ما هي أسباب وأعراض ميلان الرحم وعلاجه مجرب

ميلان الرحم هو حالة شائعة تصاب بها العديد من النساء وأحيانا ما تولد البنت برحم مائل، وتتمثل في ميلان اتجاه الرحم للخلف نحو الظهر، أو ميلانه للأمام نحو البطن، ومن الطبيعي أن الرحم يكون موقعه أسفل البطن في منتصف الحوض وخلف المثانة وأمام المستقيم، ولكن في بعض الحالات مثل الولادة قد يتغير موقعه أو يكون مائلا أو  يكون مقلوبا وجميعها حالات شائعة من الممكن أن تصاب بها المرأة خلال عملية الولادة وغيرها من الحالات والأسباب التي تسبب بالإصابة به، والتي سنتعرف عليها اليوم من خلال هذا المقال على موقع أنا مامي.

أسباب ميلان الرحم

  • وجود تاريخ وراثي بالعائلة بنفس الحالة: حيث أثبتت الدراسات أن أكثر من 25% من اللواتي لديهن رحم مائل كان بسبب الوراثة، ويسمى ميلان الرحم الخلقي.
  • التهاب الحوض: في حالة الإصابة بالتهاب الحوض وتم إهمال العلاج والعناية الطبية والاهتمام بالمريضة، فقد يؤدي إلى نمو أنسجة بالرحم تتسبب في ميلان الرحم، لها نفس تأثير بطانة الرحم المهاجرة.
  • تضخم الرحم: التعرض لأحد الأورام التي تصيب الرحم، أو ألياف الحمل، من الممكن أن تتسبب بميلان الرحم.
  • ضعف عضلات الحوض: عوامل مثل التقدم في السن أو التعرض لعمليات الولادة والإجهاض لأكثر من مرة، تكون من أكثر الأسباب المؤدية إلى ضعف أنسجة وأوعية الرحم، والذي يكون سبب كافي للإصابة بميل الرحم.
  • التعرض للكثير من العمليات الجراحية: مثل عمليات الولادة أو أي جراحة بالرحم أو ندوب بالرحم، جميعها أشياء تعمل على تراكم أنسجة تلك الندوب والتي تسبب الضغط على الرحم للخلف أو الأمام وتسبب ميلانه.

 أعراض ميلان الرحم

تعدد أعراض ميلان الرحم ومن الممكن أن تظهر على إحدى المصابات ولا تظهر على أخرى ويمكن أن يظهر بعضها فقط وأحيانا كثيرة لا تظهر أعراض، ومن تلك الأعراض:

  • الإحساس بألم شديد خلال فترة الدورة الشهرية.
  • التعرض لألم في الجزء السفلي من الظهر أو بالمهبل خلال ممارسة العلاقة الزوجية.
  • كثرة الحاجة للتبول بسبب الضغط على المثانة.
  • أحيانا ما يؤدي ميلان الرحم إلى الإصابة بعدوى المسالك البولية.
  • التعرض لحالة طفيفة من السلس البولي.
  • ملاحظة بروز في الجزء السفلي من البطن.
  • الشعور بألم في منطقة الشرج أو بجانب المعدة.
  • التعرض لبعض مشكلات الجهاز الهضمي مثل الإمساك.

هل ميلان الرحم البسيط يمنع الحمل

تتساءل العديد من النساء عن إمكانية ميل الرحم في منع الحمل، والإجابة هي أن لا علاقة له بالحمل فقد تعاني المرأة من بعض الآلام والصعوبات أثناء ممارسة العلاقة الحميمية مع زوجها ولكن الميلان البسيط الرحم لا يعيق حدوث الحمل.

ملحوظة: في بعض الحالات التي تعاني من ميلان شديد بالرحم من الممكن أن يؤدي إلى إجهاض، ويعيق حدوث الحمل ويسبب تأخره، وتلك الحالات تحتاج إلى تدخل طبي على الفور.

علاج ميلان الرحم طبيا

تتعدد الوسائل التي يمكن أن يعالج الرحم المائل عن طريقها، وذلك في حال كانت الحالة تحتاج إلى العلاج أو أنها تسبب الإزعاج للمصابة، لذا يمكن اتباع الوسائل الآتية:

  • العمل على علاج المشكلة التي أدت إلى ميل الرحم من الأساس، كما في حالة بطانة الرحم المهاجرة.
  • قيام الطبيب المختص بتقويم وضع الرحم عن طريق إدخال أداة خاصة بتلك العملية لكي يعيد الرحم لوضعه الطبيعي.
  • القيام بعملية عن طريق المنظار وهي من الطرق الناجحة في تعديل وضع الرحم ويقوم الطبيب من خلالها بوضع الرحم فوق المثانة بهدف تصحيح وضعه.
  • ومن أحد الطرق الطبيعية الناجحة في تقويم وضع الرحم وتصحيح موضعه هو ممارسة بعض التمارين الرياضية الخاصة بتلك المهمة.

في نهاية موضوع اليوم ننصح بزيارة الطبيب في حال التعرض لأي من الأعراض التي سبق ذكرها، وعدم اتباع أي وسيلة علاج إلا تحت إشراف الطبيب المختص.

المراجع

1

2

3

قد يعجبك ايضا