أسباب عدم التبويض

تعرف الإباضة بأنها خروج بويضة ناضجة من المبيض واستعدادها للالتقاء بالحيوان المنوي للتخصيب مما يؤدي إلى الحمل ، حيث يؤكد أطباء النساء و الخصوبة أن أبرز أسباب العقم وصعوبة الحمل عند السيدات ضعف الإباضة أو غياب التبويض ، عبر أنا مامي نتعرف بالتفصيل على أسباب عدم التبويض و أفضل طرق علاجية لتنشيط التبويض ، فتابعونا.

أسباب عدم التبويض

أشارت دراسة علمية أن 40 % من حالات العقم وتأخر الحمل بسبب مشاكل في الأباضة ، وسوف نقدم أسباب عدم التبويض وفقاً لآراء أطباء النساء و الخصوبة :

  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض.
  • ارتفاع نسبة هرمون الحليب أو هرمون البرولاكتين.
  • الإصابة بفشل المبايض المبكر.
  • ارتفاع الوزن ( السمنة ) أو انخفاض الوزن (النحافة).
  • دخول السيدات مع تقدم السن في مرحلة ما قبل انقطاع فترة الطمث.

أسباب عدم خروج البويضة من المبيض

يطلق على عدم خروج البويضة من المبيض ( انعدام التبويض ) ، وهذه المشكلة لها العديد من الأسباب التي نقدمها في بعض النقاط :

مقالات ذات صلة

مشكلة في الغدة الدرقية

  • يقول الأطباء أن الغدة الدرقية مسئولة عن إفراز هرمونات تتحكم في الدورة الشهرية و الإباضة
  • وبالتالي أن فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمول الغدة الدرقية له تأثير سلبي على مواعيد الدورة الشهرية، الأمر الذي يؤثر سلبياً على الإباضة ويجعلها غير منتظمة.

الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية

  • بالرغم من فائدة الرياضة للتمتع بصحة جيدة إلا أن يجب ممارستها باعتدال وتوازن.
  • يؤدي الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية إلى ضعف التبويض أو انعدام التبويض.
  • كما أن الإفراط في ممارسة الأنشطة يؤدي إلى انخفاض سريع في الوزن مع أتباع حمية غذائية قليلة السعرات الحرارية ، الأمر الذي يؤثر سلبياً على الإباضة خاصة أن تغييرات الوزن السريعة من أسباب مشاكل التبويض.

الحالة النفسية

  • تلعب الحالة النفسية دور كبير في إباضة المرأة.
  • ينجم عن التوتر النفسي و الضغط العصبي الذي تفرضه علينا مشاكل الحياة اليومية تأثيرات سلبية على التبويض.
  • ينصح بالحفاظ على الحالة النفسية من خلال ممارسة التمارين الرياضية باعتدال خاصة تمارين التأمل و اليوجا و التنفس التي تعمل على توازن الحالة النفسية.

أدوية طبية تضعف التبويض

يقول الأطباء أن هناك بعض العلاجات الطبية التي تمنع التبويض وتؤثر سلبياً على الإباضة و الدورات الشهرية ، وسوف نقدم أبرز 3 أنواع من الأدوية التي تضعف التبويض :

 وسائل تحديد النسل

  • مثل حبوب منع الحمل ، أبر منع الحمل ، لاصقات منع الحمل ، الحلقة المهبلية لمنع الحمل.
  • حيث تعمل هذه الأدوية على تحديد النسل من خلال إفراز هرمونات تؤثر سلبياً على وظيفة المبيض لمنع إطلاق بويضة مما يمنع الحمل.
  • يقول أطباء النساء أن علاجات تحديد النسل التي تحتوي على هرمون البروجسترون فقط أفضل من علاجات تحديد النسل التي تحتوي على هرمون البروجسترون والاستروجين معاً .
  • حيث أن وسائل منع الحمل الأحادية الهرمونات تأثيرها على الأباضة و التبويض أقل.

العلاج الكيميائي و الإشعاعي

  • يؤدي العلاج الكيميائي و الإشعاعي إلى تلف في وظيفة المبايض .
  • مما يؤثر سلبياً على التبويض.

أدوية الصرع

  • تؤثر أدوية الصرع سلبياً على مواعيد الدورة الشهرية و الإباضة .
  • كما تكون سبباً في حدوث تشوهات خلقية للأجنة عند التخطيط للحمل.

أعراض ضعف و انعدام التبويض

  • هناك بعض العلامات الواضحة التي يمكن من خلالها الاستدلال على مشكلة في التبويض .
  • أبرزها مشاكل الدورة الشهرية التي تعد العلامة الأكثر وضوحاً لضعف الأباضة أو انعدامها.
  • حيث تعاني السيدة من عدم انتظام الدورة الشهرية .
  • في حين أن بعض النساء لا تحصل على دورات شهرية على الإطلاق.
  • يقول الأطباء أن الفترة الزمنية بين دورتين شهرين من المؤشرات للدلالة على مشكلة في التبويض.
  • بمعنى أن الدورة الشهرية التي تأتي قبل 21 يوم أو بعد 36 يوم بشكل متكرر يكون مؤشر لمشكلة في التبويض.

