متى يظهر الم الثدي في الحمل

متى يظهر الم الثدي في الحمل ؟ يعد ألم الثدي واحدة من أهم علامات الحمل الأولية والتي قد تستمر حتى نهاية الحمل، حيث يحدث احتقان بالثدي وزيادة حجمه تؤدي إلى تحسسه والشعور بوخز في الثدي، ولكن لا يعد علامة أكيدة على الحمل حيث أنه أيضا يحدث لبعض النساء بمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية، ولكن ما فرق بينهما؟ وما أهم أسباب الإحساس بألم في الثدي ببداية الحمل؟ وكيف يمكنك التخلص منه أو تخفيف الألم؟ سنتعرف سويا على كل تلك الأمور من خلال هذا المقال عبر موقع أنا مامي.

متى يظهر الم الثدي في الحمل

عادة ما يبدأ ألم الثدي في الأسبوع الأول أو الثاني من الحمل حتى قبل التأكد من خبر الحمل، ويحدث ذلك نتيجة ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون في بداية الحمل، بالإضافة إلى أن الثدي منذ اللحظة الأولى في الحمل يبدأ بالاستعداد لمرحلة الرضاعة الطبيعية فتحدث به بعض التغيرات كتشكل بعض الطبقات الجديدة والمكونة من الدهون وهي التي تتسبب في زيادة حجمه أيضا، كما أن القنوات الخاصة بالحليب تبدأ بالتمدد والتوسع مسببة تحسس الثدي وخاصة الحلمة ويكون عرضة للأم بمجرد لمسه، وينتج ذلك عن تمدد الحلمة أيضا وكبر حجمها استعدادا لمرحلة الرضاعة الطبيعية.

غالبا ما تختلط تلك الأعراض على النساء أيضا لأنها تسبق الدورة الشهرية مباشرة، فلا تكون علامة أكيدة على الحمل، ولكن يمكنك التفرقة بين آلام الثدي بسبب الحمل أو الدورة الشهرية حيث يرافق الحمل عدة أعراض أخرى كالغثيان، القيء، الوحام، والشعور بالتعب، وبالتأكيد أهم تلك الأعراض هو تأخر الدورة الشهرية، وفي التالي نتعرف على ماهية آلام الثدي فيما قبل الدورة الشهرية لتوضيح الفرق بينهما أكثر.

متى يبدا الم الثدي قبل الدوره

ظاهرة الشعور بآلام الثدي قبل الدورة الشهرية تعد ظاهرة منتشرة بين النساء وهي أحد أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية PMS ويحدث في تلك المتلازمة أن المرأة تشعر ببعض الأعراض المزعجة كالتقلبات المزاجية، آلام البطن، وآلام الثدي، حيث تزداد حساسية الثدي ويسبب الألم بمجرد لمسه ويحدث ذلك غالبا من 14-7 أيام قبل بداية الدورة الشهرية، ويزداد الألم تدريجيا باقتراب موعد الدورة الشهرية ولكن تختلف حدته من امرأة لأخرى.

ويمكنك التعرف عليه من خلال تحسس الثدي فستشرعين بكثافة أنسجة الثدي بالإضافة إلى الشعور بوجود  بعض التكتلات، كما ستشعرين بامتلائه مع وجود وخز خفيف، ولكن تبدأ كل تلك الأعراض بالاختفاء مع بداية الدورة الشهرية وقلة مستويات البروجسترون بالجسم.

متى يختفي الم الثدي اثناء الحمل

يعد ألم الثدي أثناء الحمل من الأمور الشائعة التي تشعر بها معظم السيدات الحوامل خاصة منذ بداية الحمل، ولكن إلى متى تستمر آلام الثدي في الحمل ومتى تتخلص منه الحامل نهائيا، ولأنه من الأعراض المزعجة للغاية التي تستمر مع الحامل خلال الثلاثة أشهر الأولى من الحمل فيرجح أن ألم الثدي يختفي مع بداية الثلث الثاني من الحمل.

يشير العديد من الأطباء أن عادة ما تنتظم مستويات هرموني البروجسترون والاستروجين مع بلوغ الثلث الثاني من الحمل، ويعتاد عليها الجسم أيضا وهذا يعني اختفاء ألم الثدي تماما بجانب بقية الأعراض المزعجة المرافقة للحمل، ولكن هذا لا ينطبق على جميع النساء فحوالي 48% من النساء حول العالم يعانين من آلام الثدي وتحسسه حتى الثلث الأخير من الحمل.

كيفية الحد من ألم الثدي

في نهاية مقالنا اليوم نقدم لك بعض النصائح التي من شأنها أن تساعدك في تخفيف آلام الثديين أثناء الحمل:

  • يمكنك تغيير حمالات الصدر ذات السلك بحمالات الصدر الرياضية ذات الشريط العريض فهي تكون توفر لك راحة أكبر، بالإضافة إلى أن حمالات الصدر الأخرى قد لا تناسب الازدياد المستمر بحجم الثديين.
  • ويمكنك ارتداء الحاملات الصدرية القطنية المخصصة للنوم أثناء الليل لتوفر لك الراحة وتستطيعين النوم بشكل أكبر.
  • قد يساعد تدليك الثدي برفق يوميا عند الشعور بالألم على تخفيف الألم.
  • يمكنك اللجوء إلى عمل كمادات باردة للثديين باستخدام بعض أكياس الثلج، أو أخذ حمام بارد.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا