مراحل الحمل

وجود كيس في الرحم هل هو حمل

تتعدد أسباب أكياس الرحم وتتنوع ولكنها حالة مرضية تتطلب العلاج تجنباً من حدوث مضاعفات أو مخاطر تؤثر على الصحة الإنجابية أو تسبب العقم، تصاب العديد من السيدات بكيس في الرحم ماذا يشير وما علاجه ، كل هذا نقدمه لكم اليوم عبر أنا مامي ، ولكن نصب حديثنا في البداية على وجود كيس في الرحم هل هو حمل ، فتابعونا.

وجود كيس في الرحم هل هو حمل

  1. ليس شرطاً أن يكون كيس الرحم حمل.
  2. يمكن أن يكون نتيجة الحمل ، وهنا يطلق عليه كيس الحمل الذي يحمل الجنين .
  3. ويمكن أن يكون نتيجة الإصابة بأمراض رحمية مثل الورم الليفي الرحمي .
  4. في جميع الأحوال يجب الذهاب إلى طبيب أو طبيبة أمراض نساء لإجراء الفحوصات اللازمة مع فحص السونار، الأمر الذي يؤدي إلى معرفة سبب كيس الرحم.
  5. ومن ناحية أخرى ، ينصح في حالة الشك في الحمل إجراء اختبار الحمل المنزلي لتحقيق من إذا كان كيس الرحم بسبب الحمل والجنين أم لا.

علامات الحمل الأولى مع كيس الرحم

إذا كان كيس الرحم بسبب الحمل سوف تشعري ببعض الأعراض والعلامات المبكرة الناتجة عن تخصيب البويضة ، وهنا يكون حان الوقت للتأكد من الحمل أو عدم الحمل من خلال إجراء اختبار الحمل المنزلي أو المعملي ، وتتمثل علامات الحمل الأولى مع كيس الرحم :

  1. تعتبر الدورة الشهرية الغائبة أول علامات الحمل المبكرة.
  2. نزول نزيف مهبلي في وقت الدورة الشهرية أو بعدها بأيام قليلة يعرف بنزيف الانغراس الناتج عن تلقيح وتخصيب البويضة في جدار الرحم، أنه يختلف عن الدورة الشهرية في كميته وكثافته لكونه أخف من دورة الطمث وتبلغ مدة نزوله من 24 ساعة إلى 48 ساعة.
  3. تعاني بعض النساء في بداية الحمل من إفرازات بيضاء أو شفافة عديمة الرائحة ، وبعض النساء لا تستطيع ملاحظتها بسبب اختلاطها مع نزيف الحمل.
  4. تشعر الزوجة الحامل بتغييرات في منطقة الثدي من حيث زيادة حجمه أو تورمه مع الشعور بألم فيه، فضلاً عن تغير لون حلمة الثدي إلى اللون الداكن.
  5. تشعر الزوجة الحامل بألم في البطن والرحم والظهر أو آلام في الجسم مع الشعور بالصداع وألم الرأس.
  6. تفقد الزوجة الحامل قدرتها على القيام بالأعمال اليومية المعتادة على القيام بها بسبب إصابتها بالخمول والكسل والتعب مع الدوخة أو الدوار.
  7. تعد زيادة نسبة التبول من علامات الحمل المبكرة الناتجة عن ضغط البويضة المخصبة على المثانة.
  8. تشعر الزوجة الحامل بتغييرات في الشهية كفقدان الشهية أو الاشتهاء إلى أصناف معينة من الطعام أو النفور مع أطعمة أخرى، علاوة على زيادة حاسة الشم والميل إلى القيء والغثيان.
  9. تعاني الزوجة الحامل من مشاكل هضمية ما بين الانتفاخ ، الغازات ، الحموضة المعوية ، المغص ، عسر الهضم ، عدم الارتياح في حركة الأمعاء.
  10. تعاني الزوجة الحامل من تقلبات وتغييرات مزاجية ونفسية بسبب ارتفاع هرمونات الحمل مع التغييرات الهرمونية الناتجة عن التصاق البويضة المخصبة.

في حالة عدم الحمل يكون كيس الرحم بسبب مشكلة صحية ترتبط بالأمراض النسائية وهنا يكون من الضروري اكتشاف المشكلة وعلاجها تجنباً من مشاكل في الإنجاب أو الإصابة بالعقم فيما بعد ، سوف نصب حديثنا على أمراض كيس الرحم ، فتابعونا.

