا بسبب عنف العصابات والفقر الشديد.

أهم إحصائيات منظمة الصحة العالمية بسبب عنف الأطفال

  • تحدث حوالي ٦٪ من حالات الإكتئاب للأطفال وقد يستمر طيلة العمر بسبب الإستغلال الجنسي للطفل.
  • ونسبة الأطفال الذين استخدموا الكحوليات والمخدرات وتم إدمان العقاقير حوالي ٦٪.
  • ونسبة الأطفال الذين حاولوا الإنتحار قدرت بحوالي ٨٪ من الأطفال.
  • والأطفال الذين يعانون من اضطرابات الخوف والهلع تقدر بحوالي ٢٧٪ من الأطفال.

ما هي القرارات التي قامت المنظمات الحكومية والغير الحكومية باتخاذها من أجل حماية الأطفال من العنف؟

قد قامت هذه المنشآت بوضع بعض القوانين التي من اختصاصها :

  • معاقبة كل من يتورط في إلحاق العنف والضرر بالأطفال سواء كان عنف نفسي أوجسدي أو معنوي.
  • تجريم عمل الأطفال ومعاقبة القائمين على ذلك.
  • ضرورة نشر الوعي بين الأسرة لمعرفة كيفية التعامل مع الأطفال بدون عنف.
  • ضرورة الإهتمام بتغيير الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية.
  • من المهم جدا تقليل الأسباب الأطفال بشكل كبير وتساهم في العنف ضد الأطفال.
المصدر
Violence against children

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى