كيف أعرف أن طفلي تسمم

التسمم الغذائي مشكلة صحية خطيرة يصاب بها العديد من الأطفال الصغار و أيضاً الأطفال حديثي الولادة الذين يحاولون اكتشاف البيئة المحيطة بهم فيتناولون أجسام صغيرة من اللعب أو غيرها من الأشياء الملوثة مما يسبب لهم تسمم تلك الحالة التي يجب معرفتها بسرعة و علاجها لمنع تفاقم الأعراض و الإضرار بصحة الطفل ، لذلك عبر أنا مامي يكون كيف أعرف أن طفلي تسمم هو موضوع مقال اليوم ، فتابعونا.

كيف أعرف أن طفلي تسمم

يقول الأطباء المتخصصون أن التسمم الغذائي حالة طبية واضحة ينجم عنها ظهور بعض العلامات و الأعراض على الطفل التي تحتاج إلى عرضه على المستشفى مع الوضع في الاعتبار أن حدة الأعراض تختلف من الخفيف إلى المتوسط إلى الحاد وفقاً لسبب التسمم ، و هذه العلامات هي:

  • الغثيان مع التقيؤ.
  • الإسهال.
  • الحمى أو الحرارة المرتفعة.
  • رعشة و قشعريرة في الجسم.
  • ألم و مغص مع تشنجات في البطن.
  • صعوبة في الحركة مع عدم القدرة على القيام بالأنشطة.
  • التعب الشديد.
  • الصداع و ألم الرأس.
  • قلة التبول.
  • الجفاف .

أعراض التسمم عند الأطفال

يقول الأطباء أن هناك علامات أخرى للتسمم تكون خطيرة تستوجب نقل الطفل إلى المستشفى ووضعه تحت الرعاية الطبية للعلاج :

  • جفاف الفم.
  • كثرة العطش.
  • سرعة نبض القلب.
  • صعوبة في التنفس.
  • صعوبة المشي مع صعوبة الحركة.
  • الإعياء الشديد.
  • الدوخة أو الدوار.
  • الإغماء أو فقدان التوازن.
  • رعشة و قشعريرة في الجسم.
  • الحمى أو الحرارة المرتفعة.
  • التقيؤ الدموي.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • عيون غارقة.

بعد كم ساعة تظهر أعراض التسمم

  • يقول الأطباء أن أعراض التسمم الغذائي تظهر بعد ساعة إلى 24 ساعة من تناول الطعام الفاسد.
  • كلما مر الوقت تزيد و تتفاقم الأعراض.
  • ينصح نقل الطفل إلى المستشفى بمجرد ظهور أعراض التسمم.

ماذا يجب فعله بعد إصابة الطفل بالتسمم

  • يجب فور ظهور أعراض التسمم على الطفل أو الاشتباه في تعرضه لخطر التسمم .
  • عرضه على أقرب وحدة طبية أو مستشفى لفحصه و وضعه تحت الرعاية الطبية.
  • أو عرضه على قسم حالات الطواري لقيام المختص بالإسعافات الأولية.

مسببات تسمم حديثي الولادة و الأطفال الصغار

يقول الأطباء أن التسمم له أسباب و أنواع عديدة أولها و أكثر شيوعاً التسمم الغذائي ، في النقاط التالية نستعرض نبذة على أنواع و أسباب التسمم لحديثي الولادة أو الأطفال الصغار:

  • التسمم الغذائي الناتج عن تناول أطعمة ملوثة أو فاسدة تحتوي على بكتريا.
  • التسمم الدوائي الناتج عن إعطاء الطفل جرعة كبيرة من العلاجات الدوائية أو عدم الإلمام الكافي بالفترة الزمنية بين جرعات الأدوية.
  • التسمم الكيميائي الناتج عن تناول أو ابتلاع مواد سامة أو كيميائية أو مبيدات حشرية أو جزء من لعبة.
  • بالإضافة إلى ذلك يوضح الأطباء أن استنشاق المواد المشعة أو الكيميائية يؤدي إلى التهاب و حساسية العين و عدم وضوح الرؤية.

أسباب التسمم الغذائي للأطفال الصغار

  • يقول الأطباء أن التسمم الغذائي مرض ينتقل إلى الأطفال عن طريق تناول أطعمة أو مشروبات ملوثة بها بكتريا.
  • أو تناول أطعمة منتهية الصلاحية مما يتطلب نشر الوعي بين الأطفال بقراءة مدة الصلاحية على المنتجات الغذائية التي يتم شرائها من الأسواق.
  • أيضاً على الأمهات شراء الأطعمة من أماكن معروفة بمنتجاتها الجيدة و سمعتها المحترمة.
  • كما يرجع التسمم الغذائي إلى تناول الأطعمة النيئة أو الغير مطبوخة جيداً.

