مراحل الحمل

تجربتي في علاج الوحم

يعتبر الوحم من أعراض الحمل التي تشعر بها النساء بالاشتهاء المتزايد إلى تناول أنواع معينة من الطعام  ، يأتي صعوبة الأمر أحياناً في اشتهاء أطعمة في غير موسمها كاشتهاء المانجو في فصل الشتاء ، وبالرغم من أمكانية الحصول على فواكه في غير موسمها في الوقت الحالي بسبب بيعها في بعض الأسواق التجارية الكبيرة أو بيعها كمنتجات مجففة محفظة في عبوة مغلقة إلا أن بعض النساء ترغب في التحكم في الوحم أثناء الحمل خاصة الحوامل اللاتي تعانين من هذه المشكلة بكثرة ، ومن الجيد التعرف على تجارب الحوامل في هذه المشكلة ، لذلك نسلط الضوء عبر أنا مامي على تجربتي في علاج الوحم ، فتابعونا.

تجربتي في علاج الوحم

في البداية يجب الإشارة إلى نقطة هامة أن بعض النساء ترفض السيطرة على الوحام خوفاً من ولادة طفل أو طفلة بوحمة ، حيث يعتقد الكثير من اشتهاء الزوجة إلى طعام وعدم الحصول عليه ينجم عنه ولادة طفل بوحمة ، بسؤال الأطباء أكدوا عدم صحة هذا الأمر ، بل أن الوحمات أمر متعلق بحالات صحية دقيقة للغاية كمشكلة في بروتين المشيمة .

  • تتعدد حكايات وقصص النساء الحوامل مع الوحام ، حيث قالت أحد الزوجات أنها عانت أثناء الحمل من زيادة مبالغة في تناول الطعام ما بين السكريات والمخللات والدهون ، الأمر الذي نتج عنه زيادة في الوزن مبالغة ، وكلما كانت تحاول التغلب على الوحام تفشل بسبب شهيتها المبالغة ورفض زوجها سيطرتها على الوحم خوفاً من ولادة طفل بوحمة مما جعله يشتري لها ما تشتهه إليه.
  • أشارت زوجة أنها كانت تميل دائماً أثناء الحمل إلى الفواكه والخضروات فقط ولم تحاول السيطرة على الوحام لأن هذه الأطعمة صحية للجنين ولا تحتوي على دهون ولا تزيد الوزن بل أن الأطباء ينصحون بتناولها أثناء الحمل دائماً.
  • أشارت أحد النساء أنها كانت تتوحم بشدة على السكريات مما جعلها تزيد في الوزن بسرعة ، وقامت بزيارة الطبيب حتى يساعدها على التحكم في هذا الأمر ونصحها بتناول الفواكه الطبيعية التي تحتوي على نسبة من السكريات إلى جانب تناول اللبن الذي يتكون من نسبة من السكريات من أجل تنظيم نسبة سكر الدم في الجسم ومنح الجسم عناصر صحية تحتوي على سكريات مما يقلل من الرغبة في تناول السكريات ، مؤكدة أنها رغبتها في السكريات قلت كثيراً.
  • سردت أخرى أنها كانت تعاني من الرغبة في تناول أطعمة معينة مع استنشاق رائحتها مثل الوحام على المانجو مع استنشاق رائحة المانجو ، ولكنها لا يستطيع التغلب على الوحام.

نصائح تقلل من وحام الحمل

  • ينصح بتناول وجبة صغيرة صحية من الطعام كل ساعتين أو ثلاث ساعات لمنع الشعور بالجوع مما يؤدي إلى التقليل من اشتهاء الأطعمة و منع الإفراط في تناول الطعام.
  • تجنب الامتناع عن الطعام فترات زمنية طويلة.
  • تناول أطعمة متكاملة العناصر والمعادن والفيتامينات.
  • تناول أطعمة قليلة السعرات الحرارية كاستبدال الحليب الكامل الدسم بالحليب الخالي والمنزوع من الدسم.
  • تجنب تناول الأطعمة الغير صحية أو التي تحتوي على مكونات تضر الجنين حتى لو تم التوحم عليها كالطعام النيء أو التوحم على غرائب كالصابون أو الطين.
  • استشارة طبيب تغذية لوصف نظام غذائي متكامل القيم الغذائية خاصة أن ذكرت دراسة علمية إلى ارتباط الوحام لأنواع من الأطعمة إلى نقص بعض العناصر والفيتامينات في الجسم ، على سبيل المثال نقص فيتامين دال يؤدي إلى التوحم على أطعمة لفيتامين دال.

أسباب اشتهاء الحامل إلى أنواع معينة من الأطعمة

  • حتى الآن لم يتم التوصل إلى السبب الحقيقي وراء الوحام والاشتهاء المتزايد إلى تناول أطعمة معينة.
  • ولكن أطباء النساء يؤكدون على أن الوحام من أهم أعراض الحمل الآمنة التي يرجع سبب إلى التغييرات الهرمونية التي ترتفع أثناء فترة الحمل وتكوين الجنين.
  • كما أن بعض الأحيان يكون سببها احتياج الزوجة إلى تناول طعام بسبب تطور الجنين ونموه.

في أي وقت من الحمل تشعر النساء بالوحام

  • يبدأ الوحام في المراحل الأولى من الحمل كأواخر الشهر الأول أو في الشهر الثاني.
  • بمجرد التصاق البويضة المخصبة في جدار الرحم يفرز الجسم المزيد من الهرمونات المدعمة للجنين ، وهذا يؤدي إلى الوحام كنتيجة للتغيرات الهرمونية.
  • يستمر الوحام إلى المرحلة أو الفترة الثانية من الحمل .
  • مع دخول الحمل المرحلة الأخيرة يمكن الشعور بقلة في الاشتهاء إلى الوحام.
  • ولا يتم تحديد السبب لقلة الوحام في نهاية الحمل.
  • ولكن يمكن أن يكون سببه اقتراب الجنين من اكتمال النمو أو تأقلم الحامل على التغييرات الهرمونية.

أطعمة أكثر أقبال عليها في وحام الحمل

  • حاولت العديد من الدراسات العلمية البحث عن الأطعمة الأكثر أقبالاً بين النساء الحوامل .
  • أظهرت النتائج إلى أقبال النساء خلال فترة الوحام بشكل خاص على الأطعمة السكرية والحلويات والشيكولاته و الكربوهيدرات و النشويات و الوجبات السريعة والجاهزة فضلاً عن الأطعمة الغنية بالدهون.
  • في محاولة إلى معرفة الطعام الأكثر اشتهاء أثناء الحمل قامت دراسة بعمل استطلاع رأي بين فئات من النساء الحوامل توصلت النتائج إلى زيادة الأقبال على الحلويات خاصة الأيس كريم والحلويات والشيكولاته.
  • فضلاً عن منتجات الألبان و البيتزا والفواكه والخضروات.

متى يكون وحام الحامل مضر و يحتاج مراجعة الطبيب

  • بالرغم من أن الوحام من أعراض الحمل إلا أنه في بعض الأحيان يكون خطير ومهدد للحمل وصحة الجنين مما يستدعي استشارة الطبيب.
  • أن الوحام على تناول الأطعمة أمر آمن على الجنين والحامل.
  • في حين أن من الخطير الوحام على مواد غير غذائية وضارة مثل الرغبة في تناول الصابون أو الطين أو الكحوليات أو المخدرات أو التدخين.
  • قد يكون من الصعب لدى بعض النساء الحوامل تفهم الأمر أو استيعاب فكرة الوحام على هذه المنتجات و المواد الغريبة ، ولكن في الحقيقة أن الاشتهاء إلى هذه المواد حقيقة تحدث لدى بعض الحوامل وليس خرافة.

لماذا لا ينبغي للمرأة الحامل أن تستسلم للرغبة الشديدة في تناول الطعام

  • بالرغم من أنها مشكلة شائعة تعاني منها أغلب أو جميع الحوامل إلا أنها تضر أكثر من النفع في حالة الاستلام لرغبة الوحام وتناول الأطعمة.
  • يرجع السبب إلى أن الاستسلام لتناول الطعام يؤدي إلى الزيادة السريعة والمفرطة في الوزن خاصة مع الاشتهاء إلى أطعمة غنية بالدهون أو السكريات أو السعرات الحرارية العالية والمرتفعة.
  • لقد أشارت العديد من الدراسات إلى مخاطر زيادة الوزن السريعة أثناء الحمل التي تزيد من حدوث مضاعفات صحية تؤثر على الحمل أو تعرض إلى مشكلة الولادة المبكرة.
  • إلى جانب أن كلما تم زيادة الوزن أثناء الحمل كلما عانت السيدة الحامل من مشكلة صعوبة فقدان الوزن بعد الولادة.

للمزيد يمكنكم متابعة :

مقالات ذات صلة

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال تجربتي في علاج الوحم ، وفي ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد ونال أعجابكم ، وانتظرونا غداً وموضوعات جديدة نقدمها بشكل خاص إلى النساء الحوامل للمساعدة على إنجاب طفل يتمتع بصحة جيدة مع أفضل نصائح التعامل من أعراض الحمل ، ختاماً نشكركم على المتابعة .

المصدر
Why Pregnant Women Shouldn't Give In to Food CravingsWhen Do Pregnancy Cravings Start?The surprising reason why pregnant women get cravings

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى