حرقة المعدة عند الحامل وجنس الجنين

شيماء محمد صدقي 9 يناير، 2023
حرقة المعدة عند الحامل وجنس الجنين

حرقة المعدة عند الحامل وجنس الجنين

  • تشعر المرأة بالألم الشديد بمنطقة المعدة والصدر بعد تناول الوجبات، يصل لدرجة عدم قدرتها على التنفس وألم شديد بضلوع القفص الصدري.
  • حيث تقوم المعدة بإفراز سائل حمضي يساعدها في هضم الطعام، وعند ارتفاع درجته يرتد الطعام إلى المريء، حيث ينغلق الأنبوب الناقل للطعام إلى المريء مرة أخرى.
  • يحدث ذلك نتيجة ضعف منطقة المعدة، ويؤثر بالسلب أيضاً نوع الطعام المتداول من قِبل المرأة، فمع تقدم اشهر الحمل تزداد نسبة إفراز هرمونات الحمل بالجسم ويتمدد الرحم فيضغط على الجهاز الهضمي نتيجة كِبر حجم الجنين، وتؤثر الحموضة على المهبل أيضاً وتضر بالجهاز التناسلي والعلاقة الحميمية حيث تقتل بعض الحيوانات المنوية.
  • تعاني غالبية السيدات من الحموضة وحرقة المعدة خاصة خلال نهاية الثلث الأول من الحمل والثلث الثاني من الحمل.
  • وعادة ما يحدث ذلك في بداية الحمل نتيجة للتغير في مستوى الهرمونات، أما خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل فيكون السبب الرئيسي وراء الإصابة بحرقة المعدة هو زيادة ضغط الجنين على المريء.
  • بالإضافة إلى قيام المعدة بإفراز العصارة الحمضية.
  • أما عن العلاقة ما بين حرقة المعدة وجنس الجنين فلا يوجد أي من الدراسات أو الأبحاث التي أشارت إلى أن هناك علاقة ما بين حرقة المعدة وجنس الجنين.
  • كما أنها ليس لها علاقة بغزارة شعر الجنين من عدمه حيث أن الجنين يكون محفوظ بداخل كيس بالرحم.
  • هناك أقاويل مغلوطة متداولة منذ القدم بأن جنس الجنين هو السبب الرئيسي في معاناة المرأة من حرقان المعدة.
  • حيث يعتقدوا أن شعر الجنين هو السبب بذلك، والسيدات التي يحملن  بالفتاة يزداد لديهن الشعور بحرقان المعدة أكثر ممن يحملن بالذكر وذلك لكثافة شعرها.
  • ولكن لن تؤكد التقارير الطبية أو الأبحاث العلمية أن لجنس الجنين علاقة بحرقة المعدة سوي أن زيادة حجمه من عوامل الشعور بالحموضة الزائدة لضغطه على أعضاء جسد الأم، ورجوع السائل الحمضي للمريء.

متى تبدأ حرقة المعدة عند الحامل

  • بعد تناول المرأة لوجباتها خلال فترة الحمل، تشعر بحرقة شديدة بالمعدة تجعلها غير قادرة على التنفس بشكل جيد، ورغبتها في القيء نتيجة شعورها بأن هناك شيء عالق عند الصدر وعدم بلع الطعام ووقوفه بالحلق>
  • يحدث ذلك عادةً بالثلث الأخير من الحمل، فيرجع ذلك إلى زيادة هرمون الحمل وتمدد الرحم بشكل كبير لزيادة حجم الجنين به فيضغط على الجهاز الهضمي حيث يجعله غير قادر على إفراز السائل الحمضي ليهضم الطعام بشكل جيد.

حرقة المعدة عند الحامل في الأشهر الأولى

  • من الطبيعي شعور الحامل بحرقة المعدة في الأشهر الأخيرة من الحمل، ولكن هناك سيدات تُعاني منه خلال الأشهر الأولى أيضاً .
  • حيث يقوم هرمون الحمل بارتداد الطعام للمريء، بالإضافة إلى  عدم قدرة الجهاز الهضمي القيام بعمله بشكل جيد، فيضعف حركة هضم الطعام مما يصيبها بالإمساك.