علاج التسمم الغذائي للأطفال

  • وفقاً لأعراض التسمم و السبب تختلف طرق العلاج .
  • يقترح الأطباء أدوية خافضة للحرارة لاستعادة درجة الحرارة إلى المعدل الطبيعي.
  • مع وصف أدوية مضادات حيوية لعلاج التسمم و قتل البكتريا المسببة للتسمم.
  • يصف الطبيب أدوية مضادة للإسهال أو مضادة للتقيؤ.
  • الخطر الأكبر للتسمم فقدان الجسم السوائل و المعادن من خلال الإسهال أو التقيؤ مما ينجم عنه الجفاف ، في حالة تعرض الطفل لخطر الجفاف يتم وصف له محاليل لتعويض السوائل و المعادن المفقودة.
  • في جميع الأحوال ، يحذر من أعطاء الطفل أي أدوية لعلاج التسمم دون وصفة طبية منعاً من تفاقم الحالة الصحية و الأعراض ، أيضاً يجب الالتزام بالجرعة الموصوفة من قبل الطبيب المختص دون الإفراط.

الرعاية المنزلية للطفل بعد التسمم

حين يصاب الطفل بالتسمم يكون في حاجة إلى رعاية منزلية من الأم لمساعدته على الشفاء و التعافي ، لذا نقدم أهم نصائح رعاية الأطفال بعد التسمم :

  • الراحة الجسدية للطفل في المنزل و عدم ذهابه إلى المدرسة حتى تعافيه لأنه يكون في حاجة إلى الراحة.
  • الالتزام بتعليمات الطبيب و تنفيذها جيداً لتسريع شفاء و تعافي الطفل.
  • إعطاء الطفل الأدوية الموصوفة من الطبيب في المواعيد الثابتة مع مراعاة الجرعات الموصوفة.
  • إعطاء الطفل المزيد من المياه لترطيب الجسم و علاج الجفاف الناتج عن التقيؤ أو الإسهال.
  • تزويد الطفل بعصائر الفواكه الطازجة المعدة في المنزل.
  • تجنب إعطاء الطفل الأطعمة التي تحتوي على الألياف لأنها تسبب الإسهال و تزيد من الأعراض.
  • أيضاً يجب مراقبة الحالة الصحية للطفل و الأعراض و إبلاغ الطبيب في حالة عدم تحسن في الأعراض أو تفاقمها .

كيف يمكن منع الطفل من التسمم

يجب علينا كآباء و أمهات الوعي بمسببات التسمم و عوامله لوقاية حديثي الولادة أو الأطفال الصغار من التسمم  و مخاطره الصحية ، لذا نقدم نصائح لمنع التسمم عند الأطفال:

  • ينصح بمراقبة الأطفال حديثي الولادة أثناء اللعب لمنعهم من ابتلاع أجزاء صغيرة من الألعاب.
  • تعويد الطفل على عادات صحية جيدة كتناول الطعام الطازج المعد في المنزل مع تجنب تناول الأطعمة السريعة و الجاهزة لعدم معرفة مصادرها و مكوناتها و مدى نظافتها.
  • تعليم الطفل أهمية النظافة الشخصية و غسل الأيدي قبل تناول الطعام مع عدم إشراك آخرون في أدوات شخصية.
  • منع الطفل من تناول الأطعمة النيئة أو التي يدخل في تكوينها منتجات نيئه كالبيض النيء.
  • تسوية الطعام بشكل جيد فمن الضروري تناول الطعام المطبوخ و المغلي جيداً لقتل البكتريا و الميكروبات التي تفسد و تسمم المعدة.
  • تنظيف المنزل و إبادة الحشرات لمنع تلوثها للطعام .
  • وضع الطعام في الثلاجة مباشرة بعد تناوله مع عدم تركه على مائدة المطبخ فترة طويلة.
  • تعويد الطفل على أخذ أطعمة من المنزل يومياً لتناولها في المدرسة لمنع شراء أطعمة غير موثوقة المصدر.
  • قيام الأم بأعداد الأطعمة التي يحب الطفل تناولها خارج المنزل و إعدادها في المنزل كعمل البيتزا المنزلية.
  • أبعاد الطفل عن التعرض بالمواد الكيميائية.
  • أبعاد الأشياء الضارة عن متناول أيدي الطفل منعاً من الوصول إليها مثل المبيدات الحشرية أو مستحضرات التجميل خاصة عن متناول أيدي حديثي الولادة الذين يحاولون دائماً اكتشاف البيئة المحيطة بهم فيجربون ما يعثرون عليه في المنزل .
  • إبعاد الأدوية عن متناول أيدي الأطفال تجنباً من ابتلاعها.
  • الالتزام بجرعات الأدوية التي يتناولها الطفل دون إفراط.
يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال كيف أعرف أن طفلي تسمم ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة عن نصائح الحفاظ على صحة حديثي الولادة و الأطفال الصغار ، و شكراً للمتابعة.
المصدر
PoisoningFood PoisoningFood Poisoning in Children: What to Know

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى