اسباب الاكتئاب خلال فترة الحمل وعلاجه مجرب

ما هي أسباب الاكتئاب خلال فترة الحمل ؟ يعد الاكتئاب خلال فترة الحمل من الأمور الشائعة التي تحدث للكثيرين من السيدات لأسباب مختلفة، من بينها أحداث الحياة المجهدة، التعب والقلق والتوتر، تغيير الهرمونات، كذلك هناك بعض السيدات يكن أكثر عرضة للإصابة باكتئاب الحمل إذا كان في العائلة تاريخ من الاكتئاب و المشاكل النفسية الأخرى، لكن ما هو تأثير الاكتئاب على سير الحمل وكيفية التخلص منه هذا هو ما سوف نتعرف عليه بالتفصيل من خلال هذا المقال مع موقع أنا مامي.

الاكتئاب خلال فترة الحمل

اسباب الاكتئاب خلال فترة الحمل

يوجد الكثير من الأسباب و العوامل التي قد تسهم أو تسبب الاكتئاب أثناء الحمل منها ما يلي:

  • الوضع المادي للأسرة الأمر الذي يؤدي للضغط الشديد على السيدة وعلى نفسيتها خاصة إذا كان هناك أطفال آخرين.
  • أعراض الحمل المتعبة من الممكن أن تؤثر أيضا على الصحة النفسية، بالإضافة إلى التغيرات الهرمونية.
  • الخوف من المسؤولية الجديدة خاصة إذا كانت السيدة مامي لأول مرة.
  • التغييرات في العلاقات مع شريك الحياة، أو عدم الثقة بالنفس.
  • القلق إذا كان لديك أطفال بالفعل حول كيفية تأثرهم بالطفل الجديد.
  • حدوث مضاعفات في الحمل السابق أو الولادة، ويعد هذا الأمر من الأسباب الهامة وراء اكتئاب الحمل.
  • العقم السابق أو الإجهاض، فمن الطبيعي أن تكون السيدة قلقة بشأن الحمل إذا وجدت صعوبة في الحمل السابق، أو كانت قد تعرضت إلى تجربة الإجهاض من قبل.

ما هي اعراض اكتئاب الحمل ؟

تختلف أعراض الإصابة باكتئاب الحمل ما بين كل سيدة وأخرى ولا يوجد أعراض ثابتة تدل على الإصابة بالاكتئاب ولكن إذا كنت تشعرين بأي من الأعراض الآتية فيجب عليك استشارة الطبيب من أجل التأكد:

  • الشعور الدائم بالحزن، والعزلة أو اليأس.
  • عدم الاهتمام أو المتعة في فعل أي شيء.
  • صعوبة في النوم، والاستيقاظ في الليل أو النوم أكثر من اللازم.
  • الشعور بالتعب أو القليل من الطاقة.
  • الإفراط في تناول الطعام أو فقدان الشهية.
  • انخفاض تقدير الذات، أو مشاعر الذنب أو الفشل.
  • صعوبة في التركيز.
  • التحرك والتحدث ببطء شديد.
  • أفكار الانتحار أو إيذاء النفس.

التعب والتغيرات في أنماط النوم والأكل، هي آثار جانبية طبيعية للحمل، ولكن استمرت هذه الأعراض لأسابيع أو أشهر، وبدأت في التداخل في الحياة اليومية، فقد تكون الحامل مصابة بالاكتئاب، ويجب استشارة الطبيب في أقرب وقت.

علاج الاكتئاب خلال فترة الحمل

هناك نوعان رئيسيان من العلاج المتاح وهما:

العلاجات النفسية والأدوية، وتختلف نوعية العلاج حسب الحالة التي تعاني منها السيدة وحسب الأعراض التي تمر بها خلال فترة الحمل.

عادة ما يكون العلاج النفسي الذي ينصح به الطبيب هو العلاج السلوكي المعرفي (CBT) وذلك من خلال تدعيم الحامل والحديث معها وإعطائها بعض النصائح حول فترة الحمل.

أما إذا كان الاكتئاب خفيفا، قد يقدم لك الطبيب منشورات أو كتب من أجل المساعدة في علاج الاكتئاب، أما إذا لم تشعري بتحسن، أو يمكنك اللجوء إلى أخصائي نفسي واللجوء إلى جلسات تدعيم.

الأدوية (مضادات الاكتئاب) إذا لم تأتي المساعدة النفسية بنتائج أو كان الاكتئاب شديدا، فقد يوصي الطبيب بمجموعة من الأدوية مع العلاج النفسي، مثل استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب.

لكن لا يجب عليك تناول أي من الأدوية المضادة للاكتئاب خلال فترة الحمل دون استشارة الطبيب المختص حيث أنها قد تكون غير أمنة على الحمل نهائيًا.

نصائح بدون أدوية نصائح لتخفيف اكتئاب الحمل

  • يجب عليك مشاركة المشاعر مشاركة مخاوفك ومشاعرك مع الزوج والأصدقاء، والعائلة فهذا يخفف عليك الأمر.
  • التحدث إلى النساء الحوامل الآخرين الذين يعرفون بالضبط ما تمرين به.
  • تخصيص وقت للاسترخاء من الإجهاد والتعب يساعد في التحسين، لذا تأكدي من الحصول على قسط كافي من الراحة والاسترخاء أثناء الحمل.
  • الحرص على تناول الطعام الصحي المتوازن.
  • احرصي على الحصول على قسط كافي من النوم.
  • ممارسة التمارين الرياضية ممارسة التمارين الرياضية المناسبة للحمل على وجه الخصوص أمر هام بالنسبة للأم وللطفل.
  • ابتعدي عن القلق والتوتر.
  • يجب عليك تجنب الأفكار السلبية مع الحرص على القراءة فهي وسيلة فعالة للقضاء على الاكتئاب.

المراجع

1

2

قد يعجبك ايضا