كيفية مساعدة الطفل على الرضاعة الطبيعية

كيفية مساعدة الطفل على الرضاعة الطبيعية

بعد ولادة الجنين، يكون أول سؤال في ذهن الأم كيفية مساعدة الطفل على الرضاعة الطبيعية نظراً لأن لبن حلمة الثدي هو الوجبة الرئيسة الأساسية له وأيضاً هو الوجبة الوحيدة، وسوف نقدم للأمهات أهم نصائح حول تعويد الطفل على الرضاعة الطبيعية عبر أنا مامي والتي تتمثل فيما يلي:

  • يجب على الأم عند إرضاع طفلها الاهتمام بحمله في وضعية صحيحة تمنحه الراحة وتناول الحليب بشكل صحيح تجنباً من سقوط اللبن خارج فمه أو تعرضه للقيء والغثيان بعد الرضاعة.
  • يمكن حمل الطفل في مواجهة الثدي بطريقة تجعل الجزء الأمامي من الطفل في مواجهة الأم، كما ينصح أن تكون الأم جالسة على كرسي ، هذه الطريقة تسهل على الطفل الرضيع امتصاص الحليب أو بلعه.
  • يجب تعليم الطفل الرضاعة من الثدي الأيمن والأيسر دون التركيز على ثدي واحد.
  • ساعدي طفلك على أن تكون شفتيه على حلمة الثدي حتى يستطيع امتصاص الحليب دون تسرب من الشفاه.
  • ساعدي طفلك على فتح الشفاة عند امتصاص الحليب ليتمكن من بلغه دون تسربه.
  • يجب أن تكون رأس الطفل ووجهه في مواجهة حلمة الثدي، إذ استدار الطفل رأسه ساعديه على تعديلها من أجل تسهيل امتصاص اللبن.
  • يجب على الأم أثناء رضاعة الطفل ملاحظته ومراقبته جيداً للتأكد من أنه لا يمص لسانه أو شفتيه، حيث أن بعض الأطفال الرضع يمصون اللسان أو الشفاه، الأمر الذي يسبب له التهاب بالفم أو اللثة، فهم يفعلون ذلك لأنهم يتعلمون طريقة بلع وامتصاص الحليب.
  • يجب على الأم أن تتحلى بالصبر أثناء الرضاعة إذا واجهت صعوبة في فتح الطفل شفته، فتربية ورعاية الأطفال تحتاج إلى صبر وطول بال.

أهمية حليب الرضاعة الطبيعي على صحة المولود الجديد

من خلال امتصاص الطفل حليب حلمة الثدي يحصل على العديد من العناصر الغذائية التي تعود عليه بالنفع والصحة الجيدة، وعن أهمية حليب الرضاعة الطبيعي على صحة المولود الجديد تتمثل فيما يلي:

  • يحتوي حليب الرضاعة الطبيعي على عنصر الكالسيوم الذي يعمل على نمو وتقوية عظام الأطفال، كما يحميه من ضعف الأظافر.
  • يعمل على تسريع نمو الطفل طبيعياً.
  • يحمي الطفل من الأمراض الصحية والفيروسية والبكترية من خلال تعزيز جهازه المناعي، حيث يمنح الحليب لجسم الطفل أجسام مضادة تساعده على مقاومة العدوى التي تهاجمه.
  • هو حليب سهل الهضم ومفيد لصحة الجهاز الهضمي للطفل، إذ يحمي الطفل من الإصابة بأمراض الإسهال أو الإمساك أو حموضة المعدة أو انتفاخ البطن ، كما يحميه من القيء والغثيان.
  • يحمي الطفل من العديد من الأمراض الصحية مثل الالتهاب الرئوي ومرض الربو .
  • يساعد على تطوير وتنمية حواس الطفل.
  • يساعد على تنمية ذكاء الطفل وتعزيز مهاراته العقلية والذهنية.
  • يساعد على اكتمال نمو الجهاز التنفسي للطفل، الأمر الذي يحميه من ضيق التنفس أو صعوبة التنفس.
  • يحمي الطفل من التعرض لأمراض الإنفلونزا والبرد المتكررة.
  • يحمي الطفل من الأمراض الجلدية مثل مرض الأكزيما أو الصدفية أو الطفح الجلدي.
  • يحمي الطفل من الإصابة بمرض السرطان خاصة سرطان الدم.
  • يحمي الطفل من الإصابة بمرض فقر الدم أو الأنيميا بسبب إمداده بالعناصر الغذائية والفيتامينات التي ترفع نسبة هيموجلوبين الدم من خلال بناء وإنتاج كرات الدم الحمراء.
  • يساعد الطفل على زيادة وزنه بشكل طبيعي متوافقة مع عمره، الأمر الذي يحميه من الإصابة بمرض النحافة، كما أنه لا يسبب له مرض السمنة.

كم جرعة رضاعة للطفل الرضيع؟

  • تختلف عدد جرعات الرضاعة الطبيعية للطفل الرضيع باختلاف عمره، وحجم معدته.
  • فالطفل الرضيع المولود حديثاً يتناول جرعات أكبر من الطفل البالغ ستة أشهر أو سبعة أشهر بسبب أن الأطفال بعد الستة أشهر يتناولون أطعمة صلبة مهروسة مع الحليب، الأمر الذي يقلل من عدد جرعات الرضاعة.
  • وعن الطفل المولود حديثاً، يفضل إرضاعه 9 مرات في اليوم أو 12 مرة في اليوم أي بمعدل مرة كل ساعتين أو ثلاث ساعات.

كم من الوقت تستغرق الجرعة الواحدة من الرضاعة الطبيعية؟

  • تختلف المدة الزمنية لامتصاص الطفل حليب حلمة الثدي في كل جرعة باختلاف عمره وحجم معدته، ومدى شعوره بالجوع.
  • حيث تتراوح المدة الزمنية لإرضاع الطفل ما بين ربع ساعة كحد أدنى إلى نصف ساعة كحد أقصى.
  • يجب على الأم وقاية الطفل الرضيع من الجوع من خلال إرضاعه مرة كل ثلاث ساعات .
  • يجب أن تعرف الأم أن حجم معدة الطفل الرضيع تكون صغيرة للغاية، الأمر الذي يجعله يجوع بسرعة ويشبع بسرعة.

كيف أعرف أن طفلي الرضيع جائع ؟

بالطبع أن الأم الحديثة التي تنجب لأول مرة لا تملك الخبرة الكافية حول رعاية وتربية الطفل والمولود الجديد، ولذلك تتساءل عن علامات جوع الطفل من أجل إرضاعه، وهذا ما نقدمه في النقاط الآتية:

  • يقوم الطفل الرضيع بفتح فمه.
  • يقوم الطفل الرضيع بمص أصبعه.
  • يقوم الطفل الرضيع بإخراج لسانه أو مصه.
  • يقوم الطفل الرضيع بإمساك فمه أو صفعه برفق.
  • يقوم الطفل الرضيع بالبكاء الشديد للتعبير عن جوعه.
  • يقوم الطفل الرضيع بالقرب من ثدي الأم.

أيهما أفضل الرضاعة الطبيعية أم الرضاعة الصناعية؟

  • بالطبع أن الرضاعة الطبيعية هي الأفضل للطفل.
  • كما أن الطفل خلال الرضاعة الطبيعية يكون قريب من الأم ، يحتضنها ويشعر بدقات قلبها ويمص الحليب من حلمة ثديها.
  • وهذا ما شأنه شعور الطفل بالحنان والاحتواء والدفء.
  • كما يزيد من تعلق الطفل بالأم.

متى يكون أفضل وقت لفطام الطفل؟

  • ينصح الأطباء بفطام الطفل بعد عمر السنتين.
  • تلجأ بعض الأمهات إلى فطام الطفل بعد بلوغه الستة أشهر أو التسعة أشهر أو العام ، وهذا خطأ.
  • حيث أن حليب الرضاعة الطبيعية يحمي الطفل من الأمراض الصحية، ومن خلاله يحصل الطفل على كافة العناصر التي يحتاج إليها من أجل النمو وتنمية مهاراته العقلية والذهنية، إلى جانب تقوية جهازه المناعي.
  • لذلك يجب على الأم فطام طفلها بعد بلوغه العامين.
  • فالطفل الذي يفطم قبل العامين يكون أكثر عرضة للأمراض الصحية.

نصيحة إلى الأم الحديثة

  • يجب على الأم الاهتمام بغسل يد الطفل باستمرار لأن الأطفال الرضع يتحركون كثيراً وأيضاً يمسكون شفاتهم كثيراً أو يدخلون أصبعهم داخل الفم، الأمر الذي يعرضهم للإصابة بالأمراض الصحية أو العدوى البكترية إذا كانت يدهم ملوثة، لذا أحرصي  على غسل يد طفلك باستمرار.
  • يجب عليكي بعد الولادة الاهتمام الجيد بالتغذية الصحيحة والسليمة من أجل نزول الحليب أو اللبن الكافي من حلمة الثدي.
  • كما أن التغذية الصحيحة تنعكس على صحة طفلك، فكلما كان طعامك الغذائي صحي كلما كان الحليب أو اللبن الذي يتغذى عليه الطفل غني بالعناصر الغذائية المفيدة التي تساعده على النمو والوقاية من الأمراض الصحية.
  • يجب تعويد الطفل على الرضاعة منذ اليوم الأول لولادته.
  • لا تجعلي طفلك يرضع من ثدي أم أخرى.
  • تحلي بالصبر عند أرضاع الطفل ولا تنفعلي عليه.
  • يجب على الأم مساعدة طفلها على التجشؤ بعد الرضاعة لأن الأطفال يميلون بعد الرضاعة إلى التجشؤ بسبب دخول فقاعات هوائية خلال مصهم للحليب.
  • يجب على الأم مراقبة الوقت الذي يشعر طفلها فيه بالشبع من خلال مراقبة مدة كل جرعة رضاعة.

للمزيد يمكنك متابعة : –

افضل رضاعة للاطفال

لقد قدمانا كيفية مساعدة الطفل على الرضاعة الطبيعية من أجل تسهيل رضاعة الطفل بعد الولادة، كما يجب على الأم متابعة الحالة الصحية لطفلها من خلال زيارة طبيب متخصص لأن الأطفال الرضع يكونوا أكثر عرضة للأمراض الصحية.

المراجع Breastfeeding: Basics and Tips for Nursing Your Baby 11 Benefits of Breastfeeding for Both Mom and Baby
اتركي سؤالك أو تعليقك للرد من طبيبة الموقع