علاج حرقة المعدة للحامل في الشهر الثاني

بالرغم من أن الشعور بحرقة وتهيج المعدة مؤلم للغاية و لا تسطيع المرأة تحمله، إلا أنه لا يضر بصحتها وبصحة جنينها، ولكن عليها أتباع بعض النصائح للحد من هذا الشعور:

  • الامتناع عن تناول الأطعمة ذات المذاق الحمضي.
  • التوقف عن الطعام قبل الذهاب إلى النوم بفترة طويلة.
  • اتباع نظام صحي للحصول يحتوي على الكثير من السوائل.
  • الاستلقاء على الجانب الأيسر مع رفع الرأس .
  • تناول مشروب النعناع بعد الوجبات، وإضافته إلى كوب من الماء.
  • تناول الوجبات التي تحتوي على الألياف.
  • البعد التام عن المنبهات والمشروبات الغازية، حتى الحلويات.
  • تقسيم الطعام إلى وجبات صغيرة خلال اليوم ليسهل هضمها.
  • عد تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون، والمطهوة بالسمن مع التوابل الحارقة.
  • التوقف عن التدخين والكحوليات.
  • بعد تناول كل وجبة امضغي علكة صغيرة حيث أن إفراز اللعاب يساعد في هضم الطعام.
  • عليك تجنب ارتداء الملابس الضيقة أو الحزام الضيق وضرورة ارتداء الملابس الواسعة.
  • يجب عليك تجنب التوتر والقلق النفسي والضيق.
  • يجب عليك مضغ العلكة حيث أنها تساعد في زيادة إفراز اللعاب الذي يعادل مستوى الحموضة.
  • شرب كمية كبيرة من السوائل خلال اليوم.
  • يجب عليك عدم التوجه إلى النوم مباشرة والانتظار لمدة ثلاث ساعات على الأقل قبل النوم بعد أخر وجبة.
  • يفضل رفع الرأس ووضع مخدة مرتفعة بعض الشيء عند النوم.
  • يجب عليك عدم تناول كميات كبيرة من الطعام الحمضي مثل الجريب فروت والبرتقال والطماطم والفلفل الحار مع عدم الإكثار من استخدام البهار.
  • يمكنك تناول كوب من الشاي بالنعناع في وسط اليوم فهو كفيل في المساعدة على ارتخاء المريء.
  • تناولي القليل من الأناناس واللوز النيء.

حرقة المعدة عند الحامل في الشهر الثالث

حرقة المعدة عند الحامل في الشهر الثالث، أشارت العديد من الدراسات والأبحاث إلى أن حرقة المعدة تصيب حوالي 80% من السيدات خلال فترة الحمل، لذلك هو عرض طبيعي له العديد من الأعراض ومن بينها:

  • الإحساس بحرقان شديد أسفل منطقة المريء.
  • الشعور بالضغط والحرقان الشديد بمنطقة الصدر.
  • التجشؤ.
  • الإصابة بالسعال المستمر وقد تشعر السيدة بطعم حامض في الفم.

علاقة حرقة المعدة بجنس الجنين

  • بعض الناس تعتقد أن هناك علاقة بين حرقة المعدة وجنس الجنين عند الحامل، حيث يعتقدوا أن شعر الجنين هو من يجعل المرأة الحامل تشعر بالحموضة، أو حرقة في المعدة.
  • لذلك إذا كان جنس الجنين بنت يكون شعرها كثيف، فتشعر المرأة بحرقة في المعدة أكثر من التي تحمل في ولد، ولكن هذه الأقاويل غير صحيحة، وليس لها أى علاقة بحرقة المعدة.
  • وحيث أن السبب الوحيد في الشعور بحرقة المعدة عند المرأة الحامل هو زيادة حجم البطن، بسبب الضغط على الجهاز الهضمي.

أسباب حرقة المعدة في الشهور الأولى من الحمل

  • من الطبيعي شعور المرأة الحامل بحرقة في المعدة في الأشهر الأولى من الحمل.
  • حيث أن هرمون الحمل يعمل على ارتداد الطعام مرة أخرى للمريء.
  • مما يؤثر على قدرة الجهاز الهضمي على العمل بشكل منتظم، ويؤدي ذلك إلى حدوث الإمساك.

التخلص من حرقة المعدة عند الحامل

هناك العديد من النساء الحوامل اللواتي يصبن خلال أشهر الحمل بحرقة في المعدة أي حموضة المعدة كما يطلق عليها من قبل العديد من الأطباء، ولهذا السبب هناك مجموعة من الإرشادات التي يجب على المرأة الحامل بإن تلتزم بها من أجل أن تتخلص من الحموضة التي تسكن في المعدة، تكمن أبرز تلك الإرشادات في الأتي:

  • في البداية يجب أن تهتم المرأة الحامل بتناول الطعام الخاص بها مقسم على مجموعة من الوجبات الصغيرة أي لا يجب نهائياً بإن تتناول كمية كبيرة من الطعام مرة واحدة حتى لا تصاب بهذا الحرقان الذي يسكن في معدتها.
  •  حيث أن المرأة الحامل يجب عليها بإن تقوم بتقسيم الطعام اليومي الخاص بها على ما يقرب من من 5 حتى 6 وجبات صغيرة على مدار ساعات اليوم، وهذا النظام يُسمى أيضا من قبل العديد من خبراء التغذية بما يعرف بنظام اللقيمات الذي يفيد الجهاز الهضمي على وجه العموم بالإضافة لكونه يشكل فائدة عظمى للجهاز الهضمي الخاص بالمرأة الحامل حيث أنه يحد من شعورها بالحموضة والعسر الهضمي والإمساك.
  • بالإضافة إلى أن المرأة الحامل يجب أن تهتم بتناول الطعام في تلك الوجبات ببطء حيث أن الحموضة عموماً تزداد عندما تداوم المرأة على العديد من العادات الخاطئة مثل قيامها بتناول الطعام بسرع بالغة مما يجعلها تتناول كمية كبيرة من الطعام من دون أن تشعر نهائياً مما يجعل المعدة تقوم بإفراز كمية كبيرة من الحمض المعدي الذي يجعل المرأة تشعر بالحموضة البالغة.
  • كما أنه ينصح بألا تتوجه المرأة الحامل إلى النوم بعد الطعام مباشرةً بأي حال من الأحوال، حيث أن هذه المشكلة تصيب العديد من الحوامل كونهم يكوناَ راغبات في الاستلقاء عقب الوجبات مباشرةً على الرغم من كون هذه العادة تعتبر واحدة من العادات السيئة لأي شخص على وجه العموم وليس للحوامل فقط، وذلك بسبب أن تلك العادة تؤدي إلى جعل الحمض المفرز من قبل المعدة يعود مرة أخرى إلى المريء والحلق مجدداً.
  • ومن أهم النصائح التي ينصح بها الأطباء السيدات الحوامل هي أنهم يحاولون المداومة على تناول الأطعمة ذات النسبة العالية من البروبيوتيك التي تقوم بدور بارز للغاية في الحد من مشكلة الحموضة التي تواجه العديد من النساء الحوامل، حيث أن تلك المادة تحديداً لها قدرة فائقة على أن تعمل على التحسين من عملية الهضم من خلال الحفاظ على نسبة التوازن البكتيري الكامنة في الأمعاء، علماً بإن الزبادي يعتبر واحد من الأطعمة ذات النسبة العالية من البروبيوتيك لهذا يفضل على المرأة الحامل بتناول كمية وفيرة منه طوال أشهر الحمل.
  • وأخر هذه النصائح التي في حال إن داومت عليها السيدة الحامل التي تعاني من حموضة المعدة فانها سوف تجد تحسن في نسبة الحموضة التي تعاني منها هي أنها يجب بإن تقوم بمضغ علكة بعد تناول اي من الوجبات ويفضل بإن تكون هذه العلكة خالية من السكر حتى تتمكن من أن تقوم بوظيفتها وهي العمل على خفض معدل الحمض الزائد في معدة المرأة الحامل خلال قيامها بتحفيز الغدد اللعابية التي تعمل على إفراز العديد من اللعاب في جسم المرأة الحامل وبالتالي تزيد من نسبة الحموضة.

أسئلة شائعة

هل حرقة المعدة من علامات الحمل بولد؟

لا حيث أن ما ربط بين حرقة المعدة التي تصيب المرأة الحامل ونوع الجنين ما هي إلا مجرد مجموعة من الشائعات التي لا أساس لها من الصحة نهائياً، وذلك نظراً إلى أن حرقة المعدة تصيب غالبية النساء الحوامل سواء ببنت أو بولد حيث أن تلك الحرقة تكون نابعة بالأساس من أحد الاضطرابات التي تصيب المريء نظراً لزيادة إفراز المعدة الحمض الخاص بها.

هل الحرقة لها علاقة بجنس الجنين؟

لا حيث أن هناك العديد من البحوث العلمية التي أجريت من قبل العديد من الأطباء التي تفيد بإن لا يوجد أي علاقة نهائياً بين جنس الجنين او بنسبة الشعر الموجودة على جسم الجنين وبين شعور المرأة بالحموضة، ولكن الحموضة لدى المرأة الحامل تكون بسبب مجموعة من الاضطرابات التي تصيب المرأة الحامل.

المراجع

1

2

3