تشخيص عدم التبويض

  • لتشخيص ضعف التبويض يجب المتابعة مع طبيب متخصص في أمراض النساء الذي يقوم بإجراء فحوصات على المبايض.
  • كما يتحدث مع المريضة عن مواعيد الدورة الشهرية ( منتظمة أو غير منتظمة) ، وكمية النزيف .
  • يسأل الطبيب السيدة عن إذا كانت تشعر بأعراض غريبة مثل ألم أثناء الجماع أو زيادة في شعيرات الوجه أو زيادة الوزن لأسباب غير مبررة.
  • بعد الفحص ، يتمكن الطبيب من تشخيص وتقييم الحالة الصحية مما يساعد على معرفة سبب عدم التبويض وعلاجه.

خيارات علاج عدم التبويض

  • وفقاً لسبب ضعف التبويض يقوم طبيب النساء بتحديد خطة العلاج.
  • إذا كانت السيدة مصابة بحالة مرضية مثل متلازمة تكيس المبايض يقترح الطبيب علاجات طبية دوائية لتنظيم الخلل الهرموني المسبب في تكيس المبايض الذي يكون سببه الرئيسي ارتفاع هرمونات الذكورة مع انخفاض هرمونات الأنوثة ، مع خلل في هرمون الانسولين.
  • إذا كانت السيدة مصابة بحالة مرضية مثل مشكلة في الغدة الدرقية يطلب منها المتابعة مع طبيب متخصص في أمراض الغدد الصماء لوصف علاج طبي لتنظيم هرمونات الغدة ، الأمر الذي يترتب عليه استعادة الإباضة .
  • أحياناً لا يكون هناك سبب مرضي لضعف التبويض ، وفي هذه الحالة يقترح الطبيب تغيير و تعديل نمط الحياة مثل أتباع نظام غذائي للحصول على وزن مثالي ، إدارة التوتر ، تقليل كمية الأنشطة الرياضية.
  • في جميع الأجوال ، يلجأ الأطباء إلى علاجات هرمونية تعمل على تنظيم الدورة الشهرية وتنظيم الإباضة و استعادتها مرة أخرى.

تجربتي مع ضعف التبويض

  • تجربتي مع تنشيط التبويض ، تحتاج السيدات التي تعاني من ضعف التبويض إلى التعرف على خبرات الأخريات لتنشيط التبويض .
  • من خلال التعرف على تجارب ضعف التبويض ، تم التوصل إلى أن ضعف التبويض أبرز المشاكل التي تواجه السيدات المتزوجات وتمنعهن عن الحمل أو الإنجاب.
  • تقول السيدات أن ضعف التبويض من أفضل طرق علاجه أدوية الخصوبة التي تحتوي على هرمونات لتنشيط المبايض وتحفيزها على العمل لإطلاق بويضة أو أكثر.
  • تعمل هذه الأدوية على انتظام الدورة الشهرية ، كما تساعد على الحمل في حالات العقم بسبب ضعف التبويض.
  • من تجارب السيدات تم التوصل إلى أن أفضل علاجات الخصوبة علاج الكلوميد ، بل أن بعض السيدات تمكنت بواسطته من الحمل ، وأخريات حملت في توائم .
  • لمعرفة المزيد عن دواء الكلوميد لتنشيط المبايض يمكنكم متابعة أو قراءة مقال كيف اعرف أن التبويض ممتاز بعد الكلوميد

فيديو مؤشرات التبويض الجيد

بمجرد البدء في العلاج يبدأ المبيض في القيام بوظيفته بشكل جيد في إطلاق البويضة ، خلال فترة الإباضة هناك العديد من العلامات والأعراض التي تشير إلى أن التبويض جيد ، وأن العلاج استجاب لاستعادة الإباضة ، وفي هذا الإطار نقدم لكم فيديو (ما هي أسباب ألم التبويض .. تشخيص الآلام الإباضة وعلامات التبويض الممتاز والضعيف)

ملحوظة هامة :
  • على الفتاة البالغة أو الزوجة في سن الحمل و الإنجاب عدم إهمال عدم انتظام الدورة الشهرية و الإسراع إلى دكتورة نسائية لمعرفة الأسباب وعلاجها.
  • لأن الدورات الشهرية الغير منتظمة علامة على مشكلة في التبويض لها الكثير من المضاعفات و المخاطر منها الخلل الهرموني الذي يسبب أمراض نسائية مع المعاناة من صعوبات الحمل أو الإصابة بالعقم في المستقبل.
يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال أسباب عدم التبويض ، وفي ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد ونال أعجابكم ، و انتظرونا غداً في مقالات جديدة لتجارب تنشيط التبويض الناجحة لتسريع الحمل و الإنجاب ، مع الشكر للمتابعة.
المصدر
Anovulation and Ovulatory DysfunctionThe most common reasons you are not ovulatingAnovulation: All you need to know

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى