اسباب عملية ربط عنق الرحم واهم اضرارها

عملية ربط عنق الرحم أو غرزة عنق الرحم هي عملية جراحية يتم عملها لعلاج ارتخاءات الرحم والتي تتسبب بالإجهاض أو الولادة المبكرة، ويتم ذلك عن طريق إحاطة عنق الرحم بخيط خاص بالعملية وشده حول عنق الرحم لغلقه، وفي أغلب الأوقات يتم عملها مع نهاية الثلث الأول من الحمل أي ما بين الأسبوع الثاني عشر والأسبوع الرابع عشر من الحمل، ومن خلال مقال اليوم سنتعرف على كل المعلومات الخاصة بعملية ربط عنق الرحم عبر موقع أنا مامي، فتابعونا.

أسباب إجراء جراحة ربط عنق الرحم

  • التعرض للإجهاض مرتين متتاليتين أو أكثر، حيث تعمل غرزة عنق الرحم على تقليل نسبة الإجهاض.
  • خطر التعرض للولادة المبكرة بسبب انتفاخ عنق الرحم أو ارتخاءه، فتكون غرزة عنق الرحم ضرورية بتلك الحالة.
  • الإصابة بالتهابات بعنق الرحم أو المهبل، والتي تزيد خلال فترات الحمل.
  • تعاني بعض النساء من ارتخاء بعنق الرحم والذي يكون بسبب عيب خلقي أو التعرض لولادات صعبة بالسابق.
  • يمكن عمل العملية في حالة الحمل بتوائم للاحتياط والوقاية من خطر الإجهاض أو الولادة المبكرة.

أنواع عملية ربط عنق الرحم

  • غرزة ماكدونالدز “Mc-DONALDS

هي النوع الأكثر استخداما، ويربط بها الخيط حول عنق الرحم في نهاية الثلث الأول من الحمل.

  • غرزة شيرودكار SHIRODCAR

يتميز هذا النوع بأنه أكثر صعوبة وأقل استخداما من النوع السابق حيث يتم فيها ربط عنق الرحم عن طريق الجدران الداخلية له، ويلزم بعدها أن تكون الولادة قيصرية لأنها دائمة ولا يمكن فك ربطة عنق الرحم.

  • غرزة البطن

هي أقلهم شهرة واستخداما وتستخدم في حالات نادرة جدا هما: فشل النوعين السابقين، قصر عنق الرحم وصعوبة الوصول إليه.

يجب عملها قبل حدوث الحمل، حيث يتم الوصول إلى عنق الرحم من أعلى عن طريق البطن، والولادة بعدها تكون قيصرية.

إجراءات ما قبل عملية ربط عن الرحم

  • عمل أشعة بالموجات فوق الصوتية للرحم، للاطمئنان على صحة الحمل والجنين.
  • عمل مسحة عنق الرحم أو فحص عينة من السائل الأمينوسي، للكشف عن ما إذا كان يوجد عدوى أو لا.
  • إذا تم اكتشاف وجود عدوى فيجب علاجها عن طريق المضادات الحيوية التي يصفها الطبيب قبل إجراء العملية.

اضرار عملية ربط عنق الرحم

تسبب عملية ربط عنق الرحم ببعض المضاعفات بعد الانتهاء منها، وتختلف الأعراض من حالة لأخرى  وهي:

  • عجز عنق الرحم عن التمدد بشكل طبيعي أثناء الولادة الطبيعية والاضطرار إلى اللجوء للولادة القيصرية.
  • إمكانية الإصابة بعدوى بعنق الرحم.
  • نزيف مهبلي.
  • نزول ماء الجنين.
  • الإصابة بالتهاب السائل الأمينوسي.
  • تمزق عنق الرحم في حال حدوث المخاض قبل إزالة ربطة عنق الرحم.
  • بعض المضاعفات الخاصة بالتخدير مثل التقيؤ والغثيان.
  • حدوث ولادة مبكرة.
  • التعرض للإجهاض.

نصائح ما بعد عملية ربط عنق الرحم

  • يقوم الطبيب بإجراء فحص بأشعة الموجات فوق الصوتية للاطمئنان على سلامة الجنين بعد العملية.
  • قد ينصح الطبيب بالبقاء في المستشفى للتأكد من عدم حدوث أي مضاعفات.
  • اتباع الأدوية الموصوفة بعد العملية لتجنب الإصابة بعدوى أو التعرض لولادة مبكرة.
  • الراحة التامة لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام والابتعاد عن ممارسة الأنشطة البدنية القوية.
  • ينصح الأطباء بتجنب ممارسة الجماع قبل وبعد العملية بأسبوع.
  • يتم إزالة الخيط في الأسبوع الـ 37 من الحمل للسماح بنزول ماء الجنين والبدء في المخاض.

في نهاية مقال اليوم ننصح باستشارة الطبيب في حال شعرت بأي من مضاعفات العملية، ويجب المتابعة بشكل أسبوعي مع الطبيب المختص للتأكد من سلامة العملية.

المراجع

1

2

3

قد يعجبك ايضا