أسباب كيس في الرحم

للوقاية من المشاكل والأمراض التي تصيب الرحم يكون من الضروري الفحص المبكر من خلال زيارة طبيب النساء مرة كل ثلاث أشهر، هذا يحمي من كافة أمراض النساء مع الوقاية من مشاكل العقم والأنجاب، وسوف نتناول أسباب وجود كيس في الرحم في حالة عدم الحمل:

الورم الليفي الرحمي

في حالة الإصابة بالورم الليفي الرحمي سوف تظهر بعد العلامات التي أبرزها:

  1. ظهور تغييرات في الدورة الشهرية مثل غزارة الدم أو الدورة الشهرية الطويلة عن المعتاد أو الدورة الشهرية المؤلمة.
  2. الشعور بألم مع تقلصات في البطن والحوض.
  3. الشعور بألم في الظهر خاصة الجزء السفلي.
  4. الشعور بألم أثناء ممارسة الجماع.
  5. نزول نزيف مهبلي بعد ممارسة الجماع.
  6. يذكر أن بعض النساء تصاب بالمرض دون أعراض مما يتطلب زيارة طبيب النساء.

بينما طريقة العلاج للورم الليفي الرحمي تختلف من امرأة لأخرى باختلاف عمرها ومرحلة المرض ورغبتها في الحمل أو الإنجاب، وتتمثل طرق العلاج فيما يلي:

  1. وصف أدوية تحديد النسل أو منع الحمل التي تعالج المرض من خلال تنظيم الهرمونات خاصة أن الخلل الهرموني أبرز أسباب الإصابة بالورم الليفي الرحمي.
  2. يصف طبيب النساء أدوية تحديد النسل إذا كانت الزوجة لا ترغب في الحمل أو الإنجاب لأن هذه العلاجات تمنع الحمل.
  3. إذا كانت المرأة في عمر الإنجاب ولها رغبة في الحمل بالمستقبل، يكون الخيار البديل استئصال وإزالة الورم الليفي الرحمي بعملية جراحية.
  4. في الحالات القصوى أو في المرحلة المتأخرة من المرض خاصة مع الورم الخبيث يكون الحل هو استئصال الرحم .
  5. يذكر أن أغلب الأورام الليفية الرحمية حميدة ولكن يمكن أن تتحول إلى خبيثة في حالة تجاهلها أو اكتشاف المرض متأخراً.

ورم بطانة الرحم

ينتج ورم بطانة الرحم عن نمو غير طبيعي في الأنسجة الداخلية للرحم مما يؤدي إلى ظهور كيس على الرحم ، وتتمثل أعراضه فيما يلي:

  1. ظهور تغييرات في الدورة الشهرية مثل غزارة الدم أو الدورة الشهرية الطويلة عن المعتاد أو الدورة الشهرية المؤلمة.
  2. النزيف المهبلي بين الدورات الشهرية أو فترات الحيض.
  3. النزيف المهبلي بعد انقطاع الدورة الشهرية، وهذا في حالة الإصابة بالمرض بمرحلة اليأس أو بعد عمر الأربعون.
  4. الشعور بألم أثناء ممارسة الجماع.
  5. نزول نزيف مهبلي بعد ممارسة الجماع.
  6. يذكر أن بعض النساء تصاب بالمرض دون أعراض مما يتطلب زيارة طبيب النساء.

بينما طريقة العلاج لورم بطانة الرحم تتمثل فيما يلي:

  1. يوجد حالات يختفي فيها ورم بطانة الرحم دون علاج من تلقاء نفسه مع مرور الوقت ، وهذا في الحالات البسيطة أو المراحل المبكرة من المرض.
  2. يقوم طبيب النساء بإجراء فحوصات للتحقق من مدى قابلية الورم إلى التحول لخلايا سرطانية أو ورم سرطاني.
  3. يكتشف الطبيب ذلك من خلال فحص خزعة من الورم.
  4. إذ تحقق من الأمر يقوم باستئصال الورم عبر المنظار لحماية المرأة أو السيدة من الورم السرطاني.
  5. يذكر أن أغلب أورام بطانة الرحم حميدة ولكن يمكن أن تتحول إلى خبيثة في حالة تجاهلها أو اكتشاف المرض متأخراً.

للمزيد يمكنكم متابعة:

بعد أن تعرفنا على وجود كيس في الرحم هل هو حمل يمكنكم الاستفسار أو التعليق ، وإلى اللقاء في مقالات أخرى تتناول أمراض النساء وطرق علاجها مع علامات الحمل الأولى .

المصدر
Uterine Fibroids, Endometrial Polyps and Ovarian CystsWhat Are Endometrial Cysts?

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى