متى يبان الحمل في تحليل الدم

omnia 22 ديسمبر، 2022
متى يبان الحمل في تحليل الدم

متى يبان الحمل في تحليل الدم

  • متى يبان الحمل في تحليل الدم سؤال تطرحه العديد من السيدات ، في الحقيقة هناك عدة علامات أولية تنذرك بأن هناك احتمالية حدوث حمل، فبعدها تبدأ المرأة بإجراء الفحص بالاختبار المنزلي، وبعد التأكد تتوجه للطبيب لإجراء فحص الحمل عن طريق الدم، فهو يعتبر أدق وسيلة للتأكد من وجود حمل من عدمه،
  • يقول أطباء النساء أن توقيت إجراء تحليل الحمل بالدم يتطلب أن تقوم المرأة به بعد تغيب الدورة الشهرية بحوالي أسبوع لضمان دقة النتيجة ، ولكن الفحص قبل ذلك يرتبط بنسبة عالية من الخطأ ومن المحتمل الحصول على نتيجة سلبية حتى لو كان يوجد حمل.
  • ويعود السبب إلى أن بعد تخصيب البويضة يقوم الجسم بإفراز هرمون الحمل ، حيث يبدأ يرتفع بشكل تدريجي بمعدل الضعف كل 48 ساعة أو 72 ساعة مما يتطلب الانتظار قليلاً بضعة أيام بعد موعد الدورة الشهرية الغائبة لضمان ارتفاعه بالقدر الكافي الذي يمكن جهاز فحص الحمل في المعمل من تحسس هرمون الحمل لإعطاء النتيجة الدقيقة.

متى يبان الحمل في تحليل الدم العادي

يُجرى تحليل الحمل عن طريق سحب عينة من دم الأم في المعمل، وهو من أكثر الوسائل دقة في إظهار النتائج، ويسمى اختبار hcg، فيقوم هذا الفحص على وضع عينة الدم في جهاز مخصص لذلك، بعد انقضاء من سبعة إلى عشرة أيام من تأخر الدورة الشهرية عن توقيتها، وذلك لبيان نسبة هرمون الحمل بالجسم، والحصول على نتيجة مؤكدة، يوجد نوعان من اختبار hcg:

  • تحليل نوعي: تظهر فيه نتيجة الحمل سواء بالسلب أو الإيجاب، ولكن بدون إظهار أرقام مؤشرات الحمل، فهو يعد أقل دقة عن الاختبار الرقمي.
  • تحليل رقمي: أكثر الاختبار دقة، حيث تظهر به النتائج بالأرقام، فيعرف الطبيب من خلالها تحديد بداية الحمل، ونسبة هرمون الحمل بالجسم.

هل تحليل الدم العادي للحمل يخطئ

  • بالرغم من دقة نتيجة اختبار الدم hcg بنسبة كاملة، إلا أنه من الممكن أن يُخطئ في بعض الحالات ويعطي نتائج حمل كاذبة، ولكنها نادرة الحدو  فهو يتأثر بعدة عوامل منها تناول المخدرات خاصة الماريجوانا، أو الإصابة بأورام خبيثة أو حميدة، بالإضافة إلى تناول عقاقير للخصوبة.
  • لذا ينصح قبل اللجوء لتحليل الحمل بالدم مناقشة الطبيب المختص عن العوامل التي من الممكن أن تتعارض مع النتيجة الدقيقة لتجنب حدوثها قبل فحص الدم.
  • من ناحية أخرى ينصح أن يتم فحص الحمل في معمل يملك أحدث الأجهزة الطبية في الكشف عن نتائج فجص الحمل مما يضمن دقة النتيجة .
  • يجب الإشارة أن بعض النساء التي تتناول أدوية الخصوبة التي تزيد من فرصة الحمل وتحديداً العلاجات التي تحتوي على هرمون الحمل هي الأكثر عرضة للنتائج الخاطئة لفحص الحمل ، لأن من الآثار الجانبية للدواء ارتفاع هرمون الحمل بالجسم لفترة مؤقتة وهو نفس الهرمون الذي يتم فحصه في المعمل لمعرفة يوجد حمل أو لا ، وبالتالي يظهر الفحص النتيجة الإيجابية الناتجة عن ارتفاع الهرمون وليس حمل، وهنا يمكن أن تكون النتيجة صحيحة أو خاطئة ، ومن ثم ينصح في حالة تلك الأدوية أن يتم تأكيد الحمل بفحص الموجات الفوق الصوتية برؤية الجنين داخل كيس الحمل.

إرشادات قبل إجراء فحص الحمل

  • للحصول على أدق النتائج قومي بإجراء الفحص بعد مرور عشرة أيام من عدم نزول الدورة الشهرية بميعادها لزيادة هرمون الحمل بالجسم لضمان دقة النتيجة.
  • معرفة آخر موعد تم فيه الجماع بدون استخدام موانع الحمل.
  • تجنب تناول العقاقير التي تؤثر على الخصوبة، وتوقف الكحوليات والتدخين.

تحليل الحمل بالدم قبل موعد الدورة

  • عندما تشك الأم بوجود حمل بعد الشعور ببعض العلامات التي من أهمها ملاحظة نزول دماء بعد انغراس البويضة بالرحم أو الشعور باضطرابات في حركات الأمعاء تفكر في إجراء تحليل الحمل لتأكيد حدوث حمل أو نفيه قبل موعد الدورة.
  • ولكن يحذر الأطباء من ذلك لأن التوقيت المبكر يؤدي لنتائج خاطئة بفعل عدم ارتفاع هرمون الحمل ، لذا للحصول على نتائج مؤكدة يجب الانتظار بعد تأخير التوقيت المحدد للدورة الشهرية من كل شهر، من سبعة إلى عشرة أيام.

علامات تؤكد وجود حمل

يحدث الحمل نتيجة التقاء ثنائي مكون من البويضة الناضجة للمرأة مع حيوانات منوية للرجل، فبعدها تنغرس البويضة الملقحة في جدار الرحم وينتج الجسم هرمون الحمل، وهو ما تعتمد عليه اختبارات الحمل المستخدمة، سواء كان عن طريق البول أو الدم  لمعرفة حدوث الحمل أو عدم حدوثه.

حيث هناك بعض الأعراض التي تستدل منها المرأة على حدوث الحمل وبناءً عليه تشك في تخصيب البويضة بعد العلاقة الجنسية ، وعليها تأكيده بواسطة اللجوء لأحد تحاليل الحمل ، ويفضل الدم لكونه هو الأكثر دقة في النتائج ، وسوف نتعرف على أبرز العلامات التي تؤكد الحمل وتستدعي اللجوء لتحليل الحمل.

  • غياب الدورة الشهرية وعدم نزولها في موعدها الثابت ، ولكن قد لا تكون علامة أكيدة على الحمل حين تعاني المرأة من الدورة الغير منتظمة بشكل متكرر.
  • نزول نزيف الانغراس ويتسم بأنه خفيف ينزل من ساعات قليلة إلى 48 ساعة على الأكثر يصاحبه تقلصات خفيفة ، ويكون علامة على تعشيش الجنين بجدار الرحم.
  • الشعور بألم الثدي مع تورمه وانتفاخه وحساسيته ، بالإضافة لتغير لون الحلمة للون الداكن.
  • التقلبات في الحالة النفسية والمزاجية.
  • تغييرات في الشهية سواء بالفقدان أو كثرة الاشتهاء ، بالإضافة إلى الميل لتناول أنواع معينة من الأكل مقابل النفور من غيرها.
  • كثرة التبول والرغبة المتكررة في إفراغ المثانة.
  • الشعور بالميل للغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بالتعب والخمول والكسل والرغبة في النوم .
  • المعاناة من الصداع وألم الرأس ، بالإضافة الدوخة أو الدوار ، ومن المحتمل حدوث إغماء.

وسائل اختبارات الحمل الأخرى

  • هناك اختبارات أخرى يتم التعرف من خلالها عن وجود حمل مثل اختبار الحمل المنزلي، وذلك عن طريق وضع عينة من البول على الجهاز مع الانتظار قليلاً، فإذا كانت النتيجة إيجابية، فتظهر علامة الحمل باللون الأحمر الفاتح في البداية، ثم تظهر بعد ذلك بوضوح.
  • يمكن استخدام جهاز الموجات فوق الصوتية، ولكن ذلك بعد مرور عدة أسابيع تصل إلى الشهر الخامس، للتأكد من وجود حمل من خلال رؤية الجنين داخل كيس الحمل ، كما  يمكنك الاستماع إلى نبضات الجنين أثناء الكشف لكنه يظهر في الأسبوع السابع من الحمل ويدل على سلامة الجنين.

أسئلة شائعة

هل يبان الحمل قبل الدورة بعشر أيام بتحليل الدم؟

لا يبان الحمل قبل الدورة حين اللجوء لتحليل الحمل بالدم لأن هرمون الحمل يكون منخفض ومن الصعب تحسسه لإعطاء النتيجة الدقيقة ، لذا ينصح بإجراء تحليل الحمل بالدم بعد غياب الدورة بسبعة أيام على الأقل.

هل يمكن ان اكون حامل رغم تحليل الدم سالب؟

يمكن أن تكون المرأة حامل رغم تحليل الدم السالب حين تجري الفحص في توقيت مبكر قبل ارتفاع هرمون الحمل ، فلا ينصح بإجرائه قبل أسبوع من تغيب الدورة.

هل الحمل الضعيف لا يظهر في تحليل الدم؟

يمكن أن يظهر الحمل الضعيف في تحليل الحمل من النوع الرقمي حين تشير الأرقام إلى ارتفاع هرمون الحمل كدليل على الحمل ولكن تكون نسبته أقل من المستوى الطبيعي وفقاً لتاريخ الحمل ، وهنا على المرأة الحامل المتابعة مع طبيب النساء لتثبت الحمل وتجنب مخاطر الإجهاض.