آلام الظهر والبطن في بداية الحمل

آلام الظهر والبطن في بداية الحمل أنها أبرز الأعراض المزعجة التي أبلغت عنها الكثيرات من النساء الحوامل ، حيث تسبب القلق و الانزعاج و الخوف أن تكون بداية لمخاطر أو مضاعفات صحية ، عبر أنا مامي نتعرف على مسببات آلام البطن و الظهر و الأعراض التحذيرية لمشكلة في الحمل كما نقدم طرق علاجها ، فتابعونا.

آلام الظهر والبطن في بداية الحمل

أسباب ألم أسفل البطن أثناء الحمل في الشهور الأولى ، يقول الأطباء أن هناك العديد من الأسباب و العوامل المؤدية لآلام الظهر و البطن في بداية الحمل أغلبها طبيعية و صحية مرتبطة بالحمل ، في حالات قليلة و نادرة تكون علامة تحذيرية خطيرة تتطلب مراجعة الطبيب للحفاظ على الجنين لمنع الإجهاض :

أسباب ألم الظهر بداية الحمل

  • ارتفاع هرمونات الحمل : أنه السبب الأول لألم الظهر أثناء الحمل ، في المراحل الأولى للحمل ترتفع الهرمونات التي تعمل على تليين و أرتخاء أربطة و مفاصل الحوض لدعم الحمل في المراحل اللاحقة  ، كما تعمل على تليين و ارتخاء مفاصل الظهر الأمر الذي يسبب ألم الظهر.
  • الضغط العصبي : يؤثر الإجهاد و التوتر النفسي على الصحة الجسدية و يزيد من ألم العضلات و المفاصل و الظهر.
  • زيادة الوزن : أنها من عوامل خطر ألم الظهر أثناء الحمل لأن عضلات الظهر تدعم وزن الجنين مما يؤدي إلى إجهاد العضلات ، لذا ينصح الأطباء دائماً بالتمتع بوزن صحي قبل الحمل لتقليل متاعب الحمل.
  • نمط خاطئ : في الكثير من الأوقات يكون ألم الظهر أثناء الحمل سببه نمط حياة خاطئ مثل حمل الأوزان الثقيلة ، القيام بمجهود كبير ، التحميل على عضلات الظهر ، الجلوس أو النوم في وضعيات خاطئة ، انحناء الظهر.

أسباب ألم البطن بداية الحمل

  • الرحم المتنامي : أنه السبب الأول لألم البطن في المراحل الأولى للحمل يرجع السبب إلى تمدد الرحم و نموه لاستيعاب الطفل النامي .
  • ضغط المثانة : أنه ينتج عن تحميل الرحم المتنامي على المثانة مما يؤدي إلى شعور المرأة الحامل بالرغبة في كثرة التبول مع ألم البطن و الشعور بعدم الراحة في حركة الأمعاء.
  • آلام الرباط المستدير:  ينتج عن تمدد و تنامي الأربطة المحيطة بالرحم لإفصاح المكان المناسب لاستيعاب الجنين .
  • غازات أو إمساك : أنهما من مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة خلال الحمل الناتجة عن ارتفاع هرمون البروجسترون مما يؤدي إلى بطء في حركة و نشاط الأمعاء و الجهاز الهضمي مما يسبب شعور بعدم الراحة مع ألم البطن .

مخاطر تقلصات البطن للحامل

يقول الأطباء أن تقلصات أو ألم أو مغص البطن للحامل من الأعراض التي يجب عدم تجاهلها لأنها مثلما يمكن أن تكون من علامات الحمل أيضاً يمكن أن تكون علامة تحذيرية خطيرة مثل :

  • الحمل خارج الرحم : يقول الأطباء أنه من مشاكل الحمل التي تظهر في الثلث الأول يرجع سببه إلى انغراس البويضة المخصبة في مكان غير الرحم مما يعني التصاقها في مكان غير مخصص لاستيعاب الجنين ، أغلب حالات الحمل خارج الرحم تم اكتشاف كيس الحمل في قناة فالوب .
  • الإجهاض المبكر : يسبب الإجهاض تقلصات البطن لتحفيز نزول بقايا و أنسجة الجنين للتخلص من الحمل ، يكون العلامة الخطيرة للإجهاض ألم البطن مع نزيف مهبلي.
  • انفصال المشيمة : انفصال المشيمة أنها من مخاطر الحمل التي تبدأ في الظهور من الأسبوع 24 للحمل من علاماتها النزيف المهبلي مع ألم البطن و الظهر و عدم الارتياح في حركة الأمعاء.
  • تسمم الحمل : الضغط المرتفع من عوامل خطر تسمم الحمل تلك الحالة الخطيرة التي تؤثر سلبياً على صحة المرأة الحامل و الجنين ، لها العديد من العلامات مثل ألم البطن و الظهر و الكتف ، تورم الجسم نتيجة احتباس السوائل ، مشاكل الرؤية ، أيضاً يؤثر سلبياً على كفاءة المشيمة.

أسباب أخرى لآلم البطن للمرأة الحامل

يقول الأطباء ، أن هناك أسباب أخرى لألم البطن للمرأة الحامل ، أنها حالات طبية ليس لها علاقة بالحمل أو الهرمونات أو الجنين لكن يجب علاجها من خلال المتابعة مع طبيب متخصص لأنها تؤثر سلبياً على الحمل:

  • حصوات في الكلى.
  • حصوات في المرارة.
  • التهاب المسالك البولية.
  • التهاب البنكرياس.
  • التهاب الزائدة الدودية.
  • انسداد الأمعاء.
  • التسمم الغذائي.
  • حساسية غذائية.
  • عدوى فيروسية أو بكترية في الأمعاء.

التفريق بين آلام الظهر و البطن الطبيعي و الخطير

أن ألم الظهر و البطن من علامات الحمل المبكرة الطبيعية التي تشعر بها النساء الحوامل ، لكن إذا كانت مصاحبة ببعض الأعراض تتحول من آلام الحمل الطبيعية إلى آلام الحمل الخطيرة ، لذا يجب مراجعة الطبيب في حالة ظهور ألم الحمل مع الأعراض التالية:

  • ألم البطن أو ألم الظهر المستمر أو الحاد الذي لا يتحسن أو يصعب تحمله.
  • ألم البطن أو ألم الظهر الحاد قبل الأسبوع 12.
  • ألم البطن و الظهر مع ألم الكتف.
  • النزيف المهبلي.
  • الإفرازات المهبلية الكريهة الرائحة.
  • الحمى أو الحرارة المرتفعة.
  • رعشة أو قشعريرة في الجسم.
  • ألم أو حرقان البول.
  • ألم أثناء الاتصال الجنسي أو بعده.
  • تورم اليدين أو الساقين أو الوجه.
  • سرعة التنفس أو صعوبة التنفس.
  • سرعة أو اضطراب نبض القلب .

علاج ألم الظهر و البطن للمرأة الحامل

يقول الأطباء أن هناك بعض الوصفات البسيطة أو بعض الإرشادات لتعديل نمط حياة خاطي تساعد المرأة الحامل على تخفيف ألم الحمل و منعه بقدر الإمكان :

  • الجلوس في وضعية صحيحة و مريحة و يفضل رفع القدمين و تدعيم الظهر بوسادة.
  • وضع كمادات دافئة مكان الألم لأنها تعمل على تسكين الألم ، أيضاً يمكن أخذ حمام دافئ .
  • النوم على الجانب الأيسر أفضل وضعيات صحية للمرأة الحامل و الجنين.
  • تجنب الوقوف فترات زمنية طويلة .
  • الوقوف بشكل مستقيم .
  • تجنب ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي أو المرتفع.
  • الابتعاد عن رفع الأوزان الثقيلة.
  • إدارة التوتر النفسي من خلال ممارسة تمارين اليوجا أو التنفس.
  • ممارسة تمارين لتقوية عضلات الحوض و البطن و الظهر لمنع الآلام الناتجة عن ضعف العضلات.
  • ارتداء الملابس الواسعة المريحة المدعمة للحمل و زيادة وزن الجنين.
  • تقسيم الوجبات الغذائية إلى 6 وجبات في اليوم على أن تكون وجبات صغيرة الكمية.
  • تناول الأطعمة الغنية بعنصر الألياف لأنها تعمل على تشغيل حركة الأمعاء و تليين البراز لمنع و علاج الإمساك المسبب لألم البطن.
  • تجنب تناول الأطعمة المسببة للغازات مثل الكرنب أو القرنبيط.
  • تناول وجبات خفيفة سهلة الهضم لمنع امتلاء المعدة أو الانتفاخ .
  • النوم الجيد المتواصل الذي لا يقل عن 8 ساعات يومياً لأن قلة النوم يرهق الجسم و يسبب ألم في الجسم.
  • إفراغ المثانة و التبول بمجرد الشعور بذلك.

فيديو آلام و تقلصات البطن للحامل

ألام البطن للحامل لها العديد من التشخيصات التي يكون من الضروري معرفتها و الإطلاع عليها من خلال طبيب متخصص ، لذا نقدم لكم فيديو (ما هي اسباب المغص عند الحامل .. تشخيص تقلصات البطن عند الحامل ومتى تكون خطر):

يمكنكم التواصل معنا عبر التعليقات لمعرفة رأيكم في مقال آلام الظهر والبطن في بداية الحمل ، و في ختام موضوعنا نتمنى أن يكون مفيد و نال أعجابكم ، و انتظرونا غداً و مقالات جديدة لنصائح الحمل الصحي ، و شكراً للمتابعة.

المصدر
Abdominal Pain During Pregnancy: Is It Gas Pain or Something Else?First Trimester Pregnancy Back Pain: Causes and TreatmentsBack Pain During Early Pregnancy

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى